الاتحاد

الاقتصادي

منتدى «جيبكا» يبحث آليات دعم الصناعات البلاستيكية

مشاركون في ختام منتدى الخليج للبلاستيك

مشاركون في ختام منتدى الخليج للبلاستيك

بحث مشاركون في منتدى الخليج لصناعات البلاستيك في ختام أعماله أمس آليات دعم الصناعات البلاستيكية والبتروكيماوية وتطويرها ونموها بما يخدم التنمية المستدامة في منطقة الخليج العربي بواسطة التكنولوجيا والابتكار.
وقال راشد الشامسي نائب الرئيس في شركة أبوظبي للصناعات الأساسية “أدبيك” إن الدراسات التي أعدتها الشركة تشير إلى أن إنتاج دول مجلس التعاون الخليجي من خامات البلاستيك الأساسية “البولمير” خلال العام 2011 ستصل الى 24 مليون طن، ترتفع الى 30 مليون طن في العام 2014، لتقفز إلى 33 مليونا في 2017.
وبين أن الإمارات ستصبح لاعباً رئيسياً في إنتاج خامات البلاستيك الأساسية، سواء “البولي اثيليين” أو “البولي بروبلين”، مشيراً إلى أن صادرات دول الخليج من هذا الخام ستصل الى نحو 22 مليون طن، وترتفع الى 27 مليونا في 2014، لتصل الى 28 مليون طن في 2017.
وأوضح الشامسي أن النمو الصناعي والاقتصادي بصفة عامة في دول الخليج سيرفع الطلب على الاستهلاك بين 2011 و2017 لخامات البلاستيك في دول الخليج بنسبة 92% أي ما يقارب الضعف، خاصة مع النمو الاقتصادي، مبيناً أن استهلاك الخليج خلال العام الجاري وصل الى 2,5 مليون طن، ترتفع الى 3,3 مليون في 2014، لتصل الى 4,8 مليون طن.
وقال راشد الشامسي إن مؤشرات النمو الاقتصادي في دول الخليج تعـزز من نمو الطلب على خامات البلاستيك، مع ارتفاع حصة الفرد الخليجـي من الناتـج المحلي الى 27 ألف دولار، وتـرتفـع عن هـذا الـرقـم في دول أخـرى مثـل الإمـارات وقطر، في الـوقـت الذي سجل عدد سكان دول المنطقة 40 مليون نسمة، وسجل نصيب الفرد من استهلاك خامات البلاستيك الى 39 كيلوجراماً.
وبين الشامسي أن استخدامات البلاستيك في المنطقة ستشهد تحولات عديدة، تسهم في نمو الطلب، مع التوسع في استخدامات الخامات في قطاعات أساسية تمثل المحركات الرئيسية للاقتصاد الوطني، خاصة في قطاعات الالكترونيات، والاتصالات، والزراعة، والبناء، وصناعات السيارات.
وأشار الى أن صناعات البلاستيك في أبوظبي سترتفع حصتها في الناتج الإجمالي لأبوظبي بحلول 2020 الى 2.9 مليار دولار “10.6 مليار درهم”، كما ستساهم بحوالي 2.7% من عائدات الصناعات التحويلية، وتصل قيمة الصادرات من تلك الخامات الى 7 مليارات دولار.
وأفاد بأن الأرقام تشير الى أن الإنتاج الخليـج أقـل فـي تكـاليـف الانتـاج عـن نظيره الأوروبي بنسب تصل الى 30%، منوها الى أن المواد الخام تمثل ما بين 65% الى 80% من تكاليف الإنتاج، وهو ما يمثل ميزة نسبية لدول المنطقة والمنتجة للبترول، علاوة على مميزات أخرى، بينها الإعفاءات الضريبية، منوهاً الى أنه وفي كل عنصر هناك نقاط قوة تتمتع بها دول المنطقة، يقابلها تحديات.
وشدد الدكتور مؤيد القرطاس رئيس لجنة الصناعات البلاستيكية في “جيبكا” على أهمية تركيز الصناعات البلاستيكية على البيئة، لافتاً إلى أن الصناعات البلاستيكية قادرة على تحقيق هذه الأهداف نظراً إلى أنّها قابلة لإعادة التدوير بتكاليف متدنية إلى حد ما كما أنّها قادرة على مكافحة النقص في الغذاء ومياه الشرب.
وأفاد بأن التركيز على الابتكار، سيسهم في أن تصبح الصناعات البلاستيكية صناعات سليمة للبيئة وذات مسؤولية اجتماعية ومستدامة”.
ومن جانبه، قال زياد اللبان الرئيس التنفيذي لشركة “بترو رابج” “إنّ منتدى البلاستيك حقق الهـدف منـه، نظراً إلى الأهمية التي يتمتع بها في المنطـقة والعالـم، خاصة مع إمكانات نمو الصناعات البتروكيماويـة والبلاستيكية وتطورها في المنطقة”.
وأوضح أن نسب النمو لصناعات البتروكيماويات في المنطقة كبيرة، خاصة أن المنطقة والدول المجاورة تحتضن 50% من احتياطي النفط العالمي وتكتنز 40% من احتياطي الغاز العالمي، بينما نسب تصنيع البتروكيماويات فيها 15% فقط من إجمالي الإنتاج العالمي لها.
وأشار الدكتور عبد الوهاب السعدون أمين عام “جيبكا” إلى أن المنتدى شهد انطلاقة استثنائية باستقطاب عدد هائل من صانعي القرارات وأقطاب قطاع البلاستيك الذين اجتمعوا في دبي لتبادل الأفكار والآراء والتفكير بعمق في السبل الجديدة التي من شأنها أن تدفع بعجلة الصناعات البلاستيكية قدماً، نرى أنّ كافة المعنيين بهذا الشأن ملتزمون فعلاً بالارتقاء بهذا القطاع في المنطقة وبتنميته وتطويره”.

اقرأ أيضا

%0.8 معدل انخفاض التضخم في أبوظبي