الاتحاد

الرياضي

وين العنابى

الكره القطرية تمر بأسوأ مراحلها منذ “خليجي 19” في عمان وحتى الآن، لا أريد أن أتطرق إلى موضوع التجنيس؛ لأنه أمر سيادي لدولة قطر، وعلينا كإعلاميين عدم إثارة مثل هذه المواضيع والتدخل في شؤون لا تعنينا، فعلاقتنا كخليجيين أقوى من كل شيئ، ولكن أتحدث هنا عن الجانب الرياضي الصرف، فأنا وغيرى لا نتمنى أن يتراجع مستوى أي منتخب خليجي، بل نتمنى أن يكون المستوى الفني في ارتفاع، لأن كل هذا ينصب في صالح دورات كأس الخليج. ولكن ما يثير الاستغراب أن يرى المسؤولون القطريون الفريق ينهار بهذه الطريقة ويتم السكوت عنه ووضع الأعذار التي لا تغنى ولا تسمن من جوع فما قدمه اللاعبون من قبل في مباراة الافتتاح أمام أوزبكستان يدل دلالة واضحة أن مستوى اللاعبين الفني متواضع والروح القتالية مفقودة، ولا توجد جمل تكتيكية واضحة مع أخطاء واضحة يتحملها المدرب ميتسو، الذي أبقى في صفوف البدلاء أفضل اللاعبين خلفان إبراهيم وطلال البلوشي ومسعد الحمد القادرين على تعليم بعض اللاعبين الأساسين كيفية لعب كره القدم !!، فهل يعي المسؤولون القطريون خطورة الموقف؟ أم يتركون “القرعة ترعى”؟
صراخ برنامج “المجلس” أصبح مزعجا للمشاهدين وأنا أحدهم وكثرة الضيوف أفقدت البرنامج جماله وتفوقه الذي بدأ به، فهل يعي المسؤولون في القناة ذلك ويعيدون ترتيبه من جديد؟ !!
ظروف المنتخب البحريني صعبة في ظل التراجع الذي يشهده الفريق وأعان الله لاعبيه وهم يلاقون الليلة المارد الكوري أحد أقوى المرشحين لتحقيق كأس البطولة.
يقول الشيخ حمد بن خليفة رئيس الاتحاد القطري إن المدرب ميتسو أشرك أفضل اللاعبين أمام أوزبكستان. ما قاله الشيخ حمد يثير الغرابة من خلال دفاعه المستميت عن المدرب.
رغم نجاح المدرب بيسيرو مع الأخضر، إلا أن الأعلام لا يرحمه أبدا وأقول دائما أعان الله أي مدرب يتولى تدريب المنتخب السعودي تحديدا، والذي يواجه ضغوطا لا حدود لها.
عندما تتوقف إبداعات الكويتي فهد العنزي تتوقف الخطورة على مرمى الخصم، وهذا ما حدث أمام الصين عندما كان اللاعب خارج نطاق التغطية على غير العادة.
غاب إسماعيل مطر عن الفريق في “خليجي 20”، وها هو يعود من جديد للأبيض الذي يعول عليه كثيرا في هذه البطولة التي أتوقع بإذن الله تعالى أن يكون “لسمعه” تألقا واضحا.
الحارس الكويتي نواف الخالدي لم يكن موفقا أمام أوزبكستان وكان مرتبكا مشتت الذهن وسقطت الكرة من بين يديه كثيرا، وعليه أن يعيد مستواه، فالمباراة القادمة “حياة أو موت”.
آخر سطر:
خلص الكلام والسلام


جابر نصار (الكويت) | Jabeerq8@hotmail.com

اقرأ أيضا

مهاجم ليفربول السابق روبي فاولر مدرباً في أستراليا