الاتحاد

الاقتصادي

«واحة السجاد» تعرض 150 ألف قطعة يدوية بقيمة مليار درهم

معروضات من السجاد اليدوي (من المصدر)

معروضات من السجاد اليدوي (من المصدر)

انطلقت اليوم في «دبي فستيفال سيتي» الدورة التاسعة عشرة لواحة السجاد والفنون التي تنظمها جمارك دبي، بمشاركة 60 شركة تعرض 150 سجادة يدوية الصنع بقيمة تزيد عن مليار دولار.
وتشهد الدورة الحالية اكتمال لوحة «نسيج الولاء»، وهي المبادرة التي أطلقتها جمارك دبي لنسج سجادة يدوية لصورة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، قامت بتنفيذها الأمهات الزائرات لواحة السجاد والفنون.
وزادت المشارك في «الواحة» هذا العام بنسبة 20% عن حجم المشاركة العام الماضي، كما زادت مساحة العرض لهذا العام 30% مقارنة بمساحة المعرض في العام الماضي، في خطوة ستعزز من مكانتها كأكبر وجهة للسجاد المصنوع يدوياً في العالم من حيث عدد السجاد المعروض.
وحظيت مبادرة «نسيج الولاء» برعاية كريمة من حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، وتم إعداد جناح خاص لها في الواحة، يشتمل على نول (منسج) تنسج عليه السجادة التي تستخدم فيها خيوط الحرير والصوف، كما تم تخصيص أماكن للنساء المشاركات في نسج هذا العمل الذي يشكل نوعاً من رد الجميل، وتكريماً من الأمهات لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الذي قدم للمرأة الإماراتية الكثير من عطاءاته ومبادراته.
وتتميز لوحة «نسيج الولاء» بعدد الغرز والألوان، حيث يصل عدد الغرز إلى نحو مليون و50 ألف غرزة، وعدد الألوان إلى أكثر من 120 لوناً طبيعياً على مساحة 4.5 أمتار مربعة، بارتفاع 1.80 متر وعرض 1 متر، وتشتمل على نسبة 50? من الحرير الخالص و50? من الصوف الطبيعي. وتم تنفيذ هذا العمل بالتعاون مع شركة التراث للسجاد.
وقال أحمد بطي أحمد، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة، مدير عام جمارك دبي إن الواحة تعد من أبرز فعاليات مهرجان دبي للتسوق، مؤكداً حرص جمارك دبي على تنظيمه منذ انطلاق الدورة الأولى للمهرجان، الذي يجعل من الإمارة الوجهة الأولى للسائحين والزوار خلال هذا التوقيت من العام.
وأضاف إن الدائرة تفخر بتنظيم واحة السجاد والفنون التي تلقى إقبالاً كبيراً يتزايد كل عام، مما يساهم في تعزيز فعاليات مهرجان دبي للتسوق من خلال استقطاب التجار والزوار من المهتمين باقتناء القطع النادرة من السجاد اليدوي.
وارتبطت الواحة ارتباطاً وثيقاً بالمهرجان كواحدة من فعالياته الرئيسية منذ انطلاقته عام 1996، وتزداد تألقاً عاماً بعد عام من خلال عرض عدد من قطع السجاد النفيسة والنادرة، التي تم جلبها من أشهر مناطق صناعة السجاد اليدوي حول العالم، وتستقطب المهتمين كافة بهذا النوع من الأعمال اليدوية.
ويعرض المشاركون هذا العام قطعاً من السجاد اليدوي الفاخر، الذي تم صنعه يدوياً في أشهر مناطق صناعة السجاد اليدوي في العالم مثل قم وتبريز وأصفهان في إيران وأشهر مصانع السجاد الصوف في أفغانستان، وقطع السجاد الكشميري، بالإضافة إلى معروضات السجاد التي يشارك بها عارضون من تركيا والهند والصين وتركمانستان وباكستان.
وأكد أحمد بطي دعم جمارك دبي لكل ما يساهم في تعزيز الحركة الاقتصادية والتجارية لإمارة دبي ويرسخ مكانتها عالمياً، مشيراً إلى أن الدائرة تعمل على تلبية احتياجات المستهلكين من المواطنين والمقيمين والزوار من هذه المقتنيات المتميزة عالية الجودة، التي تشكل لهم ثروة فنية، وبأسعار مختلفة تكون في متناول الجميع.
وأشار إلى أن إقبال التجار على المشاركة في واحة السجاد والفنون سنوياً يعكس أهمية هذا الحدث بالنسبة لأعمالهم، ويؤكد الشراكة الحكومية الفعالة مع القطاع الخاص، والتي تعد جزءاً من الأهداف الاستراتيجية الحكومية.
ووصل عدد زوار واحة السجاد والفنون منذ انطلاقها قبل ثمانية عشر عاماً إلى أكثر من مليون زائر، وحققت مبيعات بقيمة إجمالية تصل إلى أكثر من 1.6 مليار درهم، وتم خلال هذه الأعوام عرض أكثر من مليوني سجادة.
ويساهم انتقال الواحة إلى «دبي فستيفال سيتي» هذا العام في زيادة إقبال الزوار عليها، ويحرص المشاركون في الواحة على عرض منتجات جديدة تعرض لأول مرة منها قطع السجاد المصنوع من الحرير الخالص.

اقرأ أيضا

كيف هزم الإصلاح الاقتصادي «ثورة» الدولار في مصر؟