الاتحاد

الاقتصادي

ديلويت تتوقع زيادة استثمارات المساهمات الخاصة بالشرق الأوسط خلال 2009

ميناء زايد حيث يتوقع أن تشهد الشركات الخاصة في مجال الخدمات الاستهلاكية والطاقة اقبالا من قبل المستثمرين خلال 12 شهراً المقبلة

ميناء زايد حيث يتوقع أن تشهد الشركات الخاصة في مجال الخدمات الاستهلاكية والطاقة اقبالا من قبل المستثمرين خلال 12 شهراً المقبلة

توقعت مؤسسة ''ديلويت'' العالمية للاستشارات زيادة النشاط الاستثماري في سوق المساهمات الخاصة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خلال فترة الاثني عشر شهراً المقبلة بالرغم من التحديات التي يواجهها الاقتصاد العالمي خلال هذه الفترة·
وخلص استطلاع أجرته شركة ''اربور سكوار اسوشيتس''، لصالح ''ديلويت''، عبر القيام بمقابلات مع كبار المسؤولين التنفيذيين في شركات الاستثمار في المساهمات الخاصة العاملة في المنطقة، إلى استمرار ''التفاؤل الحذر'' حيال نشاط سوق المساهمات الخاصة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال العام ·2009
و توقّع 60% من المشاركين في الاستطلاع أن يزداد النشاط الاستثماري في سوق المساهمات الخاصة، أو على الأقل سيحافظ على مستوياته الحالية في الأشهر الاثني عشر التالية، على أن تشهد قطاعات المواد الاستهلاكية والطاقة والرعاية الصحية النشاط الأوسع، إلا أن الانكماش العالمي لم يستثنِ المنطقة من تداعياته، حيث توقع 73% من المستطلَعين تراجع سحب الاستثمارات، فيما توقع 83% منهم انخفاض العائدات·
وقال كريس ورد، الرئيس التنفيذي لقسم خدمات الاستشارات المالية في ''ديلويت الشرق الأوسط'': ''بصرف النظر عن التحديات العالمية، فلا تزال منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تستقطب المستثمرين· وفي الواقع، يتوقّع 75% من المستطلَعين ازدياد إقبال المستثمرين على أموال منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا نتيجة النمو الاقتصادي الذي تشهده المنطقة، والموارد المالية الكبيرة فيها، فضلاً عن الثروة الكامنة في الفرص غير المستغلة بعد· بيد أن ذلك لا يعني مجازفة المستثمرين وتهوُّرهم - إذ أن دراسات الجدوى المعمقة قبل الاستثمار المعمَّقة ستَظهر مجدداً إلى الواجهة وسنشهد حتماً عودة إلى إدارة دقيقة ومحافظة للمحافظ الاستثمارية''·
وأضاف:'' ان التطورات الدراماتيكية في الأسواق في الأشهر الستة الماضية أثرت على المنطقة، إلا أن 60% من المستطلَعين يرون أن النشاط الاستثماري إما سيزيد أو سيبقى على حاله، فيما أشارت توقّعات 53% منهم إلى تراجع العائدات، مما يعكس انخفاض قيمة الاستثمارات الحالية·
ومن المرجح أن تتمسك شركات الاستثمار في المساهمات الخاصة باستثماراتها إلى حين تحسّن العائدات، فيما سيسعى المستثمرون الذين يتطلعون إلى توظيف رؤوس أموالهم إلى زيادة عدد ما يعتبرونه صفقات رابحة· وبحسب استطلاع سابق أجري في النصف الثاني من العام ،2008 توقّع 47% من شركات الاستثمار بالمساهمات الخاصة ازدياد النشاط الاستثماري، مقارنة بـ 94% في النصف الأول من العام ،2008 فيما توقّع 73% من المستطلَعين تراجع نشاط سحب الاستثمارات، بالمقارنة مع النصف الأول من العام ذاته الذي توقّع 6% فقط من المستطلَعين انخفاض سحب الاستثمارات·
وتوقّع 83% من المستطلَعين تراجع العائدات، مقارنة مع11% في النصف الأول من ،2008 فيما اعتبر 60% من المستطلَعين أن رأس المال الموجه للتنمية سيبقى نوع التعاملات الأكثر رواجاً في العام ·2009

اقرأ أيضا

الليرة التركية تهبط وسط مخاوف من عقوبات أميركية