الاتحاد

الرياضي

كأس رئيس الدولة لليد بين العين والشباب اليوم

العين تأهل إلى النهائي بتجاوز الجزيرة

العين تأهل إلى النهائي بتجاوز الجزيرة

تستضيف صالة نادي الجزيرة في الخامسة مساء اليوم، نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة اليد للرجال، والذي يجمع بين العين والشباب في ختام بطولات الموسم، وهو النهائي الذي سيكون له طابع خاص بعد أن تساوى كلا الفريقين في عدد مرات الفوز بالبطولة 5 مرات، ويسعى كل فريق في كسر حاجز البطولات الخمسة والوصول إلى البطولة السادسة في تاريخه.
على مستوى الفريقين، فقد واصل العين تدريباته بلا انقطاع بعد الفوز على الجزيرة في الدور قبل النهائي، وهي المباراة التي كانت جسر العبور إلى المباراة النهائية ليثبت الزعيم انه قادر على الوصول إلى منصات التتويج بشبابه الذين دفع بهم هذا الموسم ليضرب عصفورين بحجر واحد وهو تقديم جيل جديد والوصول إلى منصة التتويج.
ويعتمد الجزائري زين الدين الصغير مدرب الفريق العيناوي والذي أدار المباراة الأخيرة أمام الجزيرة من المدرجات بسبب إيقافه مع مجموعة من اللاعبين في مقدمتهم المحترف المصري حسين زكي، ونيناد مالنسيك، بجانب مجموعة من اللاعبين منهم، سالم عوض، ومحمد ربيع، وعلي محمد، وإبراهيم محمد، محمد خايف مطر، وسالم نصيب، وخالد نصيب، وعبد الله عمر، وعوض سالم.
ومن المتوقع، أن يلعب الزعيم بنفس الطريقة التي لعب بها أمام الجزيرة والتي حقق بها الفوز في الشوط الثاني باستغلال الهجمات المرتدة السريعة، وأيضا الاعتماد على طريقة الدفاع 6 - صفر، واستغلال إمكانيات حسين زكي في التسديد على المرمى.
طموحات الزعيم كبيرة في تحقيق أول بطولة هذا الموسم خاصة أن الفريق جاء في المركز الخامس في ترتيب الدوري ولم يلحق بالمشاركة في كأس السوبر وخرج من كأس الاتحاد وباتت هذه البطولة هي الفرصة الأخيرة للاعبين لتحقيق بطولة هذا الموسم، وهو ما يجعل طموحات اللاعبين كبيرة في النهائي الليلة.
أما فريق الشباب، فيعتمد على خبرة لاعبيه، ولن تختلف طريقة التونسي منير بن علي مدرب الفريق عن المباريات السابقة، وأبرز لاعبي الفريق عيد بخيت، وصبحي بن محمود وأحمد إبراهيم، وخالد راشد، وفاضل رستم، وصقر عبيد.
وبشكل عام أوراق الفريقين مكشوفة ولن تشهد جديداً وستكون الفرصة متاحة لكلا الفريقين للفوز بالكأس، والفريق الذي يرتكب أقل عدد من الأخطاء سينجح في حسم الكأس، كما أن الانضباط التكتيكي والنفسي من جانب اللاعبين سيكون أحد العوامل المهمة لترجيح كفة فريق على آخر.
وعن مشوار الفريقين في البطولة، فقد وصل العين إلى المباراة النهائية بعد الإطاحة ببطل الدوري الوصل بالفوز عليه 28 - 26، في دور الثمانية ثم واجه الجزيرة في الدور قبل النهائي وفاز عليه 32 - 26، وجاء صعوده إلى المباراة النهائية بعد الفوز على بطلي الدوري وكأس الاتحاد.
أما الشباب الباحث عن الثلاثة بعد الفوز ببطولة النخبة ثم بطولة كأس السوبر، فقد فاز على الشارقة 32 - 29، وهو لقاء مكرر لنهائي كأس السوبر، ثم فاز على الأهلي 38 - 35، وصعد للمباراة النهائية.

«الصغير» يعود لقيادة «الزعيم» من داخل الملعب

دبي (الاتحاد) - يعود الجزائري زين الدين الصغير مدرب العين لقيادة فريقه من داخل الملعب في النهائي اليوم، بعد أن قاد فريقه في المباراة الأخيرة أمام الجزيرة في الدور قبل النهائي للبطولة من المدرجات، بسبب حصوله على 3 بطاقات صفراء وطبقاً للائحة تم استبعاده مباراة، وهو ما حدث أمام الجزيرة في المباراة الأخيرة.


إبراهيم محمد: لن نخذل جماهير «البنفسج»

دبي (الاتحاد) - قال ابراهيم محمد لاعب فريق العين ان المباراة تمثل أهمية كبيرة لفريق الزعيم لأنها ختام بطولات الموسم، ولأن الفريق لم يحقق أي بطولة هذا الموسم بسبب التغييرات في صفوف الفريق وضم عناصر من الشباب ستكون هذه البطولة فرصة كي نحقق الكأس لجماهيرنا خاصة أنها كأس غالية علينا. وأضاف: الشباب فريق جيد ونحترمه، ونحن نركز على تجهيزاتنا للمباراة، ولا ننظر على الفريق المنافس، وإذا كان البعض قلل من قيمة فريق العين وأننا سنكون صيداً سهلاً للشباب فهذا الكلام سنرد عليه في الملعب، وننتظر حضور جماهيرنا في النهائي اليوم ولن نخذلهم.


خالد مختار: «الميدان يا حميدان»

دبي (الاتحاد) - قال خالد مختار، مدير فريق العين، إن المواجهة أمام الشباب ستكون صعبة للغاية، لأنها تمثل بطولة ونهاية موسم، وكل فريق يريد أن يختتم مشواره في الموسم ببطولة غالية علينا وهي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وأعتقد أن المباراة بين فريقين يملكان القوة وكلاهما يملك مقومات الفوز بالبطولة. وأضاف: أتوقع أن تكون المباراة حماسية وسيفوز بالبطولة الفريق الأقل أخطاءً، وستكون هناك جلسة مع اللاعبين للتركيز على الأداء والابتعاد عن العصبية، ولعل الوصول إلى النهائي يمثل إنجازا لفريق العين هذا الموسم لأنه اعتمد على مجموعة من اللاعبين الشباب ومر بمرحلة تغيير، والفريق يضم 4 لاعبين من عناصر الخبرة فقط بعد رحيل مجموعة من اللاعبين الكبار. وعن مستوى فريق الشباب قال: سنواجه فريقاً قوياً يملك عناصر الخبرة، وإذا كنا نعتمد على الشباب ففريق الجوارح يعتمد على عنصر الخبرة، ولكننا لن نكون صيداً سهلاً ولن نتكلم خارج الملعب بل سيكون الرد داخل الملعب، ونقول لمن يعتقد أن المباراة سهلة للشباب “الميدان يا حميدان” وردنا سيكون في الملعب.


فاضل رستم: هدفنا ثلاثية تاريخية

دبي (الاتحاد) - قال فاضل رستم لاعب فريق الشباب إن المباراة عادية ولا تحتاج إلى ضغط عصبي، ونحن نسعى في هذا اللقاء إلى البحث عن ثلاثية تاريخية للجوارح لأن الفريق هذا الموسم يستحق الفوز بكل البطولات، وبالطبع مواجهة العين لن تكون سهلة والنهائي من الصعب أن تحكم على نتيجته.
وأضاف: الشباب قادر على الفوز بالبطولة الثالثة هذا الموسم بشرط أن نحترم العين، ونتعامل مع المباراة بكل قوة، وفي كل الأحوال فريقنا جاهز للنهائي وأتمنى أن أفوز بالكأس كي أهديه إلى ابني حسين، وحتى نحقق الثلاثية التاريخية للجوارح.


منير بن علي: «الزعيم» لن يكون صيداً سهلاً لـ «الجوارح»

دبي (الاتحاد) - قال التونسي منير بن علي مدرب فريق الشباب إن مواجهة العين في النهائي صعبة للغاية لأنها نهائي كأس، ومثل هذه المباريات من الصعب التوقع بنتيجتها، ولكن فريق الشباب سيكون حاضر بقوة، وسيكون طموحنا في المباراة هو البحث عن الثلاثية هذا الموسم نظراً لأن الشباب قدم مردودا طيبا هذا الموسم.
وأضاف: تجهيزات النهائي جرت على قدم وساق، والفريق كامل الصفوف وإذا كان هناك بعض الإصابات فهي طبيعية وتعودنا عليها نظراً لأن الفريق لعب 6 مباريات في 3 أسابيع، وهذا ضغط كبير على اللاعبين والطبيعي أن تكون هناك إصابات.
وعما تردد عن أن العين مواجهة سهلة للشباب قال: العين فريق جيد ولابد أن نحترمه في المباراة، طالما أن الفريق أطاح ببطل الدوري ووصيف الدوري ووصل إلى النهائي، فمن المؤكد أنه فريق قوي، وبالفعل الشباب يفوز على العين على الورق، ولكن على أرض الملعب الكلام مختلف تماماً ولو فكرنا في أن العين صيد سهل سنخسر المباراة.
وقال: رفضنا إقامة معسكر في أبوظبي وقررنا السفر اليوم إلى العاصمة نظراً لأن الفريق طوال الموسم لم يدخل معسكر وبالتالي دخول المعسكر سيكون فيه شد عصبي للاعبين وفضلنا عدم الدخول في شد عصبي قبل المباراة والتعامل مع النهائي على أنه مباراة عادية.


سامي سعيد: العقوبة جاهزة لكل من يتجاوز «الخطوط الحمراء»

دبي (الاتحاد) - قال سامي سعيد نائب رئيس اتحاد اليد ورئيس لجنة المسابقات، إن نهائي اليوم هو ختام للموسم، وننتظر أن تظهر آخر مباراة في الموسم بالشكل الفني الذي نريده والتحلي بالروح الرياضية من قبل لاعبي الفريقين من أجل أن تخرج البطولة الغالية علينا بالشكل الذي نريده، ونطلب من إدارات الأندية والأجهزة الفنية والإدارية عدم اللجوء إلى الشحن الزائد للاعبين حتى لا تصل المباراة إلى الشد العصبي.
وأضاف: الفريقان استحقا الوصول إلى النهائي وكلاهما قدم مردودا جيدا طوال الموسم، وكلاهما صعد لمنصة التتويج أكثر من مرة، وبالتالي من السهل أن تقام المباراة في جو رياضي، وأن يكون الهم الأول للفريقين هو تقديم مستوى فني جيد، والتركيز في الملعب وعدم الاعتراض على قرارات الحكام، كي يكون النهائي على أعلى مستوى في نهاية الموسم.
وأشار سامي سعيد إلى أن المستويات متقاربة بين جميع فرق الدوري، وبالطبع المستوى متقارب بين الشباب والعين، ولعل توزيع البطولات بين الأندية يؤكد أن كرة اليد الإماراتية بخير وتسير على الطريق الصحيح. وقال: سيتم مناقشة تقارير الحكام ومراقبي المباريات خلال اجتماع موسع بعد انتهاء الموسم، وستكون هناك عقوبات على كل من تجاوز الخطوط الحمراء في المباريات، وننصح الأندية بأن تحاسب كل من يخطئ في حق فريقها لأن هناك بعض الإداريين يفسدون أجواء المباراة ولوائح كرة اليد لا تعرف التجاوز، ولعل ما حدث في مباراة الجزيرة والعين في الدور قبل النهائي خير دليل، لأن الفريق هو الذي يدفع ثمن عصبية الإداريين واعتراضهم على قرارات الحكام.


7 ألقاب لـ «الإمبراطور» و6 لـ «الملك»

دبي (الاتحاد) - انطلقت بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة موسم 77 - 78، وفاز بالنسخة الأولى الوصل، والذي كرر الفوز في النسخة الثانية موسم 78 - 79، ثم حقق العين لقب النسخة الثالثة 79 - 80، ثم الشارقة في البطولة الرابعة، 80 - 81، وعاد العين ليحقق الكأس للمرة الثانية موسم 81 - 82، وحقق الوصل البطولة 3 مرات متتالية مواسم 82 - 83، و83 - 84، 84 - 85، ليرفع عدد مرات الفوز بها إلى 5 مرات، وحقق الشارقة الكأس للمرة الثانية في موسم 85 - 86، ثم ظهر الأهلي للمرة الأولى موسم 86 - 87، ثم الشباب في موسم 87 - 88، وحقق العين الفوز بالكأس للمرة الثالثة في موسم 88 - 89، وعاد الأهلي للظهور في النهائي للمرة الثانية ليفوز باللقب في موسم 89 - 90، ثم حقق الجزيرة أول بطولة موسم 90- 91، وسجل الشارقة الفوز بالبطولة للمرة الثانية في موسم 91 - 92، وعاد الوصل ليسجل فوزا جديدا للمرة السادسة في موسم 92 - 93، وفاز الشباب بلقب موسم 93 - 94، ثم الجزيرة في موسم 94 - 95.
وفي السنوات العشر الأخيرة حقق اللقب مرتين متتاليتين كل من الشباب والعين والشارقة لتصل البطولة إلى النسخة 33 الليلة بين العين والشباب.
سجل البطولة يؤكد أن الوصل هو أكثر الفرق التي فازت باللقب 7 مرات، والشارقة الثاني 6 مرات، والشباب والعين 5 مرات والأهلي 4 مرات، والجزيرة 3 مرات، والنصر أقل الفرق مرتين.


ماجد سلطان: الكلمة الأخيرة للاعبين

دبي (الاتحاد) - قال ماجد سلطان مدير فريق الشباب إن احترام الفريق المنافس يمثل إحدى الخطوات المهمة للفوز بالكأس، وأتصور أن العين وصل لمستوى جيد، وحقق هدفه بتجديد الدماء، ووصل إلى مرحلة جيدة ومن المؤكد أنه سينافس على بطولة الدوري من الموسم المقبل أو بعده لأن القرارات التي تم اتخاذها بتجديد الفريق ستكون في صالح العين في السنوات المقبلة.
وأضاف: الشباب يملك الخبرة، وهي سلاحه في المباراة ولكن إذا تهاون بالفريق المنافس فسوف يخسر الكأس خاصة ان العين أطاح ببطل الدوري ووصيفه، وكان أحق بالصعود إلى النهائي، ونحن جهزنا الفريق للنهائي وتبقى الكلمة الأخيرة للاعبين في الملعب، سواء أصحاب الخبرة أو البدلاء الذين نعتمد عليهم في هذا اللقاء.

اقرأ أيضا

الفجيرة والوحدة.. "سعادة الذئاب"