الاتحاد

الاقتصادي

«إكسبو 2020» يعرض تجربة نجاح في تطبيق الاستدامة

جانب من أعمال الإنشاءات في إكسبو دبي 2020 (الاتحاد)

جانب من أعمال الإنشاءات في إكسبو دبي 2020 (الاتحاد)

مصطفى عبدالعظيم (دبي)

يعرض «إكسبو دبي 2020» قصة نجاح إماراتية في تطبيق مفهوم الاستدامة وتحويله من مفهوم نظري إلى واقع ملموس وإلى أسلوب حياة، وذلك ضمن استراتيجية واضحة الأركان ومحددة الأهداف؛ بهدف أن يكون أكثر نسخة مستدامة من الحدث الدولي على مدار تاريخ انعقاده منذ أكثر من 160 سنة.
ويؤكد أحمد الخطيب نائب رئيس شؤون العقارات، معرض «إكسبو 2020 دبي»، أن الاستدامة لدى «إكسبو 2020 دبي» ليست مجرد فكرة إنما هي ممارسة وميثاق يلتزم به لتقديم نموذج عالمي في الاستدامة، مشيراً إلى حرص «إكسبو» على إدماج الاستدامة في تفاصيل الحدث العالمي كافة.
وقال الخطيب، خلال مؤتمر صحفي عقد بمناسبة مشاركة «إكسبو 2020 دبي» في أسبوع أبوظبي للاستدامة اليوم، إن «إكسبو 2020 دبي» يحرص منذ البداية على تحويل الاستدامة إلى واقع وممارسة من خلال وضع معايير عالمية للاستدامة ضمن شروط مناقصات المشاريع المطروحة مع المراقبة الصارمة لالتزام الشركات والمطورين بتطبيق هذه المعايير.
وأوضح أن «إكسبو 2020 دبي» سيظهر للعالم تجربة ريادية تنطلق من دولة الإمارات في ترسيخ مفهوم الاستدامة وسيشكل رسالة عالمية بأهمية الاستدامة بالنسبة لدولة الإمارات العربية المتحدة، مشيراً إلى أن الاستدامة تمثل أحد أضلاع، مثل مواضيع «إكسبو 2020 دبي» الذي يتكون من الاستدامة والفرص والتنقل.
وقال أن «إكسبو 2020 دبي» يسعى لأن يكون أكثر نسخة مستدامة من الحدث الدولي على مدار تاريخ انعقاده منذ أكثر من 160 عام، وأن يترك إرثاً مستداما. ويمتد هذا الأثر لما هو أبعد من موقع انعقاد الحدث، بحيث يكون لنا أثر على مستوى الدولة ونحفز التغيير محلياً وعالمياً.
وأشار الخطيب إلى أن استراتيجية «إكسبو» للاستدامة تقوم على أربع ركائز هي رفع مستوى وعي المجتمع بمبادئ الاستدامة والعيش المستدام وإشراكه في عملية الاستدامة، وتحفيز جهود الاستدامة في الإمارات والعالم، وتطوير الحلول المستدامة التي يمكن تعميمها والتوسع فيها، وبناء إرث من البنية التحتية المستدامة والممارسات المستدامة.
ويتوقع أن «إكسبو 2020 دبي» عن الكشف عن مبادراته المتعلقة بالاستدامة، وذلك خلال مشاركته في أسبوع أبوظبي للاستدامة، حيث يستعرض خططه للاستدامة وتطبيقها العملي على أرض الواقع في الموقع والأثر المادي والمعنوي من خلال التعاون مع الشباب والمبتكرين والرواد من الإمارات والعالم.
وأكد الخطيب أن موقع «إكسبو 2020 دبي» سيكون مستداماً عبر تطبيق الحلول المبتكرة لخفض استهلاك الطاقة والماء والمواد، لافتاً إلى أن 50% من الطاقة المستخدمة في الموقع ستكون مولدة من موارد متجددة بدعمٍ من هيئة كهرباء ومياه دبي، شريك «إكسبو» الرسمي للطاقة المستدامة، بالإضافة إلى أنه سيتم الاستفادة كذلك من مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية في إمداد الموقع بالطاقة اللازمة.
وأكد أن تكنولوجيا المباني الذكية وشبكة الطاقة الذكية ستكمل ما يطلق عليه الاستراتيجيات السلبية لخفض استهلاك الطاقة بنسبة 20% - ما يعادل 150 ألف ميجاواط ساعي من الطاقة «تساوي كمية الطاقة المستهلكة خلال عام لعشرين ألف منزل».
وكشف الخطيب عن أنه سيتم العمل على تقليل استهلاك المباني من المياه بنسبة أقل بـ40% من المستهدف لدى هيئة الكهرباء والمياه في دبي - ما سيوفر 1.85 مليار لتر من الماء.
وأوضح أن هدف «إكسبو 2020 دبي» فيما يتعلق بالنفايات هو تحويل 85% من النفايات بحيث لا ينتهي بها المطاف في مكبات النفايات، مشيراً إلى أنه وخلال 2017، تم تحويل 370 ألف طن من النفايات عن المكبات (أكثر من 85% من إجمالي النفايات الناتجة).
وأضاف الخطيب إلى أن «إكسبو 2020 دبي» يهدف إلى تحقيق معيار لييد الذهبي لكل المباني الدائمة و«الآيزو 20121» للإدارة المستدامة للفعاليات، لاسيما أن أكثر من 80% من المنشآت والمباني سوف تستمر ما بعد «إكسبو» لتشكل جزءاً من «دستركت 2020».
وشدد الخطيب على أنه الاستدامة بالنسبة لـ«إكسبو 2020 دبي»، لا تقتصر فقط على الكفاءة في استهلاك الماء أو الطاقة من مصادر متجددة أو المواد الرفيقة بالبيئة، بل نريد أن نترك أثراً أبعد م الموقع من خلال الإسهام البرامج ذات الصلة بالاستدامة على المستوى الوطني والإقليمي، وأن نشكل محفزاً على المستوى الدولي.
وفيما يتعلق بمنصة «إكسبو 2020 دبي» في أسبوع أبوظبي للاستدامة، أكد الخطيب أنه ستتم إعادة استخدام مكوناتها بالكامل أو إعادة توظيفها أو تدويرها.

جناح الاستدامة
قال الخطيب إنه خلال «إكسبو 2020 دبي» سيكون جناح الاستدامة هو مركز استعراض جهود الاستدامة، وسوف يهدف لإحداث تغيير جوهري لدى الزوار فيما يتعلق بالاستدامة، حيث يستعرض الجناح حلول الاستدامة التي يمكن نقلها والتوسع فيها لمنفعة المجتمعات والدول، وسيهدف للتأثير على الزوار وتمكينهم من فهم أثر الخيارات التي يتخذونها وأهمية تحمل المسؤولية تجاه العالم.
وأضاف أنه سيتم توفير معظم احتياجات جناح الاستدامة من الطاقة والماء من الموقع «الألواح الشمسية والاستفادة من الرطوبة وغيرها من الوسائل».


اقرأ أيضا

ترخيص «العربية للطيران أبوظبي» في المراحل النهائية