الاتحاد

الاقتصادي

44% من الأسهم المحلية تتداول دون قيمتها الدفترية بنهاية 2008

ارتفع عدد الأسهم التي انخفضت قيمتها السوقية دون قيمتها الدفترية بنهاية ديسمبر الماضي إلى 46 سهماً مقارنة بـ16 سهماً خلال أغسطس الماضي قبل بدء مرحلة التراجع في أسواق المال المحلية، بزيادة نسبتها 187% في خمسة أشهر·
وتمثل هذه الأسهم نحو 44% من إجمالي الأسهم المحلية المدرجة في سوقي أبوظبي ودبي والتي يبلغ عددها 105 أسهم، بحسب رصد أجرته ''الاتحاد''·
وأظهرت بيانات التحليل الأساسي الصادرة عن سوق أبوظبي للأوراق المالية تراجع نسبة القيمة السوقية إلى الدفترية في نهاية العام 2008 إلى 1,2 مرة مقارنة بـ2,932 مرة في نهاية ،2007 في حين انخفضت نسبة القيمة السوقية إلى الدفترية في سوق دبي المالي إلى 1,06 مرة مقارنة بـ2,86 مرة في العام ·2007
ويعتبر مقياس نسبة ''القيمة السوقية إلى القيمة الدفترية MARKET/BOOK VALUE واحداً من أهم مقاييس التحليل الأساسي، فكلما ارتفعت القيمة الدفترية للسهم، كلما دل ذلك على أن أرباح الشركة واحتياطياتها قد ازدادت، ما يشكل حافزاً للاستثمار في أسهمها، وتستخدم القيمة الدفترية للسهم للمقارنة مع القيمة السوقية للتعرف على تقييم المستثمرين لسهم الشركة والتغيرات التي قد تطرأ عليه·
وتستخرج نسبة القيمة السوقية إلى الدفترية بقسمة سعر السهم المتداول في السوق على قيمته الدفترية، في حين تستخرج القيمة الدفترية للسهم بقسمة حقوق مساهمي الشركة على عدد الأسهم المصدرة·
وأشار حسام الحسيني المدير العام للوساطة وإدارة الفروع في إعمار للاوراق المالية إلى أن انخفاض نسبة القيمة السوقية إلى الدفترية عن نسبة 2,5 مرة يعتبر محفزاً مغرياً للشراء، ولكن الوضع الراهن يشير إلى تراجع الأسعار إلى ما دون مستوى واحد مرة وهو مستوى أكثر جاذبية من السابق·
وسيطر التراجع على أسواق الأسهم المحلية منذ مطلع أغسطس الماضي بعد مرحلة من الاستقرار في النصف الأول من العام ،2008 حيث خسرت الأسهم في العام الماضي 460,67 مليار درهم من قيمتها السوقية بعيد بلوغها المستوى 363,87 مليار درهم مقارنة بالمستوى الذي انتهت عليه في العام 2007 عند 824,629 مليار درهم·
وتراجع المؤشر العام الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع بنسبة 57,57% بانحداره إلى مستويات لم يعهدها منذ سبتمبر 2004 عند 2552,23 نقطة مقارنة بمستوى 6016,21 نقطة بنهاية عام ·2007 وتصدر سهم شركة ''شعاع كابيتال'' مجموعة الأسهم التي تتداول في السوق دون قيمتها الدفتريــة بنســبة 0,19 مرة، وتلاه سهم ''تبريد'' بنسبة 0,25 مرة، وسهم شركة رأس الخيمة العقارية بنسبة 0,33 مرة، وسهم ''دواجن وعلف'' بنسبة 0,34 مرة، وسهم شركة إعمار العقارية بنسبة 0,36 مرة، وسهم الاسمنت الأبيض بنسبة 0,37 مرة، وسهم الاتحاد العقارية بنسبة 0,38 مرة، وسهم اسمنت أم القيوين بنسبة 0,38 مرة، وسهم تمويل بنسبة 0,4 مرة، وسهم ديار للتطوير العقاري بنسبة 0,41 مرة، وسهم سيراميك بنسبة 0,44 مرة، وسهم دبي للاستثمار بنسبة 0,46 مرة·
ومن الناحية العلمية، إذا سجلت الشركة نسبة بأقل من واحد مرة فإن هذا الأمر يعني واحداً من أمرين، أو كلاهما معاً، وهما أن المستثمرين ينظرون إلى تقييم أصول الشركة على أنها أكبر من قيمتها الحقيقية أو العادلة، أو أن هذه الشركة تسجل عائداً ضعيفاً على استثمارات أصولها·
ولكن النسب المسجلة حالياً لم تأت نتيجة انخفاض إيرادات الشركات المساهمة، بل هي دلالة على غياب كبار المستثمرين عن السوق، وعدم تدخل صناديق الاستثمار للاستفادة من المستويات السعرية المغرية·
كما أن الحالة النفسية التي تعيشها الأسواق جراء عمليات البيع الأجنبي أثرت بقوة في حركة أسعار الأسهم خلال الفترة الماضية متأثرة بالأزمة المالية العالمية التي دفعت بالأجانب إلى تسييل مراكزهم السعرية في أسواق المنطقة لسداد التزاماتهم وتغطية مراكزهم المكشوفة في الأسواق العالمية المتراجعة، بحسب مراقبين·
وكانت أرباح الشركات المساهمة العامة المحلية ارتفعت خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الماضي بنسبة 40,3%، بأرباح قيمتها 45,535 مليار درهم مقارنة بأرباحها المسجلة في نفس الفترة من العام 2007 والتي بلغت 32,457 مليار درهم

اقرأ أيضا

النفط يهبط بفعل زيادة المخزونات الأميركية