الاتحاد

الرياضي

الترويج لمونديال الفورمولا 2 مكسب لأبوظبي

سباقات  الفورمولا 2  في ابوظبي تنتظرها رؤية جديدة بشأن التنظيم

سباقات الفورمولا 2 في ابوظبي تنتظرها رؤية جديدة بشأن التنظيم

مع قرب بداية الموسم البحري الجديد لنادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية بدأ الإعداد مبكراً في النادي من أجل التحضير الجاد للمنافسة على الفوز بحقوق الترويج لبطولة العالم لزوارق الفورمولا 2 للموسم القادم وما يليها من مواسم، وهي الخطوة التي يعتزم النادي أن يبدأ مشوارها رسمياً من خلال مخاطبة الاتحاد الدولي للرياضات البحرية·
وفي هذا الصدد أكد سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان رئيس النادي أن لدى نادي أبوظبي البحري كل الإمكانات والكوادر البشرية التي تؤهله لتنظيم وترويج هذه البطولة خلال الفترة المقبلة·
وقال سموه: نفخر بأن نكون جزءاً مهماً من إمارة أبوظبي من خلال الترويج لمختلف الرياضات البحرية، وبالتالي الترويج لإمارة أبوظبي، ومن خلال الفورمولا 2 نسعى لأن نكون وجهة أساسية في الترويج لهذه البطولة عبر احتضان بطولة العالم والحصول على حقوقها بشكل رسمي، وهو ما نستطيع أن نقوم به بعد التنظيم الناجح والمميز لعدد من أهم البطولات البحرية خلال السنوات الماضية، وفي مقدمتها بطولة العالم لزوارق الفورمولا ،1 وبطولة كأس رئيس الدولة لزوارق الفورمولا ·2
وأضاف سموه: تعتبر كأس رئيس الدولة للفورمولا 2 نسخة مشابهة للعمل الجاد الذي يعتزم النادي أن يقوم به خلال الفترة المقبلة، فالترويج لبطولة العالم سيكون على مستوى أكبر وفي جميع قارات العالم، ويتطلب جهوداً جبارة في سبيل القيام بالتنظيم والإعداد المناسب، بالإضافة إلى القيام بمهام اللجنة المنظمة للحدث في مختلف الجولات التي سينظمها النادي·
لا تنقصنا الخبرة الفنية
وتحدث سموه عن التنظيم الفني للحدث قائلاً: لدينا في نادي أبوظبي البحري كادر متميز ومؤهل لقيادة أية بطولة من الناحية الفنية والإشراف على تحكيم السباق وسير العمل من خلاله، وهي الخبرة التي تولدت بعد السباقات المستمرة التي ينظمها النادي من جهة، والاحتكاك بالخبراء الدوليين من الاتحاد الدولي للرياضات البحرية من خلال البطولات العالمية التي ينظمها النادي من جهة أخرى، كما أن النادي يمتلك تقنيات حديثة في التحكيم وفي تنظيم السباقات البحرية، وهي من أهم النقاط التي ستدعم ملف استضافة النادي لدى الاتحاد الدولي، ولدى النادي كذلك الكادر المؤهل لتنظيم الحدث في مختلف دول العالم والتجهيز اللوجستي المناسب للتنظيم·
وأوضح سموه أن النادي قد جهز ملفاً كاملاً يدعم ترشيحه لاستضافة الحدث يتضمن كافة الإنجازات التي حققها النادي طوال الفترة الماضية على صعيد رياضات البحر، بالإضافة إلى التجهيزات الفنية اللوجستية التي يستطيع توفيرها في جميع الجولات التي سيتم تنظيمها·
وحول أهم أسباب ترشيح النادي لتنظيم بطولة العالم أكد سموه أن إعلاء اسم الإمارات عامة وإمارة أبوظبي بالتحديد والترويج لها هو الهدف الأسمى الذي يسعى النادي الى تحقيقه دوماً، وقال سموه: نحن جزء لا يتجزأ من استراتيجية مجلس أبوظبي الرياضي والتي تسعى دوماً للترويج لاسم الإمارة والعاصمة في مختلف الملتقيات والأنشطة الرياضية، ونشر اسم أبوظبي سيتحقق من خلال تنظيم الحدث في مختلف دول العالم عبر طاقم النادي· وقال سموه: وباعتبار النادي فرداً مهماً في الاتحاد الدولي للرياضات البحرية، فإننا سنسعى عبر تنظيم الفورمولا 2 إلى تطوير هذه الرياضة سواء من الناحية التنظيمية أو من ناحية القوانين ولوائح اللعبة، بالإضافة إلى نشر هذه الرياضة وإعداد أرضية مناسبة لها في العديد من دول العالم·
ومن المنتظر أن يتم تجهيز ملف النادي من أجل تقديمه للاتحاد الدولي للرياضات البحرية خلال الاجتماعات القادمة للاتحاد في أستراليا في نوفمبر المقبل، وهي الاجتماعات التي سيتم من خلالها تحديد هوية المرشح الفائز بحقوق الترويج لبطولة العالم لزوارق الفورمولا ·2
الجدير بالذكر أن نادي أبوظبي البحري هو المرشح الوحيد الذي يمثل رسمياً اتحاد الإمارات للرياضات البحرية وأهم المرشحين العرب للحدث، وفي حالة فوزه بالترشيح سيكون قد فتح صفحة جديدة من صفحات نجاحه على مستوى رياضات البحر، خاصة وأن النادي حالياً يمتلك واحدة من أقوى بطولات الفورمولا 2 بالإضافة إلى كونه المقر الدائم للجنة المنظمة لبطولة العالم لزوارق الفورمولا ،1 وإحدى المحطات الأساسية للفورمولا 1 في الشرق الأوسط·

اقرأ أيضا

رينارد يعلن الرحيل عن المنتخب المغربي