الاتحاد

الرياضي

هجوم وارنر على الملف الإنجليزي لاستضافة كأس العالم يثير جدلاً واسعاً

ماجد العويس (الثاني من اليمين) خلال تفقده أحد معارض تشيلسي

ماجد العويس (الثاني من اليمين) خلال تفقده أحد معارض تشيلسي

عاد من لندن أمس وفد أندية أبوظبي بعد مشاركته في المؤتمر الدولي الموسع الذي عقد على مدار يومين في ستاد ستانفورد بنادي تشيلسي بمشاركة أكثر من 1000 قيادة رياضية من كل دول العالم.
وقد شارك الوفد في 10 محاضرات بواقع خمسة في كل يوم، وكانت البداية مع جاك وارنر نائب رئيس الاتحاد الدولي ورئيس اتحاد الكونكاكاف، الذي تحدث عن الرؤية العالمية لمستقبل كرة القدم، وتعرض للملفات المقدمة من الدول المتنافسة علي استضافة نهائيات كأس العالم 2018، و2022، وأشار إلى أن المنافسة سوف تحسم للملف القادر علي تقديم الجديد لكرة القدم، من أفكار ووسائل جذب للجمهور.

وانتقد وارنر بشدة الملف الإنجليزي نظراً لابتعاده عن العمل داخل المنظومة الكروية وعدم تعاون إنجلترا مع باقي الاتحادات، واهتمامها بالدوريات والمسابقات المحلية، على حساب المسابقات الدولية، مشيراً إلى أنها تعتبر معزولة برغبتها عن باقي دول العالم المنضوية تحت لواء الفيفا، مشيراً إلى أن منتخب ترينداد وتوباجو للشباب طلب من الكثر من دول العالم المتأهلة لنهائيات كأس العالم حالياً في مصر أن يلعب معها مباريات ودية، وقد وافقت كل الدول باستثناء إنجلترا التي تعللت بالخوف على لاعبيها، ولحسن الحظ أن منتخب إنجلترا حصل علي المركز قبل الأخير في مونديال الشباب، ومنتخب ترينداد وتوباجو سبقه بأربعة مراكز.
وقال إن انجلترا لن يكون لها الحق في الفوز بتنظيم نهائيات المونديال عامي 2018، أو2022 من وجهة نظره، ولكنها سيكون لها الحق في المنافسة.

وعارض وارنر عدم وجود سقف لأجور اللاعبين لضمان حقوق الأندية الصغيرة، وطالب بتحديد عدد اللاعبين المحليين في الأندية من أجل اتاحة الفرص للاعبين المواطنين في كل دولة، كما طالب بضرورة تطوير أكاديميات كرة القدم في الأندية، وبتوحيد معايير الحصول على الرخصة الدولية للمدربين، حيث عاود الهجوم على النظام الانجليزي في منح رخصة التدريب بعد 6 أسابيع فقط، وهو ما يراه غير مناسب لتأهيل المدرب، مقارنة بالرخصة التدريبية في ألمانيا التي تمنح بعد تجاوز دراسات وامتحانات على مدار 30 أسبوعاً، موضحاً أن النتيجة الحتمية لهذا النظام الضعيف في انجلترا هي انحدار مستوى المدرب الإنجليزي في سوق التدريب بدليل أن المنتخب الإنجليزي بدأ يلجأ لمدربين أجانب من بينهم السويدي اريكسون والايطالي كابيللو.
وطالب وارنر بتوقيع عقوبات مشددة على الأندية المديونة بمبالغ كبيرة في اشارة للأندية الانجليزية، كما أبدى ترحيبه باستخدام كل الوسائل التكنولوجية لتطوير اللعبة.
وقال إن أفضل معدل لعب في مباراة كرة القدم هو 44 دقيقة من بين الـ 90 دقيقة، وأن أقل معدل لعب هو 22 دقيقة في المسابقات التي ينظمها الاتحاد الدولي وأن جماهير الكرة التي تشتري التذاكر وتنفق عليها من حقها أن ترتفع جودة المنتج الكروي.
وقد أثارت كل هذه الآراء التي أدلى بها جاك وارنر ردود فعل قوية في الإعلام الإنجليزي وجدلاً واسعاً سواء الصحف المكتوبة أو البرامج الرياضية، التي اتهمته بالانحياز وعدم الحيادية برغم أنه أحد مسؤولي الفيفا البارزين، وبضرورة عدم استباق الاحداث أو مهاجمة ملف دون آخر في حين أنه يملك رأيه فقط الذي لا يجب الافصاح عنه إلا عند التصويت.

سجن في كل قطار بمونديال جنوب أفريقيا
جوردان: جاهزون بـ 1557 فندقاً للجماهير

تحدث داني جوردان رئيس اللجنة المنظمة العليا لبطولة كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا عن تجربة بلده في تنظيم المونديال، مشيراً إلى أنه جرى الإعداد لها منذ عام 1994، وأنها مرت بمراحل كثيرة ومهمة أبرزها الخسارة المؤلمة أمام ألمانيا بفارق صوت في مونديال 2006، وأنه تم تطوير وسائل النقل، وتخصيص 1000 حافلة ركاب للجمهور، فضلاً عن مد السكك الحديدية للكثير من الأماكن التي ستقام فيها المباريات.
وعندما تحدث عن الجانب الأمني وخطة الدولة ضجت القاعة ضحكاً عندما قال إنه سيكون هناك سجن في كل قطار لتأمين المشجعين المنتقلين من أي مكان لآخر، مشيراً إلى أن 557 فندقاً مصنفاً سياحياً، وأكثر من 1000 فندق غير مصنف جاهزة لاستقبال جماهير المونديال، وأن الدراسة الاقتصادية لاستضافة الحدث أثبتت أننا بدأنا نحقق المكاسب من الان وأن كل رواد المونديال سوف تتم معاملتهم علي أنهم سائحون، موضحا أنه لا داع للقلق من غياب الجماهير في بعض المباريات، لأنه يتوقع أن تتزايد الطلبات على التذاكر بمجرد إجراء القرعة، معبرا عن أسفه من احتمالات غياب الأرجنتين عن البطولة.

عارف العواني: مستمرون في التواصل

قال عارف العواني مدير مشروع الرعاية الرياضية في مجلس أبوظبي الرياضي إن الهدف قد تحقق من المشاركة في هذا المحفل الدولي، وأن التواجد كان له أثر كبير حيث تم التواصل مع مسؤولي الأندية الكبري في العالم، وكان فرصة مثالية لتوطيد العلاقات بين مسؤولي أنديتنا بعيدا عن التنافس في الساحات الخضراء، وأن البرنامج مستمر وسوف تتواصل المشاركات على كافة المستويات بدعم كامل من مجلس أبوظبي الرياضي. وأضاف: المشاركة في مثل هذه الأحداث تجعلنا قادرين على التعرف علي المكانة التي وصلنا إليها بالضبط، حيث إننا نتابع من يسبقونا في تطبيق الأنظمة الاحترافية، ونتابع أيضاً من هم بعدنا، وتسهم تلك اللقاءات في بلورة الأولويات الحقيقية للعمل في المرحلة المقبلة، ووضع اليد علي أهم المتطلبات، وأن كل المشاركين من أندية أبوظبي كانوا عند حسن الظن وكانت إسهاماتهم كلها مشرفة.

نيكولاس: تجربة تشيلي تقدم 20 لاعباً لأندية أوروبا

تحدث هارولد نيكولاس رئيس الاتحاد التشيلي لكرة القدم عن تجربة تشيلي في تطوير الكرة في السنوات العشر الأخيرة، وأن أهم نتائج هذا التطور وجود أكثر من 20 لاعباً في الدوريات الأوروبية فضلاً عن أعداد أكبر في الدوريات البرازيلية والأرجنتينية. وأشار نيكولاس إلى أن الاتحاد التشيلي أنشأ قناة تلفزيرنية خاصة لنقل مباريات الدوري الإنجليزي، وبدأت تحقق عوائد مالية جيدة حيث ارتفع عدد المشتركين من 300 ألف مشترك إلى مليون، وأن العمل جار على قدم وساق في اربعة استادات كبرى بعد أن توقفت اعمال إنشاء الاستادات منذ عام 1962.

وفد من 11 فرداً

ضم وفد أندية أبوظبي 11 فرداً هم عارف العواني مدير برنامج الرعاية الرياضية في مجلس أبوظبي الرياضي، وطلال الهاشمي رئيس قسم الدعم الفني بالمجلس، وناصر خميس رئيس قسم الرياضات النوعية، وسعيد بن شيبان عضو مجلس إدارة نادي الجزيرة وأحمد سعيد مشرف الفريق الأول بالنادي، والدكتور خالد الهاشمي المدير التنفيذي لنادي العين، وماجد العويس مدير الفريق الأول، ومن نادي الوحدة الدكتور خالد عوض المدير التنفيذي، ومن بني ياس أحمد العوضي، وعبدالله الوهيبي، ومن الظفرة صالح قاسم مدير فريق الكرة.

وتأتي تلك المشاركة في اطار مشروع متكامل يتبناه مجلس أبوظبي الرياضي لتطوير الكوادر والكفاءات الفنية والإدارية بالأندية بما يتواكب مع مرحلة التحول من الهواية إلى الاحتراف وتحويل الأندية إلى كيانات تجارية، وتعد تلك المشاركة هي الثانية للعام الثاني على التوالي.


المحمود: لدينا برنامج طموح لتطوير الكوادر

أكد محمد إبراهيم المحمود أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي أن المجلس يتبني برنامجا طموحا لتطوير كل عناصر اللعبة من مدربين وإداريين ولاعبين في أندية أبوظبي على ضوء توجيهات سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، وأنه ستتم الاستفادة من كل المؤتمرات الدولية في نقل تجارب الآخرين لكوادرنا من خلال التواصل معهم، وأنه تم اختيار المديرين التنفيذيين ومشرفي الفرق الرياضية، باعتبارهم المعنيين بالتحولات الجارية في تلك المرحلة.

وقال : التطور مضمون من خلال الاطلاع على تجارب الآخرين، والاحتكاك بأفكارهم والتعرف علي كل جديد في الساحة، ونحن نشكر الأندية على تفاعلها مع برامج المجلس، وسوف نستمر في تبني المشروعات التي من شأنها تنمية وتطوير مستوى الكوادر المختلفة في المراحل المختلفة.

سعيد بن شيبان: اهتمام المجلس يدعونا الى تحقيق الاستفادة القصوى

قال سعيد بن شيبان عضو مجلس إدارة نادي الجزيرة إن حرص مجلس أبوظبي الرياضي وعلى رأسه سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني رئيس مجلس أبوظبي الرياضي على تنظيم هذه الزيارات يدفع الأندية على أن تكون هي الأخرى حريصة علي تحقيق أكبر استفادة منها.
وأضاف: من هذا المنطلق كان الوفد مهتماً بالتعرف على كل جديد في عالم كرة القدم سواء في مجالات الإدارة أو التدريب أو التسويق أو تنظيم الأحداث الكبرى. وقال: التواجد في مثل هذا الحدث يختصر وقتاً طويلاً وجهداً كبيراً ولا يضاهيه الحصول علي دورات تدريبية تستغرق الشهور لأن المؤتمر كان مكثفاً، واستمعنا بشكل مباشر من المسؤولين عن قيادة حركة اللعبة في العالم لآرائهم في كل جديد، وتعرفنا على أن مثل هذه اللقاءات تكون مؤثرة بشكل كبير على القرارات التطويرية التي يتخذها الفيفا من وقت لآخر لأن مثل هذه اللقاءات تعكس لمسؤولي الفيفا نبض الاتحادات الأهلية والأندية ومطالبها المشروعة.

ماوني: دوري الأولى الإنجليزي يتطور

أكد لورو ماوني رئيس دوري الدرجة الأولى الإنجليزي أن مسابقات الدرجة الأولى في بلاده بدأت تتطور مستفيدة من الدوري الممتاز، وأن ملاعب الدرجة الأولى بدأت تتطور وأنها ممتلأة دائماً بالجماهير حتي في الأوقات التي تتضارب مع أوقات مباريات «البريمير ليج» وأن الأزمة الاقتصادية لم تؤثر على المسابقات، وأن كل الأندية في دوري الدرجة الأولى تحقق عائدات جيدة جداً، وفي تصاعد مستمر، وقد انعكس ذلك على تجهيزات الاستادات.

اقرأ أيضا

"جوهرة الساحل" يبدد نظرية القوة باستحواذ 28 %