الاتحاد

عربي ودولي

«كردستان» يوقف تصدير النفط ويشعل أزمة مع حكومة المالكي

بغداد (أ ف ب)- أعلنت حكومة إقليم كردستان العراق أنها أوقفت أمس تصدير النفط “حتى إشعار آخر”، بسبب عدم حصولها على أموال تطالب بها الحكومة المركزية منذ نحو عام.
وذكرت وزارة النفط في الحكومة المحلية في بيان نشر على موقع حكومة إقليم كردستان أنه “بعد مشاورات مع الشركات المنتجة قررت الوزارة وقف الصادرات حتى إشعار آخر”. وأضافت “لم نتلق دفعات مالية منذ عشرة أشهر، وليس هناك أي مؤشر صادر عن السلطات الفيدرالية على أن هذه الدفعات ستصل”.
وتابعت “نأمل أن يكون هذا إجراء مؤقتا وأن يدرك سريعا المسؤولون عن عدم دفع الأموال في الحكومة المركزية أن فشلهم في الالتزام بالاتفاقات لا يصب في صالح الشعب العراقي”. وأعلنت الوزارة أنها لم تتلق أموالا خاصة بالشركات العاملة في الإقليم “منذ مايو 2011”. وأشارت إلى أنه عندما “تحل هذه القضية بطريقة مرضية سنقوم بكل ما بوسعنا لزيادة الصادرات إلى أكثر من 175 ألف برميل في اليوم كما تنص موازنة 2012”.
وفي وقت سابق قال نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني “أنصحهم قبل التهديد بأن يفكروا في عائدات النفط التي تأتيهم من مناطق أخرى وهي أكبر من عائدات النفط الذي ينتج هنا”. وبحسب الشهرستاني فإن إقليم كردستان يحصل على 17% من موازنة الحكومة الاتحادية البالغة نحو 100 مليار دولار والتي تأتي معظم عائداتها من مبيعات النفط.
وحذر الشهرستاني من ناحية أخرى شركة توتال الفرنسية من أن الحكومة العراقية ستعتبر أي عقد تبرمه مع إقليم كردستان العراق خرقا للقانون. وقال إن “وزير النفط والوزارة أبلغا مسؤولي توتال وبعبارات واضحة أنه سيجري التعامل معهم بنفس الطريقة التي تعاملنا بها مع الشركات الأخرى”.

اقرأ أيضا

الانفصاليون يستعدون لإضراب شامل يشل إقليم كاتالونيا