الاتحاد

الرياضي

«القناص ديوب» يعزف على «وتر القلوب»

علي الزعابي (أبوظبي) - يعد ماكيتي ديوب أحد «القناصين المتميزين» في دوري الخليج العربي لكرة القدم، وأفضل من يهز الشباك للسنة الثالثة على التوالي، ليكون الهداف الأول لـ «فارس الغربية»، بعد صعوده رفقة الفريق، من دوري الدرجة الأولى إلى «الأضواء والشهرة»، واستمر «النمر السنغالي»، في مواصلة هوايته التهديفية في مرمى المنافسين ، مستغلاً طوله الفارع، في اقتناص الكرات العالية من فوق المدافعين، بجانب تسديداته القوية من خارج منطقة الجزاء، ليصنف كأحد أخطر مهاجمين في دورينا خلال الفترة الحالية.
واللافت في الأمر أن «القناص ديوب»، عندما يؤكد حضوره في أي مباراة بتسجيله هدف أو هدفين، فإن «فارس الغربية» لا يخسر أبداً، وأثناء الموسم الحالي، وبعد أن نجح في «مغازلة الشباك»، حقق الظفرة الفوز في 6 مباريات، بجانب تسجيله هدف التعادل أمام النصر، والطريف أيضاً أن اللاعب نفسه سجل هدفاً في مرمى الأهلي في مباراة ختام الدور الأول، ورغم أن المباراة انتهت بفوز «الفرسان بثلاثة أهداف مقابل «هدف ديوب»، إلا أن لجنة الانضباط أعلنت بعد ذلك عن خسارة الأهلي، بسبب مشاركة عدنان حسين الموقوف في المباراة، وبالتالي اعتبار الظفرة فائزاً، ليؤكد «القناص» معادلته الصعبة، بعدم خسارة فريقه في حالة تسجيله الأهداف، حتى ولو كان القرار بيد «الانضباط».
ووصل المهاجم إلى هدفه التاسع هذا الموسم بدوري الخليج العربي، وهو معدل جيد بالنسبة للاعب مقارنة، بتسجيله 5 أهداف في الموسم الماضي، خلال الجولة نفسها، ويبين الرقم مدى التطور الكبير الذي شهده «باكو» بالاستقرار مع «فارس الغربية»، بعد توقيعه عقد يمتد لمدة ثلاث سنوات مع الفريق قبل بداية الموسم الحالي، وهي خطوة تحسب لإدارة فريقه بعد المستوى المتميز الذي قدمه في الموسم الماضي.
وبعد تألق ديوب في المباراة الماضية أمام الإمارات، ضمن الجولة الرابعة عشرة للدوري، ونجاحه في تسجيل هدفين من أصل ثلاثة أهداف، أسهم بجانب زملائه في حصد 3 نقاط، وتعزيز المركز السابع للظفرة، بجدول الترتيب، وبالتالي يستحق حصوله على لقب نجم الجولة للمستوى الفني العالي الذي قدمه خلال المباراة.
وعبر ماكيتي ديوب عن سعادته الغامرة لاختياره نجم للجولة الخامسة عشرة، خصوصاً بعد تسجيله هدفين في المباراة الماضية أمام «الصقور» ومساعدة الظفرة على حصد النقاط الثلاث.
وقال: «أنا سعيد بالأهداف التي سجلتها في المباراة، وهي تأتي دائماً بجهود جميع زملائي اللاعبين على أرضية الملعب، ولا يعود الفضل في تسجيلها لي بمفردي فقط، ونحن نلعب كمجموعة واحدة وفريق واحد، من أجل تقديم المستوى الجيد في كل مباراة».
وعن طموحه في هذا الموسم، قال: «أتمنى دائماً تسجيل أكبر عدد من الأهداف، في كل موسم لمساعدة فريقي على التطور والتقدم إلى الأمام، واحتلال مركز جيد يليق باسمه وبالجهد الذي نبذله طوال العام، وفي الموسم الماضي نجحت في تسجيل 18هدفاً بالدوري، بجانب 5 أهداف في البطولات الأخرى، وحتى الآن، أحرزت 9 أهداف بالدوري و4 في البطولات الباقية، وأتمنى زيادة هذه الأرقام، وأن أسجل أهدافاً أكثر، مقارنة بالموسم الماضي، من خلال تكاتف اللاعبين جميعهم بجانبي لخدمة «فارس الغربية».
وأضاف: «أتدرب بشكل جيد وأجتهد في التدريبات من أجل التطور، والتعلم في كل يوم وأسعى للارتقاء مع الظفرة إلى أبعد مدى يمكن الوصول إليه، وفي جميع البطولات التي نخوضها، وأتمنى الاستمرار على هذا النحو طوال فترة عقدي مع النادي.
وفي ختام، حديثه، وجه ماكيتي ديوب شكره الكبير إلى زملائه اللاعبين على مساعدته في تسجيل الأهداف، والظهور بهذا المستوى المتميز، واضعاً في الاعتبار أن الفوز في المباريات، هو الأهم من هواية إحراز الأهداف.
من جانبه، أكد الدكتور عبدالله مسفر مدرب فريق الظفرة أن ماكيتي ديوب يمتاز بقدرات وإمكانات فنية عالية، تميزه عن العديد من المهاجمين بالدوري، مشيراً إلى أنه يتمتع بتكوين بدني يساعده على الظهور بهذا المستوى الكبير الذي يقدمه مع «فارس الغربية» ، ويؤدي عمله على أرضية الملعب بشكل جيد، مستغلاً تميزه بالكرات العالية، وتسديداته القوية من خارج منطقة الجزاء.
وقال: «اللاعب لا يزال شاباً، وينتظره مستقبل كبير في حالة مواصلة هذا المستوى المتميز الذي يقدمه، وأتوقع له مستقبلاً باهراً في عالم كرة القدم، فهو رأس حربة من الطراز العالي».
وأضاف: ديوب منضبط في التدريبات، ويحرص على التطور والمران بالشكل الصحيح، ولديه الرغبة دائماً في مساعدة الفريق و«الغيرة» عليه، من أجل التميز وحصد النقاط، كما أنه متميز أخلاقياً داخل الملعب وخارجه، ورغم بدايته المتأخرة في التسجيل بداية الموسم، إلا أنه عاد وتألق في المباريات الماضية، وتمكن من خدمة الفريق في تسجيل الأهداف وحصد النقاط الأخيرة، ويستحق لقب نجم الجولة بلا شك؛ لأن هذا اللقب ينصفه ويمنحه حقه، بعد الأداء العالي الذي قدمه في آخر المباريات، وأتمنى له الاستمرار على هذا النحو، فيما تبقى من الموسم لخدمة «فارس الغربية»، بمساعدة زملائه اللاعبين الذين يساندونه على تأدية واجباته الهجومية، وصناعة الأهداف له، من منطلق روح التعاون والترابط فيما بينهم.
وقال سالم حسن مدير الفريق الأول بنادي الظفرة أن ماكيتي ديوب يمتاز بأخلاق عالية، لما لمسناه في الفترة الطويلة التي أمضاها مع الفريق، ولم يتأخر عن أي تمرين أو أجتماع أو محاضرة طوال السنوات الثلاث مع الفريق، فهو منضبط وملتزم بشكل كامل، ويسعى دائماً للتطور بالمستوى والتألق في كل مباراة وفي التدريبات أيضاً.
وأضاف: اللاعب يستمع جيداً لجميع التوجيهات والنصائح، من قبل الجهاز الفني والإداري، وهذا الشي مفيد لأي لاعب؛ لأنه يحتاج للتوجيهات والتشجيع دائماً من أجل رفع معنوياته ودعمه خصوصاً إذا ما مر بهبوط بالمستوى وعدم التسجيل بالنسبة للمهاجم، كما حدث مع ديوب في بداية الموسم، عندما لازمه سوء توفيق في تسجيل الأهداف، وإضاعة الفرص السهلة أمام المرمى، ما شكل ضغطاً عصبياً كبيراً عليه حتى في التدريبات، وما دفعنا إلى إعطائه النصيحة والجلوس معه، للتوضيح بأن هذا الأمر طبيعي لأي لاعب، ويحدث لجميع المهاجمين، ومحاولة إخراجه من الحالة النفسية التي عاشها، حتى تمكن بعد ذلك من العودة للتسجيل في العديد من المباريات، وحسم معظمهما لمصلحة الفريق، بجانب زملائه الذين يعاونونه على تقديم الأفضل لـ «فارس الغربية».

اقرأ أيضا

زيدان: نافاس «ابق معي»