الاتحاد

الاقتصادي

برلمان سويسرا يقر اتفاق «يو بي إس» الضريبي مع واشنطن

أقر البرلمان السويسري أمس الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين بيرن وواشنطن على كشف بيانات عملاء بنك “يو بي إس” للسلطات الضريبية في الولايات المتحدة.
وهذه الخطوة تلزم سويسرا بأن تسلم بيانات بشأن 4500 عميل إلى الهيئات الحكومية الأميركية في أكبر إفصاح عن السرية المصرفية منذ إقرارها كقانون في عام 1934. كانت لجنة رئيسية في البرلمان قد أيدت الاتفاق في وقت سابق الأسبوع الحالي لكنها طالبت بوقف إجرائه قائلة إنه قد تكون هناك حاجة لإجراء استفتاء عليه.
وفي ظل نظام الديمقراطية المباشرة في سويسرا، يعد الرجوع للمواطنين لاستطلاع رأيهم بشأن القوانين أمراً شائعاً لكن الحكومة تأمل أن يمضي قدماً الاتفاق بشأن سرية حسابات “يو بي إس” الذي يتم لمرة واحدة دون الاضطرار إلى الحصول على موافقة نصف عدد السكان. ومع بداية عام 2008، عندما اتهم بنك “يو بي إس” صراحة بمساعدة عملاء أميركيين أثرياء بالتهرب من دفع الضرائب، تعرضت سويسرا لضغوط متزايدة بشأن قواعدها للسرية المصرفية.
وفي ظل تفاقم الأزمة الاقتصادية والمالية، أصبحت مجموعة العشرين أكثر اهتماماً باستعادة الإيرادات الضريبية المفقودة مما يطلق عليها بالملاذات الآمنة من الضرائب.
وفي فبراير عام 2009، سلمت الهيئات التنظيمية السويسرية بيانات عن نحو 250 عميلاً في “يو بي إس” للسلطات الأميركية وتم تغريم بنك “يو بي إس” بغرامة قدرها 780 مليون دولار.
وفي اليوم التالي، أعلنت واشنطن توسيع التحقيق ليشمل آلافاً آخرين من العملاء الأثرياء للبنك.

اقرأ أيضا

«أرامكو»: استئناف الإنتاج بالكامل من خريص نهاية سبتمبر