الاتحاد

الاقتصادي

«الاستثمارات الحكومية»: دبي مركز جذب للاستثمارات الأجنبية المباشرة

دبي (الاتحاد) - أكد معالي محمد إبراهيم الشيباني الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية أن المقومات المتوافرة في دبي تمنحها أفضلية واضحة كمركز جذب قوي للاستثمارات الأجنبية المباشرة على المديين القريب والبعيد.
وأعرب عن ثقته الكاملة في قدرة الإمارة على الحفاظ على معدلات التدفقات الاستثمارية الأجنبية القوية في ضوء عمليات التحديث المتواصلة في البنى الأساسية والهياكل التشريعية التي تكفل أفضل البيئات المستضيفة لرؤوس الأموال الأجنبية والتي تجعل من دبي دائماً خياراً استراتيجياً نموذجياً أمام المستثمرين.
وأعلنت مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية، الذراع الاستثمارية لحكومة دبي أمس، عن شراكتها الاستراتيجية مع “ملتقى الاستثمار السنوي” في دورته الثالثة والتي ستعقد أعمالها في دبي خلال الفترة ما بين 30 أبريل وحتى الثاني من مايو.
وأكد الشيباني أن ملتقى الاستثمار السنوي بات يحظى باهتمام إقليمي ودولي لافت نظراً للمكانة المتميزة التي تتمتع بها دبي كإحدى أكثر الوجهات جذباً للاستثمارات الأجنبية من مختلف مناطق العالم بفضل ما تحشده الإمارة من إمكانات وتسهيلات وأطر تشريعية توفر البيئة المثالية الآمنة لرؤوس الأموال في الوقت الذي تجتاح فيه العالم أزمات مالية واقتصادية عميقة.
وأوضح أن أهمية ملتقى الاستثمار السنوي الذي تنظمه وزارة الاقتصاد، تنبع من أهدافه الرامية إلى تعزيز العلاقات التجارية وتجديد الالتزامات التجارية المتبادلة، وتوطيد الاستثمارات الاستراتيجية العالمية من قبل المستثمرين نحو اقتصادات عالية النمو، علاوة على تشجيع الاستثمار الأجنبي المباشر وكشف فرص الشراكة بين القطاعين العام والخاص من خلال عرض مقومات اقتصادات البلدان المشاركة فيه ويصل عددها إلى نحو80 دولة، في الوقت الذي تلعب فيه هذه النوعية من الاستثمار دوراً حيوياً في جذب رؤوس الأموال والخبرات المختلفة بما لذلك من أثر في زيادة التوظيف وتحفيز النمو في الأسواق الناشئة، ناهيك عن تمويل التنمية الاقتصادية بمختلف أشكالها، لما تضمنه من استقرار في تدفق رؤوس الأموال على المدى البعيد.
وأشار الشيباني إلى الدور المهم الذي تضطلع به المؤسسة بما تضمه من شركات كبرى في دعم التنمية الاقتصادية في دبي، حيث أثبتت تلك الشركات جدارة نوعية في طليعة المؤسسات الوطنية صاحبة السجل المشرّف من الإنجازات الاقتصادية المتحققة بفضل الرؤية السديدة والمتابعة والتوجيهات المستمرة من قبل مجلس إدارة المؤسسة والتي يعود لها الفضل الأول في الوصول إلى النجاحات التي نعتز بها بين مجمل مُخرجات المنظومة الاقتصادية في الدولة.
وأضاف “تعي مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية المسؤولية المُلقاة على عاتقها كشريك رئيس في عملية تطوير الاقتصاد المحلي، وتعمل على الوفاء بالالتزامات التي تفرضها تلك المسؤولية بل وتجاوزها نحو آفاق أرقى من النتائج القوية التي تسمو إلى مستوى رؤية وطموحات قيادتنا الحكيمة نحو منح بلادنا مكانة الصدارة في مصاف الدول الأفضل عالمياً، حيث تسعى المؤسسة إلى المساهمة في تحقيق هذا الطموح انطلاقاً من موقعها كرمز للتميز ضمن القطاعات التي اخترنا أن المشاركة فيها.

اقرأ أيضا

كيف تطورت تقنيات الاتصال إلى الجيل الخامس؟