الاتحاد

الاقتصادي

«أدما العاملة» توقع عقدين لتطوير حقل «سطح الرزبوط» بـ8,8 مليار درهم

أبوظبي (الاتحاد) - وقعت شركة أبوظبي العاملة في المناطق البحرية (أدما العاملة) عقدين بقيمة كلية تبلغ نحو 8,8 مليار درهم (2,4 مليار دولار)، لإجراء الأعمال الهندسية والمشتريات والإنشاءات الخاصة بحقل سطح الرزبوط البحري في أبوظبي، مع شركتي هيونداي للهندسة والإنشاءات الكورية الجنوبية، وشركة بتروفاك انترناشونال، أبوظبي.
ويندرج العقدان في إطار خطط شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” لرفع الطاقة الإنتاجية لأدما العاملة من النفط الخام، بإضافة 300 ألف برميل من الحقول الجديدة إلى الإنتاج الكلي لـ”أدما العاملة”، ليصل إلى نحو مليون برميل بحلول عام 2020، وذلك ضمن منظومة التنمية الشاملة التي تنتهجها إمارة أبوظبي.
يُذكر أن تطوير حقل سطح الرزبوط البحري، الذي يقع على بعد 120 كيلومتراً شمال غرب العاصمة أبوظبي، يستند إلى بناء جزيرتين اصطناعيتين للحفر، تقوم “أدنوك” حالياً بتشييدهما.
ويشتمل مشروع تطوير الحقل على سبع حزم، منها حزمتا أعمال هندسية ومشتريات وإنشاءات رئيسيتان، أُسندت إحداها لشركة هيونداي بقيمة 1,89 مليار دولار، والأخرى إلى شركة بتروفاك بقيمة 515,4 مليون دولار.
ومن المتوقع أن يصل إنتاج الحقل الجديد إلى 100 ألف برميل يومياً.
ووقع العقدين بحضور فريق الإدارة العليا لأدما العاملة، ممثلاً في الرئيس التنفيذي علي راشد الجروان، وعلي غانم بن حموده، نائب رئيس أول (المشاريع والهندسة)، وعلي سعيد المزروعي، نائب رئيس أول (الإدارة)، ومن شركة “أدنوك” قاسم مسلم الكيومي، مدير إدارة الأنشطة البحرية في دائرة الاستكشاف والإنتاج.
وعن الشركة الكورية، وقع العقد الرئيس والرئيس التنفيذي سو هيون يونج، وعن شركة بتروفاك مروان شديد الرئيس التنفيذي.
وقال الجروان إن توقيع العقد الجديد يأتي ضمن الرؤية الاستراتيجية للحكومة الرشيدة لأبوظبي، وبدعم المجلس الأعلى للبترول، والشركاء المساهمين لخطط الشركة الرامية إلى مضاعفة طاقتها الإنتاجية في إطار التوجه العام لأدنوك لزيادة الإنتاج النفطي لإمارة أبوظبي.
وأشار إلى أن تطوير حقل سطح الرزبوط يشكل تاريخاً مهماً في المسيرة الناجحة لأدما العاملة، لاسيما وأنه يتزامن مع تدشين الشركة لمرحلة جديدة من تطوير الإنتاج من حقولها الجديدة مع الالتزام بمعايير الصحة والسلامة والبيئة والتقيد الكامل بأدلة الممارسة التابعة لشركة أدنوك حول الحد من الانبعاثات الضارة بالبيئة.
وأشار الجروان إلى أنه “تماشياً مع سياسة التوطين التي تنتهجها أدنوك ومجموعة شركاتها، فإن أدما العاملة حرصت، في إطار مضمون ونطاق عقد تطوير المشروع مع هيونداي وبتروفاك، على ضم شباب من المواطنين الإماراتيين للعمل والتدريب ضمن أعمال تطوير الحقل”.
بدوره، قال الكيومي إن الحقل يندرج تحت نطاق حقول المسؤولية الفردية التي توليها أدنوك أهمية كبرى، كي تلعب دوراً رئيسياً في جهود رفع طاقتها الإنتاجية في الفترة المقبلة.
وأكد الكيومي ثقة “أدنوك” بأن إدارة “أدما العاملة” الجيدة لمشروع تطوير الحقل بالتعاون مع كل من هيونداي وبتروفاك، ستسفر عن تنفيذ المشروع الضخم وفقا لأعلى معايير الصحة والسلامة والبيئة التي تطبقها “أدنوك”.
وتشتمل الأعمال الهندسية والمشتريات والإنشاءات الخاصة بالحزمة الرئيسية، التي أُسندت إلى الشركة الكورية، على منشآت المعالجة والتخزين والتصدير في جزيرة زركوه، ومنشآت فوهة الآبار في الجزيرتين الاصطناعيتين في حقل سطح الرزبوط.
أما الحزمة البحرية التي أسندت إلى شركة بتروفاك، فتشمل خطوط أنابيب يبلغ طولها نحو 200 كيلومتر، و55 كيلومتراً من الكيبلات المغمورة تحت سطح البحر، ومرساة عائمة أحادية، وأربعة مشاعل بحرية، ومنصتيّ أنابيب، إضافة إلى مرافق حفر داخل الجزيرتين الاصطناعيتين.
بدوره، أشاد سو هيون يونج الرئيس التنفيذي للشركة الكورية بالتعاون الثنائي بين هيونداي وشركة أدما العاملة، واصفاً تطوير حقل سطح الرزبوط بأنه “يشكل أهمية كبيرة لهيونداي”.
وأضاف أن شركته ستتعاون مع بتروفاك، للوصول إلى أفضل النتائج التي تُرضي طموحات أدما العاملة.
وأعرب شديد عن سعادته بتوقيع العقد الجديد، مشيراً إلى أن الحزمة البحرية لتطوير حقل سطح الرزبوط يعد أول مشروع بحري تقوم به شركته في إمارة ابوظبي.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يصدر قانوناً بضم «التنظيم العقاري» لـ«أراضي وأملاك دبي»