الاتحاد

الرئيسية

وصول شحنة مساعدات إماراتية إلى مطار العريش في طريقها إلى غزة

شحنة المساعدات الإماراتية التي وصلت إلى مطار العريش المصري قبل أن تتوجه براً إلى قطاع غزة

شحنة المساعدات الإماراتية التي وصلت إلى مطار العريش المصري قبل أن تتوجه براً إلى قطاع غزة

وصلت طائرة مساعدات إماراتية تحمل 40 طناً من الأدوية والمستلزمات الطبية والغذائية أمس إلى مطار العريش المصري، ضمن الجسر الجوي الذي شكلته هيئة الهلال الأحمر، لمساندة الأشقاء الفلسطينيين المتأثرين من العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة·
وشحنت المساعدات فور وصول الطائرة عبر شاحنات مصرية، لنقلها إلى قطاع غزة عبر معبري العوجة ورفح، كما تم شحن 100 طن من الطحين تم شراؤها من السوق المصري·
ورافق طائرة المساعدات وفد برئاسة سهيل راشد القاضي مدير فرع الهلال الأحمر في الفجيرة، وكان في استقبالها بمطار العريش راشد بن الزفنة العفاري نائب القنصل في سفارة الدولة لدى القاهرة إلى جانب ممثلين عن جمعيتي الهلال الأحمر الفلسطينية والمصرية·
وقال رئيس الوفد إن شحنة المساعدات تتضمن أهم النواقص والمواد الطبية التي تحتاجها مستشفيات غزة في الوقت الراهن، عبر اختيار دقيق أخذ بعين الاعتبار تقارير المنظمات الصحية والنداءات الإنسانية التي وصلت من داخل القطاع، لافتاً إلى أنها تتركز في مستلزمات الطوارئ ومواد خاصة بالكسور والجروح والحروق والمحاليل وأجهزة للتبرع بالدم وثلاجات لحفظه إلى جانب كراسٍ للمعاقين، وغيرها من الاحتياجات الماسة لهذه الشريحة، ''والتي أصبحت رقماً لا يمكن تجاوزه في المجتمع الفلسطيني''، بحسب القاضي·
وكثفت هيئة الهلال الأحمر جهودها الإغاثية جواً وبراً لتحسين الأوضاع الإنسانية والصحية والحد من تفاقم المعاناة التي خيمت على سكان القطاع، وذلك بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله'' والفريق أول ســـــمو الشـــــيخ محمـــــد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس هيئة الهلال الأحمر·
وقال رئيس وفد الهلال الأحمر إن الجهود الإنسانية التي تضطلع بها الدولة حالياً في غزة تجسد الاهتمام الذي توليه القيادة الرشيدة لتحسين الحياة ورفع المعاناة عن كاهل الأخوة في غزة، مؤكداً أن القيادة الرشيدة تفاعلت بقوة مع الأحداث في غزة منذ يومها الأول ووجهت بحشد الطاقات وتسخير الإمكانات لدرء المخاطر المحدقة بسكان غزة والوصول إليهم بأسرع وقت والوقوف بجانبهم حتى تنجلي محنتهم·
وأضاف أن أبناء الإمارات والمقيمين على أرضها أبدوا تضامناً ''منقطع النظير'' مع إخوتهم في غزة وهبوا لإغاثتهم من خلال تجاوبهم الكبير مع الحملة الوطنية ''أغيثوهم'' التي نظمتها هيئة الهلال الأحمر على مستوى الدولة، وما زالت مستمرة لحشد الدعم والتأييد لصالح المتأثرين·
وأوضح القاضي أن طائرات أخرى سيستمر وصولها إلى مطار العريش خلال الأيام المقبلة، لنقل مئات الأطنان من الأدوية والمستلزمات الطبية، مساعدة لأهالي قطاع غزة·
وقال إن إنقاذ حياة هؤلاء الضعفاء يمثل أولوية للقائمين على أمر الهيئة في الوقت الراهن، لذلك لم تتوان في نقل المواد الطبية جواً، لضمان وصولها في الوقت المناسب، وبالتالي دعم الجهود التي تضطلع بها المؤسسات الصحية في غزة في إنقاذ حياة الأبرياء من الأطفال والنساء والرجال على الرغم من إمكاناتها الشحيحة وقدراتها المتواضعة، خصوصاً في ضوء تأثرها بشكل كبير نتيجة الحصار المفروض على القطاع منذ فترة طويلة·
وأشار القاضي إلى أن الهيئة عززت شراكتها مع المؤسسات الصحية في الدولة وشركات الأدوية لجلب مزيد من المعدات الطبية والمستلزمات الصحية لدعم القطاع الصحي في غزة وتعزيز قدرته، مؤكداً استعداد الهيئة لنقل التبرعات العينية خصوصاً الطبية منها، وإيصالها إلى غزة في الوقت المناسب وبالسرعة المطلوبة، نظراً لامتلاكها قدرات لوجستية وخبرة طويلة في النقل والإمداد·
ويضطلع وفد الهلال الأحمر بعدد من المهام الإنسانية، بينها الإشراف على إدخال المواد الطبية الإغاثية إلى غزة عبر معبر رفح، بالتنسيق مع سفارة الدولة في القاهرة وعدد من المنظمات الإنسانية والجمعيات ذات الصلة، إلى جانب استقبال رحلات الجسر الجوي القادمة من أبوظبي وتسهيل عملية وصولها إلى داخل القطاع، فضلاً عن تعزيز شراكة الهيئة مع المنظمات الأممية، لتنسيق عمليات الإغاثة والعمل سوياً من أجل تحسين حياة المنكوبين والضحايا·
وأعرب رئيس وفد الهلال الأحمر عن تقدير الهيئة للدور الذي تضطلع به سفارة الدولة في مصر ممثلة بأحمد علي الميل الزعابي سفير الدولة لدى القاهرة في تعزيز جهود الدولة الإنسانية في غزة ودعم توجهات الهلال الأحمر للحد من وطأة المعاناة على سكان القطاع، من خلال توفير جانب من المواد الإغاثية من الأسواق المصرية وإجراء العمليات التنسيقية مع الجهات المختصة لإيصالها إلى المستهدفين في غزة وتسهيل مهمة وفود الهيئة خلال تواجدها في مصر·
من جهته، أكد راشد حمد العفاري نائب القنصل في سفارة الدولة لدى القاهرة أن السفارة تعمل لدعم جهود دولة الإمارات قيادةً وشعباً للحد من معاناة الفلسطينيين وتلبية الاحتياجات الإغاثية من المواد الضرورية من الأسواق المصرية وتسهيل عملية تسيير القوافل الإغاثية من مصر ودخولها إلى غزة عبر معبري العوجة ورفح·
ولفت العفاري إلى أنه تم شراء 100 طن من الطحين من الأسواق المصرية بناء على توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان وهي الآن في طريقها إلى غزة بالتزامن مع دخول المواد الطبية·
وقال إن السفارة ساهمت في تجهيز قافلة برية من 50 شاحنة حملت 300 طن من المواد الغذائية المتنوعة إلى جانب 30 ألف بطانية وإدخالها إلى غزة في غمرة الحرب، بالتعاون والتنسيق مع وفد الهلال الأحمر السابق الذي زار مصر مؤخراً، لافتاً إلى أن القافلة التي تعتبر الأكبر حجماً تم تجهيزها من الأسواق المصرية في أقل من 24 ساعة ووجدت طريقها إلى داخل غزة عبر معبر العوجة

اقرأ أيضا

سنة لننطلق