الاتحاد

الاقتصادي

إسبانيا تستضيف مؤتمر الأمن الغذائي للجميع

بان كي مون يتحدث الأسبوع الجاري حول أهداف الألفية من أجل التنمية

بان كي مون يتحدث الأسبوع الجاري حول أهداف الألفية من أجل التنمية

يتوجه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأسبوع الجاري الى اسبانيا للبحث في قضية الامن الغذائي، وينتقل منها الى سويسرا لحضور المنتدى الاقتصادي السنوي في دافوس، قبل ان يغادر الى اثيوبيا للمشاركة في قمة افريقية، بحسب ما افاد مكتبه الاعلامي امس الاول· وسيشارك بان كي مون الاثنين والثلاثاء في ترؤس مؤتمر عنوانه ''الامن الغذائي للجميع'' في مدريد، الى جانب رئيس الوزراء الاسباني خوسيه لويس رودريجيس ثاباتيرو·
واكدت منظمات غير حكومية عدة ضرورة ان يفضي هذا المؤتمر الى اقتراحات ملموسة لمكافحة سوء التغذية، والا فان 55 مليون طفل سيكونون ''مهددين بالموت''· وبعد المؤتمر، يتوجه بان كي مون الى دافوس للمشاركة في المنتدى الاقتصادي العالمي الذي يفتتح الاربعاء ويستمر خمسة ايام·
وسيجري لقاءات ثنائية مع العديد من القادة الدوليين، وكذلك مع مسؤولين في القطاع الخاص· وسيتحدث المسؤول الاممي عن الاحتباس الحراري وندرة المياه والازمة المالية العالمية·
وفي دافوس، سيعقد بان مؤتمراً صحفياً يتحدث فيه عن اهداف الالفية من اجل التنمية وسيشارك في اجتماع خاص حول تداعيات النزاع الأخير في قطاع غزة· وسيتوجه بعدها الى اديس ابابا لحضور قمة الاتحاد الافريقي التي تستمر اسبوعاً وتختتم في الثالث من فبراير·
وفي السياق ذاته، قال مسؤول في برنامج الغذاء العالمي التابع للامم المتحدة امس الاول ان البرنامج بحاجة الى تأمين المساعدات الغذائية لنحو 6,5 مليون شخص في جنوب القارة الافريقية قبل حلول ابريل ومعظم هؤلاء في زيمبابوي، حيث تدهور الموقف الانساني هناك·
ويوجد في زيمبابوي وحدها 5,5 مليون شخص بحاجة الى مساعدات غذائية ويصارعون ايضاً وباء الكوليرا الذي اودى بحياة نحو 2500 شخص في اسوأ تفش للمرض في افريقيا منذ عشر سنوات تقريباً·
وعادة ما يمثل الجزء الاول من العام ذروة موسم المجاعة في جنوب القارة الافريقية والذي يأتي مباشرة قبل بدء موسم الحصاد في ابريل· وقال برنامج الغذاء ان تردي المحاصيل وتضاؤل امدادات الغذاء ونقص التمويل ادت الى تدهور الموقف· وقال ريتشارد لي المتحدث باسم برنامج الغذاء العالمي في جنوب القارة الافريقية ان البرنامج سيستهدف الاشخاص الحاملين لفيروس ''اتش أي في'' والمصابين بالايدز وبرامج تغذية الايتام واطفال المدارس من بين اخرين·
وقال لي ''يناير وفبراير ومارس سنوياً هو الوقت الذي يشهد مجاعة اكبر في العام في جنوب القارة الافريقية بسبب ان موسمنا للحصاد الرئيسسي السنوي·· يبدأ في القدوم في ابريل تقريباً''؛ ''لذلك هذه الأشهر الثلاثة هي دائماً الاسوأ بسبب وجود كثير من الفقراء جداً والاشخاص الاكثر عرضة للتأثر في هذه المنطقة وهذه دائماً الفترة التي يصارع فيها معظم الناس لايجاد طعام لانفسهم ولعائلاتهم''·
وادى الى تفاقم وباء الكوليرا في زيمبابوي الازمة الانسانية في البلاد، حيث يقول منتقدون ان سياسات الرئيس روبرت موجابي مثل الاستيلاء على المزارع التي يملكها البيض عملت على تخريب اقتصاد زيمبابوي· لكن موجابي البالغ عمره 84 عاماً والذي يتولى زمام السلطة منذ استقلال البلاد عن بريطانيا في 1980 ينحي باللائمة في هذه الازمة على العقوبات الغربية·

اقرأ أيضا

إيرلندا ستفقد 85 ألف وظيفة إذا خرجت بريطانيا من دون اتفاق