الأحد 25 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

تظاهرات واعتصامات تضامناً مع القدس والأقصى

10 أكتوبر 2009 02:45
شهدت مدن عربية عدة امس، خاصة في فلسطين ولبنان والاردن، تظاهرات تضامن مع الشعب الفلسطيني والمسجد الاقصى المبارك. ونظم في باحة كنيسة القيامة في القدس، اعتصام سلمي صامت وذلك تضامنا مع المقدسات الإسلامية التي يستهدفها الاحتلال الاسرائيلي، وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك، واستجابة لنداء عدد من العلماء ورجال الدين الإسلامي الذين دعوا لاعتبار يوم امس الجمعة «يوم نصرة القدس والمقدسات». وشارك في الاعتصام عدد من رجال الدين المسيحي من مختلف الطوائف، وحشد من أبناء القدس المسيحيين، إضافة إلى حجاج مسيحيين يزورون المدينة في هذه الأيام. وفي شوارع مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية انطلقت مسيرة جماهيرية انتهت بمهرجان خطابي، وشارك في المسيرة المئات من الفلسطينيين الذين رفعوا الاعلام الفلسطينية والشعارات المنددة بالاجراءات التعسفية التي تفرضها سلطات الاحتلال في القدس. وفي طولكرم انطلقت مسيرة مماثلة عقب صلاة الجمعة، بينما نظم اعتصام في ميدان الشهداء في نابلس، تضامنا مع القدس. وتظاهر الآلاف في مدينتي عمان والزرقاء الأردنيتين، احتجاجا على الإجراءات الإسرائيلية في المسجد الأقصى بالقدس الشرقية. وفي العاصمة الأردنية، توجه المتظاهرون إلى مقر رئاسة الوزراء، حيث هتفوا بشعارات تدعو الحكومة إلى قطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل وطرد السفير الإسرائيلي. كما دعا المتظاهرون إلى إلغاء معاهدة السلام التي وقعتها الأردن مع إسرائيل في عام 1994 وقال مراسل «فرانس برس» انهم هتفوا «الموت لعباس» رئيس السلطة الفلسطينية، الذي يتعرض لانتقادات واسعة على خلفية طلبه ارجاء مناقشة تقرير جولدستون في الامم المتحدة الذي اتهم اسرائيل بارتكاب جرائم حرب في حربها على قطاع غزة في اواخر 2008 وأوائل 2009 واحرقوا اعلاما اسرائيلية. وشارك آلاف الفلسطينيين في مسيرات دعت اليها حركتا «حماس» و»الجهاد الاسلامي» في قطاع غزة «لنصرة» المسجد الاقصى الذي يشهد صدامات بين الفلسطينيين وقوات الامن الاسرائيلية منذ مطلع الاسبوع. وحمل المتظاهرون خلال مسيرتين، في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة ومدينة خان يونس (جنوب) اعلاما فلسطينية ورايات الحركة الخضراء ومجسما للاقصى مرددين «لبيك يا اقصى لبيك». كما رفع المشاركون لافتات كتب على احداها «الاقصى في خطر». وقال خالد البطش القيادي في حركة «الجهاد الاسلامي» في كلمة خلال مسيرة ثالثة نظمتها حركته في مخيم جباليا شمال قطاع غزة، ان «هدف الاعتداءات على الاقصى هو تهويد القدس ولابد من الاستعداد لمواجهة العدو». ونفذ آلاف اللبنانيين واللاجئين الفلسطينيون في لبنان، اعتصامات في جميع المناطق اللبنانية والمخيمات. وكانت اكبر الاعتصامات امام مقر «الاسكوا» في وسط بيروت شارك فيها نواب كتلة «المستقبل» البرلمانية وقيادات سياسية معارضة وموالية تعبيراً عن التضامن اللبناني مع قضية القدس الشريف، ودعم صمود الفلسطينيين المعتصمين داخل الحرم الشريف للدفاع عنه ومنع المستوطنين اليهود من الدخول اليه. ومن جهة أخرى، حمَّل الدكتور الشيخ تيسير رجب التميمي قاضي قضاة فلسطين رئيس المجلس الاعلى للقضاء الشرعي وخطيب الحرم الإبراهيمي الشريف في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم في الحرم الابراهيمي الشريف، الامتين العربية والاسلامية حكاما وشعوبا المسؤولية الكاملة عما تتعرض له مدينة القدس ومقدساتها من اعتداءات وتهويد.
المصدر: بيروت، عمان
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©