الاتحاد

الإمارات

مؤسسات رسمية وخاصة بمختلف أنحاء الدولة تحتفل بـ «ساعة الأرض»

دراجات نارية مشاركة في فعالية المسيرة التي نظمتها بلدية أبوظبي على الكورنيش احتفالاً بساعة الارض مساء أول من أمس (تصرير عبداللطيف المرزوقي)

دراجات نارية مشاركة في فعالية المسيرة التي نظمتها بلدية أبوظبي على الكورنيش احتفالاً بساعة الارض مساء أول من أمس (تصرير عبداللطيف المرزوقي)

أبوظبي (الاتحاد، وام) - شاركت دولة الإمارات الليلة قبل الماضية دول العالم الاحتفال بـ “ساعة الأرض”، حيث نظمت فعاليات الاحتفالات هيئة البيئة في أبوظبي بمشاركة عدد كبير من المؤسسات والدوائر الرسمية والخاصة في مختلف إمارات الدولة، حيث أطفأت جميع الجهات المشاركة الأضواء غير الضرورية لمدة ساعة واحدة، من الثامنة والنصف إلى التاسعة والنصف مساء.
وشاركت في الحدث مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، بهدف التوعية بمخاطر التغير المناخي والدعوة إلى ضرورة اتخاذ إجراءات فاعلة للحد منها، ووقع موظفو المؤسسة في مقر أمانتها العامة والمراكز التابعة لها على مستوى أبوظبي على لوحة بيضاء، تعهدوا فيها بترشيد الطاقة في أماكن عملهم ومنازلهم ونقل المعرفة إلى عائلاتهم وأصدقائهم لحماية كوكب الأرض من التغيرات المناخية.
وشاركت المحاكم والنيابات الاتحادية ومباني وزارة العدل كافة في احتفالات ساعة الأرض، بإطفاء المصابيح والإنارة كافة لمدة ساعة كاملة، تأكيداً على التزام الوزارة الدائم بالحفاظ على البيئة، والحد من استهلاك الطاقة.
ودعت وزارة العدل أعضاء السلطة القضائية والموظفين كافة إلى المشاركة في هذه الحملة الدولية، كما حثت موظفيها كافة على المشاركة وترشيد الاستهلاك في مقار إقامتهم.
كما شارك “مجلس أبوظبي للتعليم” في الفعاليات، بإطفاء الأنوار في جميع المدارس الحكومية والمكاتب التعليمية التابعة له لمدة ساعة.
وقال المهندس خالد الأنصاري، مدير إدارة الخدمات المدرسية في المجلس، إن هذه الخطوة تؤكد حرص مجلس أبوظبي للتعليم، على المحافظة على البيئة، ولفت الأنظار إلى القضايا البيئية التي باتت بحاجة إلى مزيد من الاهتمام والرعاية، خاصة في ظل التطور الاقتصادي والصناعي الذي يشهده العالم وما يفرزه من نتائج ذات أثر غير صحي على البيئة.
وشاركت “شركة أبوظبي للمطارات “أداك” في “ساعة الأرض” من خلال تنظيم مجموعة من الأنشطة لرفع مستوى الوعي بالمشكلات البيئية وكيفية العمل على حلها من خلال ترشيد استهلاك الطاقة.
وتضمنت الفعاليات التي نظمتها الشركة تدشين برنامج توعوي داخلي يستهدف الموظفين، لنشر الوعي حول أهمية الحفاظ على الموارد الطبيعية وترشيد استهلاك الطاقة وتطبيق أفضل الممارسات البيئية أثناء ممارستهم للعمل اليومي واستخدامهم للمكاتب.
وخفضت إدارات مطارات أبوظبي الدولي والعين الدولي والبطين للطيران الخاص وجزيرة دلما وجزيرة صير بني ياس، مستوى الإنارة وأطفأت الأنوار غير الضرورية في مرافقها كافة، ومنها المدرج الثاني لمطار العاصمة ومباني المسافرين ومكاتب الإدارة، فيما اتبعت الشركة أنظمة الملاحة الجوية المحلية والعالمية كافة أثناء تدشينها لهذه الفعاليات التوعوية، حرصاً منها على تطبيق أعلى مستويات الأمن والسلامة.
وأكد المهندس أحمد الهدابي، الرئيس التنفيذي لعمليات المطارات في شركة أبوظبي للمطارات، أهمية إدارة العمليات اليومية بصورة مسؤولة وفعالة لتحقيق النجاح والاستدامة من خلال المحافظة على البيئة وتطبيق المعايير كافة التي من شأنها الحد من التلوث وترشيد استهلاك الطاقة، والتوعية حول الوسائل المثلى لاستخدام المصادر الطبيعية المهمة مثل الماء والطاقة الكهربائية.
واحتفلت “شركة أبوظبي للتوزيع” بالحدث البيئي، لتشجيع الأفراد والمؤسسات على تخفيض الآثار البيئية السلبية على الحياة، من خلال تقليل استهلاك الطاقة.
وقال المهندس محمد بن جرش، مدير عام الشركة بالإنابة، إن “ساعة الأرض” تشكل فرصة للتعبير عن التضامن مع المبادرات العالمية للحفاظ على البيئة، ونداء إلى جميع فئات وشرائح المجتمع للتحرك بإيجابية نحو قضايا البيئة، ودعوة إلى كل فرد ومؤسسة للمشاركة والوقوف وإظهار المسؤولية تجاه الحاضر والمستبقل، من خلال ترشيد استهلاك الطاقة ومواجهة التغيرات المناخية والاحتباس الحراري. وشارك مهرجان أبوظبي 2012 الذي يقام تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي، في إحياء فعالية ساعة الأرض، حيث نظم مساء أول من أمس، حلقات قرع على الطبول للجمهور من رواد كورنيش أبوظبي.
وأكدت هدى كانو، مؤسسة مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المديرة الفنية للمهرجان، الحرص على دعم المبادرات البيئية المحلية والعالمية مثل ساعة الأرض لتوعية الجمهور بأهمية وضرورة تبني ممارسات بيئية تحافظ على البيئة واستدامة الموارد الطبيعية.
كما شارك بنك أبوظبي التجاري، بالتعاون مع بلدية مدينة أبوظبي، في الاحتفال بالحدث، من خلال إطفاء الأضواء وجميع الأجهزة غير الضرورية في مقره الرئيسي وجميع فروعه في الإمارة لمدة ساعة كاملة.
وشارك مركز وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في المنطقة الغربية، أمس الأول في ساعة الأرض بإطفاء الأنوار في مبناه لمدة ساعة كاملة، من الثامنة والنصف إلى التاسعة والنصف مساء.
وأشار كردوس عبدالله العامري، مدير المركز، إلى أهمية الاقتصاد في الطاقة وحماية البيئة، معتبراً أن “ساعة الأرض” مبادرة حضارية تعزز الوعي البيئي تجاه ترشيد الطاقة الكهربائية.
وفي إمارة الشارقة نظمت هيئة البيئة والمحميات الطبيعية، بالشراكة مع هيئة كهرباء ومياه الشارقة، مجموعة من الفعاليات، احتفالا بساعة الأرض، احتضنتها “واجه المجاز المائية”.
وقالت هنا السويدي رئيسة هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة، إن البرنامج تضمن فعاليات، تم تنظيمها بالتعاون مع مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية والشرطة المجتمعية في الشارقة وإدارة مراكز الناشئة ووزارة الأشغال العامة وهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير وإذاعة وتلفزيون الشارقة.
من جانبه قال المهندس ابراهيم راشد ديماس، مدير عام هيئة كهرباء ومياه الشارقة، إنه تم إطفاء أضواء حوالي 30 منطقة ومعلما بارزا في الشارقة.
كما شارك نادي سيدات الشارقة للسنة الثانية على التوالي في المبادرة، ضمن مساعيه للمشاركة في التصدي لظاهرة التغير المناخي العالمي، حيث أطفأ النادي الأنوار في مختلف مرافقه وإداراته لمدة ساعة، تضامنا مع الحملة العالمية لتقليل استهلاك الكهرباء والآثار التي تخلفها.
وأكدت بدرية عبدالله آل علي، رئيسة قسم الاتصال المؤسسي في النادي، حرص الإدارة على المشاركة في هذه المبادرة العالمية، وتبني قضايا محلية وعالمية لها أثر كبير على الفرد والمجتمع.
وشاركت هيئة الإمارات للهوية في “ساعة الأرض”، حيث أطفأت مراكز التسجيل التابعة لها في مختلف إداراتها ومكاتبها على مستوى الدولة، المصابيح غير الضرورية لمدة ساعة، وذلك بالتعاون مع جمعية الإمارات للحياة الفطرية، والصندوق العالمي للحياة الفطرية.
من ناحية أخرى شارك سكان “قرية القرم” في المبادرة، حيث أطفأوا أضواء منازلهم، في حين نظمت شركة العين للعقارات، المطور الرئيسي للقرية، بالتعاون مع شركة الخليج الأول العقارية المتخصصة في توفير الخدمات والحلول العقارية للقرية، عددا من الأنشطة.
وشارك أطفال مركز راشد لعلاج ورعاية الطفولة في احتفالات العالم بـ “ساعة الأرض”، حيث قاموا بإطفاء الأنوار الإضافية في المركز وشاشات الكمبيوتر، لمدة ساعة، واستمعوا إلى شرح مبسط باللغتين العربية والإنجليزية لمعنى ومغزى هذا الترشيد، وهو سلامة الكوكب الذي نعيش عليه.
وأكدت مريم عثمان، المدير العام للمركز، أن مشاركة الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة في هذا الحدث، تستهدف تعميق الوعي والإحساس بالمسؤولية والقدرة على المساهمة الفاعلة في الحياة لديهم.
ونظمت الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، بالتعاون مع بلدية عجمان ووزارة البيئة والمياه، فعالية “ساعة الأرض” في سيتي سنتر عجمان، حيث تضمنت الفعالية توعية وإرشاد الجمهور بأهمية هذه الفعالية التي تهدف إلى إدراك مشكلة تغير المناخ والاحتباس الحراري كواحدة من أهم مشاكل العصر.
وفي رأس الخيمة احتفلت الإدارة العامة للإقامة في الإمارة للعام الثالث على التوالي، بـ “ساعة الأرض”، ورسمت لوحة “كلنا خليفة” بالشمع، حيث أشعل العقيد عبدالله راشد النعيمي مدير إدارة الموارد والخدمات المساندة، الشمعة الأولى، بمشاركة عدد من ضباط وموظفي الإدارة.
وأوقفت الإدارة جميع الأجهزة عن العمل وأطفأت الأنوار الداخلية والخارجية غير الضرورية في مبناها الرئيسي ومكاتبها الخارجية والمنافذ التابعة لها لمدة ساعة واحدة، بجانب إرسال رسائل عبر مواقع التواصل الاجتماعي لتنبيههم وحثهم على المشاركة في الفعاليات.
كما شاركت جمعية رأس الخيمة للفنون والتراث الشعبي، والجامعة الأميركية في رأس الخيمة في الاحتفال بالحدث، حيث قامتا بإطفاء الأنوار في مبانيهما لمدة ساعة كاملة.
وفي عجمان شاركت دائرة الأراضي والأملاك في الإمارة، في الحملة العالمية لساعة الأرض، في مبادرة للحفاظ على الطاقة وحماية البيئة، حيث تم إطفاء الأضواء لمدة ساعة كاملة.
وقال حارب العرياني، مدير عام الدائرة، إن المشاركة في هذه المناسبة تأتي في إطار الحرص على حماية البيئة والسعي لنشر الوعي البيئي بين أفراد المجتمع.
كما شاركت غرفة تجارة وصناعة عجمان للعام الثالث على التوالي في الحملة، بإطفاء الأنوار والأجهزة الكهربائية في مبنى الغرفة الرئيسي والمكاتب التابعة لها كافة، لمدة ساعة واحدة.
وقالت ايمان الشامسي، مديرة إدارة الاتصال المؤسسي في الغرفة، إن المشاركة في “ساعة الأرض” تأتي في إطار مسؤولية “غرفة عجمان” الاجتماعية.


آلاف السكان يشاركون بلدية أبوظبي فعالياتها

أبوظبي (الاتحاد) - نظمت بلدية مدينة أبوظبي في ميدان الساحل على كورنيش المدينة، تجمعا بمناسة الاحتفال بـ”ساعة الأرض” شارك فيه آلاف السكان، الذين عبروا عن مؤازرتهم وتضامنهم مع جهود البلدية من أجل الحفاظ على البيئة. وقامت العديد من المعالم البارزة في المدينة، إلى جانب المقر الرئيس والمكاتب الفرعية للبلدية، بإطفاء مصابيح واجهاتها الخارجية خلال الساعة، ومنها فندق قصر الإمارات، وفندق ياس، ومدينة زايد الرياضية، وجسر الشيخ زايد، ومسجد الشيخ زايد الكبير، كما شاركت المحلات التجارية المتاخمة للشاطئ في الحدث، في الوقت الذي تجمع فيه الآلاف على أضواء الشموع والأعواد المشتعلة التي أضاءت المنطقة. وتضمن برنامج الاحتفال عروضا فنية، بالإضافة إلى صنع نماذج إبداعية من الصناعات اليدوية التقليدية من خلال فعالية للأطفال. كما تضمنت الأمسية مسيرة للدراجات النارية، قادتها دراجة شرطة أبوظبي “الصقر”، بمشاركة 60 دراجة نارية، حيث تجمع الدراجون في مركز المارينا مول، وقاموا بتوزيع بروشورات توعوية بأهمية ساعة الأرض، وتكريس ثقافة المحافظة وعدم الهدر لدى الجمهور، وانطلقوا على شارع الكورنيش، وصولا إلى مركز الخالدية مول، حيث قدموا فكرة عن الاحتفالية، ووزعوا البروشورات التوعوية، حيث اختتمت المسيرة في المواقف القريبة إلى الشاطئ المفتوح على كورنيش أبوظبي.

اقرأ أيضا

زكي نسيبة يستقبل سفير كوريا الجنوبية