الاتحاد

الملحق الثقافي

خيمة المهرجان ملتقى الإبداع

خيمة المهرجان

خيمة المهرجان

شرعت خيمة مهرجان الشرق الأوسط السينمائي الدولي ـ المُشيدة ضمن محيط قصر الإمارات بأبوظبي ـ في استقبال جميع ضيوف المهرجان وعدد كبير من الزوار بدءاً مفسحة في المجال أمام النقاد والمهتمين للالتقاء والاستمتاع بكرم الضيافة الظبيانية الأصيلة والموقع المتميز للخيمة بإطلالتها الفريدة على الخليج العربي في الحديقة الرئيسية خلف فندق قصر الإمارات، وشكلت الخيمة ملتقى حوارياً يستعرض المشاركون فيه أنشطة المهرجان وفعالياته، إلى جانب شؤون صناعة السينما وشجون العاملين فيها من منتجين ومخرجين وممثلين.
وتنفرد الخيمة التي تستقبل الزوار يومياً طوال فترة انعقاد فعاليات مهرجان الشرق الأوسط السينمائي الدولي بكونها نافذة عربية على الإرث الحضاري العريق الذي تتميز به دولة الإمارات، من خلال الشكل التراثي للخيمة وما تحتويه من حجرات وشرفة خارجية تتيح للزائر الأجنبي خاصة الاطلاع على قيم الضيافة العربية وثقافة الحوار مع الآخر.
إذ اجتمع منذ اللحظة الأولى للإعلان رسمياً عن افتتاح الخيمة طيف متنوع من ضيوف المهرجان المتوافدين من شتى أنحاء العالم، حيث شرعوا في عقد جلسات الحوار والنقاش الجاد والبناء، ما أضفى ثراء وقيمة على فعاليات الخيمة وحقق الهدف المرجو الذي طمحت إدارة المهرجان إلى تحقيقه من خلالها، في ظل وجود المؤثرات الصوتية والسينمائية التي أتاحت للزائرين الاستمتاع بالمعزوفات الموسيقية الحية والمسجلة ومشاهدة عروض سينمائية ذات تقنيات عالية في غرف خاصة.
وشهدت الخيمة أمس الأول الجمعة العرض الموسيقي الأول الذي أحياه تيم هسال، الشاعر والملحن وعازف الغيتار الموهوب الإنجليزي والمقيم في دولة الإمارات العربية المتحدة الذي أثر أداؤه المنفرد بالجمهور وزوار الخيمة، وضيوفها، حيث أبدع في تقديم موهبة موسيقية واعدة وأتقن عزفه المنفرد على آلة الغيتار من روائع الموسيقى الشعبية وموسيقى الجاز والموسيقى العالمية.
يذكر أن ليالي الخيمة ستشهد مواعيد موسيقية متجددة مع كل من كمال مسلم عازف العود والغيتار ومبدع موسيقى «فيوجن العربية»، راشيل كالينداين عازفة الجاز التي تعد ذخيرتها الموسيقية الهائلة وروحها المتأثرة بالكثير إثباتاً لكل من يشاهد روعة أدائها، ماثيو تشارلز الذي اشتهر بأداء الأمسيات الموسيقية الممتعة، بجانب العديد من أشهر الدي جي مثل جون ديجويد، وهاري تشو تشو روميرو، غراثري كريشنال، الفنان الشهير مبتكر النمط الفريد من الموسيقى المتأثر بموسيقى الجاز والفيوجن والبوب والموسيقى الشعبية، جوناس ديساي السويدي المقيم في الإمارات الذي قام بتطوير موسيقاه متأثراً بكل من جون ماير وجون ليجينت، وفاس فلويد المختص بتنسيق الأغاني والمتميز بامتلاكه القدرة على إثارة حماس الجمهور والتكيف مع أجواء الأمكنة المختلفة.
كما تقدم الخيمة فرصة لمتابعي الفن السابع من الجمهور والمختصين على السواء من خلال باقة من المحاضرات الموسيقية المتخصصة، حيث يقدم سوسن دايهم وريتشارد هورفيتز المؤلفان والعازفان الموسيقيان محاضرة تحت عنوان «السيمفونية الكوسميكية»، بينما يقدم المؤلف وقائد الأوركسترا ديفيد أمرام محاضرة بعنوان «من من جاز نيو أورليانز إلى حجاز مصر»، ويتناول باولو شرشي يوساي في محاضرته «أساليب وطرق الحفاظ على التراث السينمائي في العالم العربي من وجهة نظره كمختص وخبير، ويستعرض نيل براند تجربته الشخصية الرائدة ومواقفه وآراءه في عالم الموسيقى والتي يختزلها في محاضرة بعنوان «عازف البيانو الصامت يتكلم».
وتستضيف خيمة مهرجان الشرق الأوسط السينمائي الدولي احتفالاً بيوم الأسرة، إلى جانب ورشة عمل قبيل عرض فيلم المهرجان «شورتس» من آخر أعمال المخرج العالمي روبرت رودريغز، كما تستقبل ضيوفها في جلسة حوار مفتوح مع ثلاثة من صناع الأفلام القصيرة بعنوان «الأسرار الصغيرة من صناع الأفلام القصيرة» يشاركون الجمهور فيها أسرارهم وما يدور في خواطرهم وهم قائمون على إخراج أعمالهم.

اقرأ أيضا