الاتحاد

الرياضي

المحرق يواجه الرفاع في نهائي الكأس

المحرق يتأهل إلى نهائي الكأس عبر بوابة البسيتين (أرشيفية)

المحرق يتأهل إلى نهائي الكأس عبر بوابة البسيتين (أرشيفية)

المنامة (الاتحاد) - تأهل المحرق حامل اللقب والرفاع إلى المباراة النهائية من مسابقة كأس ملك البحرين لكرة القدم بعد فوز الأول على البسيتين 2-صفر، والثاني على النجمة بركلات الترجيح 4-3 (الوقتان الأصلي والأضافي 1-1).
في المباراة الأولى، سجل حسين علي “بيليه” (53 من ركلة جزاء) وإسماعيل عبد اللطيف (90+2) الهدفين، في المباراة التي جرت بينهما على ستاد مدينة خليفة الرياضية في مدينة عيسى أمس الأول في نصف نهائي البطولة، لتكون الجماهير على موعد مع “كلاسيكو” يجمع الفريقين في نهائي الكأس.
وكانت مباراة الرفاع والنجمة قد سارت بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما، وتقدم الرفاع بالهدف الأول عن طريق حسان جميل من ركلة جزاء (35)، فيما سجل راشد جمال هدف التعديل للنجمة (90). وظهر النجمة بمستوى مميز للغاية وخصوصاً في شوط المباراة الثاني الذي سيطر فيه على المباراة وأضاع سلسلة من الفرص، فيما كان الشوط الأول لصالح الرفاع الذي أضاع فرص أيضاً.
وسيطر الرفاع على غالبية فترات الشوط الأول ولعب لوقت طويل في منطقة خطورة النجمة الذي عول على الكرات المرتدة السريعة، وبانت رغبة الرفاع بافتتاح التسجيل عندما سدد عبدالرحمن مبارك كرة أرضية قوية من داخل منطقة الجزاء أبعدها عبدالرحمن عبدالكريم إلى ركنية بصعوبة (2).
النجمة ظل متراجعاً لحماية منطقة الخلفية معتمداً علي إيصال الكرات السريعة إلى المهاجمين أورليك وراشد جمال وتواجد محمد الطيب خلفهما، ولم يشكل خطورة كبيرة على مرمى حمد الدوسري عدا بعض التسديدة التي لم تدل طريقها للمرمى إضافة إلى كرة عرضية حاول إبعادها حسان جميل إلا أنها اتجهت نحو مرمى فريقه وكادت أن تعلن هدفا نجماويا.
وأنقذ مدافع النجمة جوليانو مرمى فريقه من هدفين مؤكدين بإبعاده للكرة على خط المرمى، الأول كان عبر تسديدة طلال يوسف (7)، والثاني عبر تسديدة عبدالرحمن مبارك (29). وترجم الرفاع أفضلية بهدف حسان جميل بعد أن احتسب حكم المباراة الركلة باحتكاك عبدالرحمن عبدالكريم مع جون جامبو سددها جميل في المرمى ليتقدم بالهدف الأول (35). وحافظ على الهدف حتى نهاية الشوط الأول.
تحول سيناريو الشوط الثاني من سيطرة رفاعية إلى سيطرة نجماوية بحثاً على تسجيل هدف التعديل، وكان ذلك واضحاً من خلال الهجمات المتكررة للرهيب على المرمى السماوي وأضاع لاعبو الفريق سلسلة من الفرص السانحة للتسجيل. وعلى رغم أن الرفاع بدأ سلسلة الهجمات بتمريرة من طلال يوسف إلى ميردكيان أبعدها الحارس لركنية إلا أن النجمة كان الأفضل والأكثر هجوماً، وكاد أن يسجل هدف التعديل برأسية راشد جمال جاءت في يد الحارس (63).
ألغى حكم المباراة هدفا للنجمة بعد تسديدة من عبدالرحمن يوسف ارتدت من الحارس الرفاعي حمد الدوسري لتجد المتسلل سالم موسى الذي أكملها نحو المرمى لكن الحكم المساعد كان له بالمرصاد ورفع الراية بداعي التسلل (80). وتواصل ضغط النجمة حتى أن أخطأ طلال يوسف بالتمرير خطفها سالم موسى الذي مررها إلى محمد الطيب وهيأها إلى راشد جمال الذي أطلق قذيفة لا ترد ولا تصد في الشباك الرفاعية ليتعادل الفريقان بالنتيجة (90)، وانتهى الشوط الثاني بالتعادل.
هبط أداء المباراة في الشوط الإضافي الأول الذي شهد محاولات بسيطة ومحدودة للغاية من الطرفين، وقاد حارس الرفاع حمد الدوسري فريقه للفوز بعد أن تألق في ركلات الترجيح وتصدى لركلتين، وأنهى الرفاع المباراة لصالحه بنتيجة 4-3. وسجل الرفاع 4 ركلات عن طريق طلال يوسف، جون جامبو، داوود سعد، محمد عبدالوهاب، فيما أضاع خالد سمير ركلة الرفاع الذي تصدى لها حارس النجمة عبدالرحمن عبدالكريم. فيما سجل النجمة 3 ركلات فقط عن طريق جوليانو، حسين السعودي وراشد جمال، فيما تصدى حمد الدوسري لركلتي محمد الطيب ومحمد العنزي لتنتهي المباراة بفوز الرفاع ويتأهل للمباراة النهائية.
من جانبه أكد مدافع الرفاع محمد دعيج أن فريقه استحق الخروج بالفوز على النجمة والتأهل للمباراة النهائية لكأس الملك، مشيراً إلى أن هدف الفريق الآن سينصب نحو التتويج باللقب الذي حققه السماوي العام قبل الماضي، وأوضح دعيج أن فريقه ظهر بمستوى جيد وكان بإمكانه إنهاء الأمور منذ الشوط الأول الذي أضاع فيه زملاؤه سلسلة من الفرص السانحة للتسجيل. وأكد دعيج أن المباراة النهائية ستكون صعبة خصوصاً أن الخصم سيكون المحرق الطامح للمحافظة على اللقب الذي ظفر به الموسم الماضي.

اقرأ أيضا

30 يوماًً على انطلاق أغلى بطولة جولف في العالم