الاتحاد

الإمارات

الحريري: اللبنانيون من كل الطوائف يحفظون دعم الإمارات

عربات إسعاف سلمتها الإمارات إلى لبنان خلال الفترة الأخيرة

عربات إسعاف سلمتها الإمارات إلى لبنان خلال الفترة الأخيرة

أكد رئيس الوزراء المكلف بتشكيل الحكومة اللبنانية سعد الحريري على عمق العلاقات بين لبنان والإمارات العربية المتحدة. وقال بعد لقائه وفد جمعية الصداقة الإماراتية- اللبنانية مساء امس الاول «إن دولة الإمارات وقفت إلى جانب لبنان وحكومته وشعبه منذ تأسيسها، وان اللبنانيين من كل الطوائف والمناطق يحفظون لحكومتها دعمها المادي والمعنوي لهم في أصعب الظروف، ووقوفها الدائم إلى جانب سيادة لبنان واستقلاله في كل المحافل العربية والدولية، إضافة إلى استقبالها عشرات آلاف اللبنانيين ومعاملتهم أفضل معاملة لناحية الاقامة والعمل فيها».
واضاف الحريري في التصريحات التي نشرتها جريدة «المستقبل» امس في تعقيب على ما تردد من مزاعم حول ابعاد الامارات عددا من اللبنانيين «انه يتابع المسألة منذ اليوم الأول لظهورها وانما باعتماد الهدوء والاتصالات المجدية بعيداً عن المزايدات الإعلامية والضجّة السياسية التي من شأنها تعقيد الأمور عوضاً عن حلها».
وقال الحريري «إن واجب الاخوّة العربية والتضامن والاعتراف بمواقف حكومة الإمارات تجاه لبنان واللبنانيين يجعلنا نحترم سيادتها على أراضيها وأمنها، وندعو الجميع إلى أخذ مصالح الإمارات بالاعتبار نفسه الذي نوليه لمصالح اللبنانيين المقيمين على أراضيها». واضاف «انه سيواصل الاتصالات على كل المستويات مع المسؤولين في الامارات من هذا المنطلق، وأنه على ثقة انهم باقون على محبّتهم وتضامنهم مع لبنان واللبنانيين مهما كانت الظروف».
ونفى رئيس حكومة تصريف الاعمال فؤاد السنيورة نفياً قاطعاً مزاعم النائب السابق ناصر قنديل عن وقوفه وراء ابعاد اللبنانيين من الامارات.
وقال بيان صادر عن المكتب الاعلامي للسنيورة «تعليقاً على الكلام الصادر عن النائب السابق قنديل بحق رئيس الوزراء فيما يتعلق بقضية المبعدين، يهم المكتب ان يوضح أن هذا الكلام مختلق ويعبر عن صاحبه، والرئيس وعد المبعدين بالعمل على متابعة قضيتهم بشكل جدي وهو ينفذ ما وعد به بعيداً عن الضجيج الإعلامي والمزايدات الرخيصة».
وكان وفد جمعية الصداقة الإماراتية - اللبنانية انهى جولة في بيروت استمرت ثلاثة أيام التقى خلالها كلا من رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري ورئيس حكومة تصريف الاعمال فؤاد السنيورة ورئيس البرلمان نبيه بري وقائد الجيش العماد جان قهوجي والعلامة محمد حسين فضل الله.
وقال الياس أبو صعب رئيس الوفد لـ«الاتحاد»: «ان كل المسؤولين اجمعوا على الاشادة بحكمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وشددوا على ان العلاقات بين الامارات ولبنان يجب ان تستمر على افضل المستويات».
وقال ابو صعب إن الحريري اكد متابعة الاتصالات على أعلى المستويات في دولة الامارات، مع التشديد على وجوب حل المسألة بعيداً عن الاعلام. كما نقل عن العلامة فضل الله اشادته بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة قائلا «إنه منذ توليه الحكم وحتى اليوم لم نر منه الاّ كل خير ومحبة ودعم للبنان»، ومضيفا «انه لا يرضى هو وسائر اللبنانيين ان يكون هناك اي شخص يمس بأمن الامارات، سواء كان لبنانياً أو غير لبناني، وان هذه النقطة هي خط احمر».
وشدد ابو صعب على ان الجالية اللبنانية في الامارات يبلغ عدد افرادها بين 80 و100 ألف شخص ما زالوا معززين مكرمين، واكد على حق كل دولة في القيام بأي عمل تراه بالطريقة التي تحفظ مصلحتها. واضاف «نحن لا نتدخل في الاسباب، وكل المسؤولين في الامارات حريصون على الا يظلم احد من اللبنانيين».
وقال عضو الوفد جورج شهوان لـ»الاتحاد»: «إن ابناء الجالية اللبنانية في الامارات حريصون اشد الحرص على العلاقات الاخوية والمتينة، واضاف «نحن كابناء الجالية اللبنانية لا ننسى استقبال الاخوة الاماراتيين للبنانيين خلال السنوات الماضية، كما لا ننسى رعاية الامارات للبنانيين الذين يعملون في اراضيها مع عائلاتهم حيث يشعرون بانهم في بلدهم الثاني، كما لا يمكن ان ننسى انه ابان الحرب الاسرائيلية على لبنان في يوليو 2006 وبعدها كان مشروع الامارات لدعم واعمار لبنان، الذي تمثل ببناء المدارس والمستشفيات ونزع الالغام والمساعدات العينية والمادية التي قدمت لضحايا الحرب». وشدد على ان حل مسألة المبعدين يكون من خلال التعاطي بين حكومتي لبنان والامارات، ولا يجوز التداول به في وسائل الاعلام قطعاً.

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يشهد تخريج الدفعة الثالثة من "تطوير معلمي الحضانات"