الاتحاد

الرياضي

«واقعية» عجمان تهديه نقاط «الأمان»

دبي (الاتحاد) - استطاع فريق عجمان أن يثبت صحة ما أكدناه قبل نهاية الدور الأول بأن “البرتقالي” سوف يكسر قاعدة “الصاعد هابط” هذا الموسم، وأنه يستحق لقب “الحصان الأسود” من خلال الأداء الفني المتميز الذي يقدمه من مباراة لأخرى مع تفوق مدربه العراقي عبد الوهاب عبد القادر، الذي أصبح كأنه أحد لاعبي الفريق، ويملك تأثيراً كبيراً على لاعبيه في الملعب لتحقيق ما يريده من المباراة، وهو ما حققه أمام دبي.
ويتميز فريق عجمان دائما بالأداء الجماعي، واللعب على تحقيق الهدف المطلوب دون “فلسفة” زائدة، والتعامل بواقعية مع كل مباراة، ولذلك يحقق الفريق نتائج جيدة، وإن خسر يقدم عرضاً مميزاً، وهو ما حدث في لقاء دبي رغم غياب اللاعب المهاري الجزائري كريم كركار، الذي اعتقد الكثيرون أنه كل شيء بالنسبة للفريق، لكن المدرب أثبت أن كل لاعبيه على نفس القدر من الوعي الخططي والقدرة البدنية والحماس الذي يمكنهم من مواجهة كل المنافسين.
وإن كان أوليفيه صاحب الهدفين وبوريس كابي صاحب الهدف الثالث في مرمى “الأسود” هم من ترجموا تفوق فريقهم، إلا أن كل الخطوط تميزت في إيقاف كل محاولات دبي سواء الحارس علي ربيع أو خطي الدفاع والوسط، مع اللعب على الهجمات المرتدة في أحيان كثيرة لاستغلال تقدم واندفاع لاعبي دبي، خاصة بعد التقدم بهدف مبكر، وهو ما كان عبئاً على لاعبي “الأسود”، الذي حاولوا قدر استطاعتهم ومعهم مدربهم أيمن الرمادي.
افتقد دبي جهود أبو بكر كمارا، وكان لذلك تأثير كبير على القوة الهجومية مع الاعتماد على 3 أجانب فقط هم عباس عطوي وسيمون ونيكولاس مارين، وكانت تبديلات الرمادي ذات تأثير محدود بإشراك محمد إبراهيم ووليد خالد وعلي حسن، ولم تحقق التبديلات الإضافة المطلوبة ليحقق أصحاب الأرض الفوز الذي يستحقونه بالنظر إلى الأفضلية الفنية في المباراة والقدرة على بناء الهجمات وهز الشباك ومنع لاعبي المنافس من فرض سيطرتهم، وهو ما منح عجمان نقاط الأمان والتأكد رقميا من البقاء في دوري المحترفين، والاستعداد لدخول مرحلة جديدة بحثا عن مركز أفضل في الجدول خلال الجولات الخمس الأخيرة.

اقرأ أيضا

الوحدة والنصر.. «وداع الأحزان»!