الاتحاد

قطر.. تنتحر

حلفاء قطر ينفذون عمليات تصفية ضخمة في ليبيا

أكد إبراهيم بلقاسم صحفي ليبي، أن المشروع الذي تتصدره قطر في بقاء الإسلاميين في ليبيا هو مشروع واضح جداً وصريح مؤخراً، فقد اجتمع رئيس المجلس الأعلى للدولة عبدالرحمن السويحلي مع وزير خارجية قطر، وكان نقاشهما وتذمرهما على ما أسمياه «قيادة حفتر للجيش»، بل وصلا إلى التفكير كيف يمكن التخلص منه.
الحقيقة أن القوات المسلحة العربية الليبية بقيادة المشير خليفة حفتر وجيش نظامي شاهده العالم أجمع في عرض عسكري قوي وجنود يعتبرون نخبة هذه المرحلة في ليبيا، أمر لا ترغب فيه قطر لأنه يتضارب مع مشروع الجماعات الإسلامية التي تنفذ الأجندات بحسب الطلب والمقابل دون نقاش، فهذا يعني قطع يد قطر في ليبيا. وقال: قطر تدعم بشكل مباشر جماعات مسلحة وتشكيلات مسلحة إسلامية راديكالية ترفض الانضمام إلى الدولة الليبية، بل وتكن العداء للدولة، وتحولت سريعاً لتنظيمات متطرفة خارجة عن الشريعة، ومن ثم إلى جماعات إرهابية من بينها «أنصار الشرعية ومجلس شورى ثوار بنغازي المشكلة من تشكيلات إسلامية متطرفة».
وقال: نفذ حلفاء قطر عمليات تصفية وقتل جماعي واغتيالات لكل من يرفض أو يكشف حقيقتها، إضافة إلى قتل الإعلاميين ورجال الجيش والدين والشرطة والسياسة، لم يسلم أحد من بطش الإسلاميين في المدن الكبرى في محاولة تحويل ليبيا إلى «ليبياستان»، والتيارات السياسية في ليبيا الموالية لقطر هم «جماعة الإخوان ويتزعمها فعلياً د. علي الصلابي، والتي لا يتجاوز عدد أعضائها في كل ليبيا 10 آلاف شخص»، «حزب العدالة والبناء الإخوان برئاسة د. محمد صوان» «حزب الوطن برئاسة عبدالحكيم بلحاج أمير الجماعة الليبية المقاتلة»، وأحزاب أخرى ليس لها شعبية كبيرة، ولكن وجودها متواضع «حزب التغير برئاسة جمعة القماطي، حزب الاتحاد من أجل الوطن برئاسة السويحلي، وغيرها من الأحزاب»، ولتتمكن قطر من الهيمنة على الرأي العام مولت ودعمت أطرافها الداخلية لفتح مجموعة من القنوات الليبية بنهج إسلامي. «ليبيا لكل الأحرار - يرأس مجلس إدارتها علي الصلابي»، «قناة النبأ - منبر الجماعة المقاتلة ويرأسها مدير مكتب عبدالحكيم بلحاج» قناة التناصح - يرأسها سهيل الصادق الغرياني، قناة الرائد - يرأسها إسماعيل القريتلي «ليبي عمل مدير البرامج في قناة الجزيرة في 2008 وعضو في تنظيم الإخوان»، وعدد من القنوات والمنابر الأخرى. ولا ننسى أمراً مهماً جداً بأن قطر سيطرت على الخطاب الديني بالمفتي المقال من منصبه الصادق الغرياني زعيم دار الإفتاء في غرب البلاد.

المصالح الحيوية لقطر في ليبيا
ربما كنا نعتقد أن قطر قنوعة وستكتفي بالغاز، وانتهى الأمر، ولكن طموح قطر تجاوز المنطق والمعقول، فما لا يعرفه الجميع أن قطر فعلياً سيطرت السنوات الماضية على مقدرات الشعب الليبي، إضافة إلى أن حلفاءها في ليبيا هم المسيطرون على المصرف المركزي والمؤسسة الوطنية للنفط والداخلية والدفاع «كل الدولة تقريباً»، وبدأت قطر منذ سنوات في تعاقدات والوعد بمشاريع في الجنوب الليبي كمناطق حرة وغيرها، وطبعاً العادات الاجتماعية كانت ترفض الدور الذي تلعبه قطر. وما كانت ستجنيه قطر من الغاز حصلت عليه فعلاً من أمور أخرى مثل استقطاب أصحاب القرار لها، وعدد من الشباب الفاعلين، ومحاولة أخونتهم وإعادة إرسالهم إلى ليبيا.

اقرأ أيضا