الاتحاد

أخيرة

لؤلؤة بحجم بيضة من محارة وزنها 100 كيلوجرام

المحارة التي تم استخراجها من المحيط الهادي (من المصدر)

المحارة التي تم استخراجها من المحيط الهادي (من المصدر)

عماد عبدالباري (رأس الخيمة) ـ كشف متحف عجائب اللؤلؤ الطبيعي، المقام ضمن مهرجان ثقافة اللؤلؤ الأول، على كورنيش القواسم في رأس الخيمة، النقاب عن لؤلؤة طبيعية بحجم البيضة ملتصقة بمحارة عملاقة، تم استخراجها من المحيط الهادى، ويبلغ وزنها 100 كيلوجرام.
وقال أوميت كورتيك، مالك ومدير مؤسسة اللآلئ الطبيعية الأسترالية التجارية، عارض اللؤلؤة بالمعرض الذي اختتم مساء أمس الأول: “إنه تم استخراج هذه المحارة من قبل فريق من الغواصين قبل ما يقارب 60 عاماً في عملية محفوفة بالمخاطر، كون هذا النوع يمكن أن يطبق بصدفتيه بقوة وبسرعة شديدين بذراع أو ساق من يحاول الامساك بها أو اقتلاعها مما يعرض حياة الغواص للخطر”، وأضاف “أنه بعد معاناة رفعها وفتحها تبين وجود لؤلؤة بحجم بيضة بداخلها، هي الآن من مقتنيات مجموعة أميت العائدة للمؤسسة الأسترالية للؤلؤ النقي”. وأعرب عبد الله راشد السويدي، نائب رئيس مجلس إدارة “لآلئ رأس الخيمة”، المنظمة لفعاليات الدورة الأولى من مهرجان ثقافة اللؤلؤ، عن شكره وتقديره لصاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة على رعايته المهرجان. ولفت إلى أن مشروع إنتاج اللؤلؤ المستزرع في الإمارة يحظى برعاية صاحب السمو حاكم رأس الخيمة منذ انطلاقته الأولى في مرحلته التجريبية البحثية، عام 2004. لافتاً إلى نجاح وإنتاج وحصد أول لؤلؤة مستزرعة في ساحل الرمس في مارس 2005، فيما واصل المشروع التوسع والنمو، وحظي برعاية رسمية من قبل حكومة رأس الخيمة كداعم رئيسي عام 2009، ما تمخض عن ولادة “لآلئ رأس الخيمة”، ليصبح أحد المشاريع الرائدة في الحاضر والمستقبل.
وأوضح السويدي أن معرض “عجائب اللؤلؤ الطبيعي” ضم معروضات نادرة من اللؤلؤ الطبيعي، هدفت إلى إفساح المجال أمام أكبر شريحة ممكنة من الأهالي والمهتمين والمختصين لمشاهدة معروضاته ليكون بذلك قد تمكن من إنجاح إعادة اللؤلؤ إلى منطقة الخليج عبر بوابة رأس الخيمة في الإمارات، وذلك بعد انقطاع دام أكثر من نصف قرن.

اقرأ أيضا