الاتحاد

الاقتصادي

المزروعي ومديـر «اليونيـدو» يوقعـان إعـلاناً مــشتركاً حول «الصناعة والتصنيع»

المزروعي ولي يونغ يوقعان الاتفاقية (من المصدر)

المزروعي ولي يونغ يوقعان الاتفاقية (من المصدر)

هانوفر (الاتحاد)

وقع معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والصناعة، وولي يونغ المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية «اليونيدو» - اللذان يترأسان القمة العالمية للصناعة والتصنيع - أمس الأول، إعلاناً مشتركاً حول استراتيجيات القمة المستقبلية ومبادراتها العالمية.
جاء ذلك، على هامش زيارة معاليه لمعرض هانوفر ميسي الصناعي.
ويهدف الإعلان إلى تكريس دور القمة العالمية للصناعة والتصنيع التي تعد أول منتدى صناعي عالمي يجمع بين الحكومات والمنظمات غير الحكومية والمصنعين والمبتكرين والمستثمرين في تسخير تقنيات الثورة الصناعية الرابعة لصياغة مستقبل قطاع التصنيع العالمي وتمكينه من دفع عجلة النمو الاقتصادي وبناء الازدهار العالمي.
وأكد رئيسا القمة التزامهما بمواصلة تنظيم مؤتمرات القمة وإطلاق مبادرات عالمية تعمل على تمكين القمة من الاضطلاع بدورها في توجيه عملية التحول في القطاع الصناعي العالمي لدعم أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.
ونظمت الدورة الأولى للقمة العالمية للصناعة والتصنيع، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في جامعة باريس السوربون بأبوظبي في شهر مارس 2017، وجمعت أكثر من 3 آلاف من قادة الحكومات والقطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية لدعم مستقبل الصناعة والتنمية المستدامة وتحديد التوجهات المستقبلية في التكنولوجيا والابتكار وسلاسل القيمة العالمية والمهارات والوظائف والتعليم والاستدامة والبيئة والبنية التحتية والمعايير والمواءمة بين الجهات ذات العلاقة بالقطاع الصناعي.
وتستثمر القمة العالمية للصناعة والتصنيع النجاح الكبير الذي حققته دورتها الافتتاحية والزخم الذي أحدثته في تكريس موقع القمة على المستوى العالمي في دورتها الثانية في العام 2019.
وقال وزير الطاقة والصناعة، إن مهمة القمة العالمية للصناعة والتصنيع تتجاوز سعيها لتمكين القطاع الصناعي العالمي من النمو والتطور ودفع الابتكار من خلال الاستفادة من الفرص التي توفرها تقنيات الثورة الصناعية الرابعة إلى ضمان أن يساهم القطاع الصناعي من خلال دوره كرافعة أساسية للنمو الاقتصادي في بناء الازدهار العالمي وبناء مجتمعات عالمية مستدامة.
وأضاف معاليه، أن القمة العالمية للصناعة والتصنيع تفخر بالشراكة مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية «اليونيدو» لضمان توافق أهدافها مع أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة ومن خلال هذا الإعلان استطعنا الاتفاق على التوجهات العامة للقمة وتحديد الاستراتيجيات التي تمكن القمة من تكريس دورها وتأثيرها على المستوى العالمي، وذلك فيما يعزز نمو الاقتصاد الدولي وازدهار المجتمعات العالمية.
من جانبه، قال لي يونغ، إن الرؤية الشاملة للقمة العالمية للصناعة والتصنيع تتضح من خلال تركيزها على دعم النمو الاقتصادي الذي يعود بفوائد ملموسة ومباشرة على حياة الناس وعملها الدؤوب على ضمان استدامة مجتمعاتنا.
وأكد ضرورة أن تواصل دورة القمة للعام 2019 التزامها بالقضايا العالمية، وأن تعمل على تحقيق نتائج ملموسة تعود بالفائدة على العالم بأسره، مشيراً إلى أن الإعلان سيدعم التوجه الاستراتيجي المستقبلي للقمة، كما سيساهم في إطلاق مبادرات عالمية تعزز التعاون الدولي ويوسع الأثر الإيجابي للقمة في إطار عملها على بناء الازدهار العالمي.
وتوفر مشاركة القمة العالمية للصناعة والتصنيع في معرض هانوفر ميسي 2018 فرصة لتسليط الضوء على أهدافها الاستراتيجية وإنجازاتها والشراكات التي استطاعت إبرامها مع مختلف الجهات ذات العلاقة بالقطاع الصناعي، بالإضافة إلى التأكيد على الدور الأساسي للقطاع الصناعي في الاقتصاد العالمي والتحديات التي تواجه القطاع والتي يجب التغلب عليها من خلال التعاون العالمي بدلا من المنافسة على نطاقات ضيقة.
وأعلنت القمة خلال مشاركتها في معرض هانوفر ميسي 2018 عن الشراكات التي عقدتها مع منظمات الأمم المتحدة والأوساط الأكاديمية في إطار مبادرة محمد بن راشد للازدهار العالمي إحدى المبادرات العالمية التي تشرف عليها القمة، وتقوم على أربع قيم أساسية هي القدرة على مواجهة التحديات، ووضع الحلول المبتكرة لها وقدرة المجتمعات على العمل معا بروح الفريق الواحد ومقدار التجانس الذي يمكن أن يحققه الإنسان مع بيئته ومع أخيه الإنسان، وتقديم المصلحة المجتمعية على المصلحة الفردية.
إلى ذلك، أشاد معالي المزروعي بالتميز الكبير الذي حققته مؤسسات وشركات الدولة في تبني تطبيقات الثورة الصناعية الرابعة وريادة الابتكار على المستويين الإقليمي والعالمي.
وأكد معاليه أن دولة الإمارات تشهد الآن مرحلة غير مسبوقة من الازدهار تقوم على تمكين الشباب الإماراتي من إطلاق طاقاته الإبداعية والابتكارية لتصبح عاصمة للثورة الصناعية الرابعة، موضحاً أن «مبادرة محمد بن راشد للازدهار العالمي» تمكن الشباب من التواصل مع شبكة من الشركاء العالميين، مثل منظمات الأمم المتحدة والأوساط الأكاديمية والشركات الصناعية.
والتقى معاليه خلال زيارته المعرض معالي اس اسواران وزير التجارة والصناعة السنغافوري، وتفقد معاليه جناح منصة رواد التكنولوجيا والابتكار التي تم إطلاقها بمبادرة من وزارة الاقتصاد ودائرة التنمية الاقتصادية - أبوظبي في المعرض.
كما قام معاليه بجولة على أجنحة المعرض شملت زيارة لجناح الطاقة الرقمية وشركة إنريكون الألمانية للطاقة وشركة وولف باور لأنظمة الطاقة وشركة إيرباص للدفاع والفضاء وشركة فولكس واجن وشركة جي بي جولي للطاقة وشركة إي أون للطاقة.
والتقى معاليه الدكتور أندرياس جروشو عضو مجلس إدارة دويتشه ميسي الجهة المنظمة لمعرض هانوفر ميسي حيث ناقش الطرفان سبل التعاون المشترك في الفعاليات الصناعية الكبرى على المستوى العالمي بما في ذلك القمة العالمية للصناعة والتصنيع.
كما قام كلاوس هيلمريش عضو مجلس إدارة شركة سيمنس العالمية باصطحاب معاليه في جولة على جناح الشركة في المعرض ركزت على تطبيقات الطاقة والثورة الصناعية الرابعة.
وزار معاليه أجنحة وزارة الاقتصاد ودائرة التنمية الاقتصادية - أبوظبي ودائرة الصحة - أبوظبي والمؤسسة العليا للمناطق الصناعية وشرطة أبوظبي وجامعة الإمارات العربية المتحدة.

اقرأ أيضا

1.8 مليار درهم تداولات عقارات دبي