الاتحاد

أخيرة

«اليوجا» لمساعدة الجنود ضحايا الألغام

بوجوتا (ا ف ب) - ينصت داروين بيريز إلى توجيهات معلمة “اليوجا” وعيناه مغمضتان، فينسى في بعض الأحيان أنه فقد رجله في انفجار لغم ضد الأفراد، ومثله يستفيد جنود كولومبيون معوقون من هذا العلاج الذي تموله المؤسسة العسكرية. وقال هذا الجندي البالغ من العمر 27 عاماً “في البداية كان الأمر يسبب لي ألماً كبيراً، لكن مع اليوجا، نتعلم كيف نسترخي وكيف نكف عن التفكير في ما أصابنا”، مشيراً إلى رفاق سلاح آخرين غالبيتهم فقدوا أحد أطرافهم أو أصيبوا بالعمى. وكولومبيا التي تقع ضحية المجموعات المسلحة منذ حوالى نصف قرن، تعتبر أحد أكثر البلدان التي ضربتها الألغام ضد الأفراد، إلى جانب أفغانستان، إذ أنها منذ عام 1990، قتلت 2030 كولومبياً من عسكريين ومدنيين، في حين أصيب 7616 شخصاً. وفي عام 2000، وقعت بوجوتا على اتفاقية أوتاوا التي تحظر الألغام ضد الأفراد، لكن السلطات أشارت إلى أن العصابات المسلحة الماركسية “فارك”، ما زالت تلجأ إليها. وقالت نانسي بيو المتخصصة في علم النفس والتي تعمل منذ سبع سنوات مع كتيبة طبية ترافق العسكريين المصابين من خلال برنامج اليوجا “إن ما نتعلمه في الجامعة مقتضب مقارنة مع هذا الكم من الألم”، وأضافت “إنهم يجدون صعوبة كبيرة في تخطي ما أصابهم وتقبل الخسارة .. هم لا يعانون فقط جراء خسارة أعضائهم، بل أيضاً خسارة عملهم”.

اقرأ أيضا