الاتحاد

عربي ودولي

«جبهة النصرة» تعدم 3 جنود نظاميين بعد أسرهم

بيروت (أ ف ب) - أفاد المرصد السوري الحقوقي أمس، أن مقاتلين من “جبهة النصرة” المعارضة المتشددة قاموا بإعدام 3 جنود حكوميين بعد أن وقعوا في الأسر بدير الزور.وأوضح المرصد أن جبهة النصرة التي أضافتها الولايات المتحدة إلى قائمتها للمنظمات الإرهابية الشهر الماضي، أعدمت الجنود الثلاثة بعد إلقاء القبض عليهم 5 يناير الحالي من مركز للخدمات الفنية بمدينة دير الزور، مضيفاً أنه من غير الواضح متى تمت عملية الإعدام. وأظهر فيديو بثته الجبهة المتطرفة على موقع يوتيوب على الانترنت الجنود الثلاثة جالسين أمام علم أسود ويحيط بهم مسلحون ملثمون يحملون بنادق كلاشنكوف، وهم ينطقون بأسمائهم ومن أين يتحدرون في حين يقول مستجوبهم إنهم من الطائفة العلوية التي ينتمي إليها الرئيس بشار الأسد وكبار مساعديه. كما وجهت تهمة اغتصاب سيدة شابة لأحد الأسرى الثلاثة.
ويظهر الفيديو نفسه جثث العسكريين الثلاثة وقد بدت عليها آثار تشوية وهي مكومة في حفرة بينما ظهر رجل آخر وهو يقول بصوت مرتفع “ كلاب الأسد انتهكت شرف المرأة في دير الزور، هذا ما سيحدث لكل من تسول له نفسه الإقدام على فعل من هذا القبيل”. وقال رئيس المرصد السوري الحقوقي رامي عبد الرحمن إن الرجال الثلاثة ألقي القبض عليهم السبت الماضي، لكن من غير المعروف متى تم تنفيذ الإعدام بحقهم. ويأتي إعدام الأسرى الثلاثة تزامناً مع تقرير لمحققي الأمم المتحدة المستقلين يؤكد أن الوضع الحقوقي في سوريا مستمر بالتدهور وسط انتشار واسع لانتهاكات خطيرة، بينها جرائم حرب وربما “جرائم ضد الإنسانية” يرتكبها طرفا الصراع في سوريا.

اقرأ أيضا

الجيش الجزائري يرفض تشكيل حكومة انتقالية ويدعو لاحترام الدستور