الاتحاد

عربي ودولي

«الوطني» يكتسح انتخابات «الشورى» المصري

يعلن المستشار انتصار نسيم رئيس اللجنة العليا للانتخابات في مصر اليوم النتائج الرسمية لانتخابات التجديد النصفي لمجلس الشورى المصري التي جرت أمس الأول وسط منافسة على 74 مقعدا بين 439 مرشحا من بينهم 115 مرشحا يمثلون 13 حزبا سياسيا، و324 مستقلا من بينهم 14 ينتمون لجماعة الإخوان المسلمين.
ومن المقرر أن تجري جولة الإعادة في الدوائر التي لم تحسم النتيجة فيها يوم الثلاثاء القادم. فيما أوشكت لجان فرز الأصوات على الانتهاء من عملها خلال الساعات القليلة القادمة. وتشير النتائج الأولية للانتخابات إلى رسوب جميع مرشحي الإخوان الأربعة عشر ومرشحي حزب “الوفد” العشرة وفوز حزب “التجمع” بمقعد دمياط وفوز رئيس حزب “الغد” موسى مصطفى موسى بمقعد دائرة شمال الجيزة ومرشح حزب “الجيل” أحمد العجوز بمقعد دائرة الجمالية بالقاهرة وحصد مرشحو الحزب الوطني معظم المقاعد فيما تجري الإعادة في عدد محدود من الدوائر.
ورفضت جماعة الإخوان وحزبا الوفد والتجمع الاعتراف بنتائج الانتخابات واتهموها بالتزوير.
واتهم حسين ابراهيم المتحدث باسم نواب الإخوان في البرلمان اللجنة العليا للانتخابات بتجاهل تنفيذ الأحكام التي حصل عليها بعض مرشحي الإخوان بوقف الانتخابات في بعض الدوائر بعد أن تبين مخالفتها لقانون مباشرة الحقوق السياسية. وقال إن مرشح الإخوان الدكتور حسين إبراهيم في دائرة المنتزه بالاسكندرية الذي كان ينافس على المقعد مع الدكتور محمد عبد اللاه مرشح الحزب الوطني حصل على حكم بوقف الانتخابات، وامتنع المستشار انتصار نسيم رئيس اللجنة العليا للانتخابات عن تنفيذه، وقبل استشكال الوطني أمام محكمة عادية وهو ما يخالف قانون العقوبات، وأجرى الانتخابات في الدائرة وفاز بها مرشح الوطني. وأضاف أن جماعة الإخوان قررت رفع دعاوى قضائية عاجلة أمام القضاء الإداري للمطالبة ببطلان الانتخابات وستتضمن المطالبة بعزل رئيس اللجنة العليا للانتخابات.
وقال إن جماعة الإخوان ستلجأ لجميع المنظمات الحقوقية المحلية والإقليمية والدولية لفضح التزوير الذي وقع في الانتخابات والاعتداءات على المرشحين ومؤيديهم في محافظات الوجه البحري، مؤكدا أن ما حدث في انتخابات الشورى مؤشر سيئ للانتخابات البرلمانية المقبلة في أكتوبر القادم. وأصدر حزب “الوفد” المعارض بيانا يعتبر الأول الذي يوقعه رئيسه الجديد السيد البدوي جاء فيه أن ما حدث في مصر تجاوزات حدثت فيها انتخابات وليس انتخابات حدثت فيها تجاوزات. وأصدر حزب التجمع بيانا هاجم فيه التزوير، وأشار إلى أن الانتخابات شهدت منع الناخبين من الوصول الى صناديق الاقتراع وتسويد البطاقات لصالح مرشحي الحزب الوطني.
وأكد اللواء طارق عطية المتحدث باسم وزارة الداخلية تصدي قوات الأمن للتجاوزات التي شهدتها بعض الدوائر الانتخابية أمس الأول. وأوضح في مؤتمر صحفي أنه في محافظة شمال سيناء قامت بعض العناصر الجنائية بإطلاق أعيرة نارية ردا على الجهود المبذولة من جانب وزارة الداخلية لضبط العناصر الجنائية مؤخرا، حيث قامت الأجهزة الأمنية بالتصدي لتلك العناصر وتأمين أداء الناخبين لأصواتهم في مناخ آمن.وقال إن أنصار مرشح الإخوان محمد الزيات، بحوش عيسى بمحافظة البحيرة قاموا بإطلاق أعيرة نارية واستخدام عصي من أجل تسويد بطاقات انتخابية لصالح المرشح، مما دفع قوات الأمن لإطلاق أعيرة نارية في مواجهتهم، وتم ضبط 14 شخصا من الخارجين على القانون حيث أصيب أحدهم بطلق ناري.
وأوضح أن أنصار المرشح عبد الحليم إبراهيم عبد الرحمن بمحافظة الغربية، قاموا باقتحام مقر لجنة انتخابية وأتلفوا 3 صناديق اقتراع وتم إبلاغ اللجنة العليا للانتخابات لاتخاذ الإجراءات القانونية في مواجهة تلك العناصر عقب التعامل معهم وضبطهم. وفي مدينة المنزلة بالدقهلية قام المرشح محمد الشافعي محمد وأنصاره بإتلاف صناديق الاقتراع لتسويد بعض البطاقات لصالحه، لافتا إلى ضبط 4 أشخاص من المتورطين بتلك العمليات التخريبية.
وأشار إلى أن مرشح الإخوان بالجيزة عزب مصطفى تقدم بشكوى للجنة العامة للانتخابات اتهم فيها أجهزة الأمن بمنع المندوبين المعتمدين التابعين له من الدخول لمتابعة العملية الانتخابية، الأمر الذي انتقل معه المستشار رئيس اللجنة العامة إلى مقر اللجنة الفرعية على الفور للتحقق من مدى صحة تلك الأقوال، حيث تبين له عدم وقوع أية مخالفات من جانب أعضاء اللجنة الانتخابية الفرعية وأن ادعاءات المرشح لا أساس لها من الصحة.

اقرأ أيضا

فنزويلا تدعو أميركا لإعادة العلاقات الدبلوماسية