الاتحاد

الإمارات

تعديل دوام 18 مدرسة خاصة بالعين اعتباراً من 8 أبريل الجاري

تبنت بلدية مدينة العين مبادرة تهدف إلى تخفيف حدة الازدحام والاختناقات المرورية في شارع المدارس بالمدينة أيام الدوام المدرسي، خصوصا خلال أوقات الذروة وهي الوقت الذي يسبق بداية اليوم المدرسي صباحا، وتوقيت نهاية الدوام وخروج الطلبة من المدارس، وتتمثل في تعديل الدوام المدرسي في 18 مدرسة خاصة.
وتشارك في التجربة التي يبدأ تطبيقها اعتبارا من يوم 8 أبريل الجاري، 18 مدرسة، من إجمالي عدد المدارس المعنية بالمشكلة، بالتعاون والتنسيق مع بلدية العين ومجلس أبوظبي للتخطيط العمراني ومجلس أبوظبي للتعليم ودائرة النقل في أبوظبي.
وتقضي الخطة الزمنية لتطبيق التجربة في المدارس المشاركة، بتوزيعها على ثلاث مجموعات، بحيث يبدأ الدوام في الأولى وتضم 9566 طالباُ وطالبة في السابعة والنصف صباحاً، تليها المجموعة الثانية وتضم 9654 طالبا وطالبة وتبدأ الدراسة فيها في تمام الساعة الثامنة، في حين تبدأ الدراسة في المجموعة الثالثة من المدارس وتضم 1858 طالبا وطالبة في الساعة الثامنة والربع صباحا.
وقال المهندس عبدالله حمدان العامري المدير التنفيذي لقطاع البنية التحتية وأصول البلدية بالإنابة في بلدية العين، إن التجربة تتضمن تقسيم المدارس المعنية بالتجربة إلى ثلاث مجموعات بحيث تحدد كل مجموعة توقيتا معينا لبدء الدوام فيها، بما يوفر فاصلا زمنيا مناسبا بين المدارس المجاورة لبعضها، ويعمل على التخفيف من حدة الازدحام الذي تشهده المنطقة خلال أوقات الذروة.
وأضاف أن التجربة تأتي كجزء مكمل لمشروع تحسين وتطوير الحركة المرورية في منطقة المدارس الخاصة، والمتوقع الانتهاء من تنفيذه في العام 2014، والذي يهدف إلى تحسين الحركة المرورية في المنطقة وتخفيف الازدحام المروري وتقليل مدة التأخير التي يعاني منها أولياء أمور الطلبة في أوقات الذروة.
كما يهدف المشروع إلى توفير وتصميم مناطق آمنة لإنزال الطلبة صباحاً وتحسين الحركة المرورية في المواقف، وتوفير طريق خاص للحافلات المدرسية، علاوة على تنفيذ الإجراءات اللازمة للتهدئة المرورية حول مناطق المدارس لتحسين مستوى السلامة لمستخدمي الطريق والطلبة.
من جانبه أكد المهندس حمد الظاهري، المدير التنفيذي لقطاع المدارس الخاصة وضمان الجودة في مجلس أبوظبي للتعليم، أهمية هذه المبادرة التي تأتي ضمن حرص المجلس على التعاون الوثيق مع شركائه بما يضمن اتخاذ وتنفيذ التدابير اللازمة لتأمين الطرق المرتبطة بتلك المدارس.
وقال إن المبادرة تعد خطوة في إطار خطة شاملة تهدف إلى تأمين الطلبة والعاملين في المدارس من الحوادث الخطرة على الطرق مثل عبور الطرق المزدحمة والمكتظة، وتنفس الهواء غير الصحي والملوث، وتقليل الضوضاء والتأخير في الذهاب إلى المدرسة والعودة منها بسبب الازدحام المروري.
ونوه إلى أن مجلس أبوظبي للتعليم يأخذ على عاتقه مسؤولية توفير البيئة المناسبة للطلبة بما يساعدهم في التركيز على التحصيل وتحقيق النجاح في مسيرتهم الدراسية، لافتا إلى أن المجلس كان أطلق مبادرة من خلال مقره الرئيسي في أبوظبي والمكتب التعليمي التابع له في العين تم من خلالها إجراء استبيان بين جميع المدارس التي تقع في منطقة فلج هزاع بمدينة العين، والبالغ عددها 33 مدرسة لتحديد مدى استعدادها لتجربة تغيير موعد بدء الدوام المدرسي لمدة نصف ساعة أو 45 دقيقة.
ولفت الظاهري إلى أن المجلس أعد تقريرا إحصائيا ورفعه إلى اللجنة التنسيقية علاوة على التوصيات اللازمة، كما تم إبلاغ إدارات المدارس المعنية بحيثيات المشروع للتأكيد على أهمية مشاركتها في إنجاح المبادرة وشرح المتطلبات اللازمة خلال الفترة التجريبية للمشروع، مثل تقارير المتابعة الأسبوعية، واتخاذ الترتيبات اللازمة قبل الشروع في التنفيذ. وأشاد المجلس بالتعاون الفعال الذي لمسه من جانب الإدارات المدرسية والذي يعكس الرغبة القوية لدى الجميع في مواجهة هذه المشكلة.
وسيتم إخضاع المبادرة لمرحلة تجربية مدتها شهر من تاريخ البدء، تلتزم خلالها المدارس المشاركة بتقديم تقارير أسبوعية حول فعالية التجربة ومدى نجاحها في تحقيق الأهداف المرجوة من خلال استطلاع آراء أولياء الأمور حول فعالية وجدوى التجربة وتوعيتهم بالفترة التي ستستغرقها، إضافة إلى حث الطلاب والأهالي على الالتزام بالدوام المدرسي الجديد، وذلك سعياً للوصول إلى الحل المناسب والأمثل لتخفيف مشكلة الازدحام التي تعاني منها جميع الأطراف.
وتشمل التجربة مدارس أكاديمية الخليج، وفلسطين الخاصة، وتوام النموذجية، والمدرسة الهندية، والمدرسة العالمية، والصفوة، ودار الهدى الإسلامية، والعين التمهيدية، وزاخر، والأضواء الخاصة، والمدرسة الإنجليزية، والصنوبر، والمدرسة الباكستانية الإسلامية، وقاعة المنور العالمية، والأندلس، والاتحاد، ووادي الرحمة الهندية، والاتحاد العالمية، والمدرسة العالمية الإنجليزية.
وتقع غالبية المدارس الخاصة في مدينة العين على شارع خالد بن سلطان في الجانب الشرقي من المدينة، ويبلغ عددها على هذا الشارع 33 مدرسة يزيد عدد طلابها عن 32 ألف طالب وطالبة، ما يؤكد ضرورة تعديل توقيت الدوام المدرسي للمدارس التي تقع بجانب بعضها، والعمل على وضع فاصل زمني مناسب بينها.

اقرأ أيضا

رئيسة وزراء صربيا تستقبل أمل القبيسي