الاتحاد

الإمارات

ارتفاع أسعار القرطاسية 20% في الساحل الشرقي

تلميذان خلال شراء أدوات مدرسية (تصوير يوسف العدان)

تلميذان خلال شراء أدوات مدرسية (تصوير يوسف العدان)

أكد أولياء أمور طلاب وتجار ارتفاع أسعار القرطاسية في الساحل الشرقي، ما بين 15و 20 % مع بداية العام الدراسي، مؤكدين أن بعض المكتبات تستغل هذه المناسبات لتحقيق أرباح إضافية.
وقال محمد بن سالم الذي جاء وبرفقته أبنائه إلى أحد المكتبات في دبا إن هناك ارتفاعا ملحوظا في الأسعار، لافتا إلى أن بعض الأقلام والدفاتر التي كان سعرها يتراوح ما بين 3 و4 دراهم أصبحت اليــوم ما بين 4و5 دراهم.
وبيّن أن هذايشكل عبئا على أولياء الأمور، لا سيما أصحاب الدخل المحدود، والذين لديهم أكثر من ثلاثة طلاب ملتحقين في المدارس الحكومية والخاصة، موضحاً أن لديه 6 من أبناء وأنه في ظل ارتفاع الأسعار أصبح كل واحد منهم يكلف ما بين 10 و 150 درهما. وأشار إلى أن كل طالب يحتاج إلى شراء مستلزمات الدراسة من دفاتر وأقلام ومساحات وبرايات وأقراص مضغوطة وورق للتصوير، بالإضافة إلى شراء بعض المستلزمات الأخرى من ملابس رياضية وحقائب وأحذية، والتي ارتفعت أسعارها بشكل ملحوظ، فالعام الحالي وهي الأخرى تحتاج إلى ميزانية مستقلة تتراوح ما بين 200 و250 درهما.
أما حليمة راشد، فقالت إن هناك ارتفاعا في أسعار القرطاسية بسبب الإقبال الكبير على المكتبات هذه الأيام؛ نظراً إلى الطلبات المتزايدة من قبل المدارس على الطلاب. وطالبت بأن يتم مراعاة أولياء الأمور والتقليل من هذه الطلبات، من حيث توفير المستلزمات الأساسية وأن لا يثقل كاهل أولياء الأمور لهذه الطلبات، مشيرةَ إلى أن البعض من هذه المدارس يطالب الطلبة والطالبات بإحضار أقلام من نوع خاص وذات جودة وربما تكون أسعارها غالية.
واقترح علي بن أحمد بن شرار أن يتم توفير الدفاتر والأقلام من خلال المدارس وبأسعار رمزية مع إعفاء أصحاب الدخل المحدود من دفع قيمة هذه المستلزمات، وذلك دعماً للأسر المتعففة ومساعدة أصحاب الدخل المحدود.
كما طالب المكتبات بالتقيد بالأسعار المعقولة وعدم استغلال بداية العام الدراسي لتحقيق أرباح على حساب أحوال المواطنين والمقيمين، والذين هم بحاجة إلى مراعاة أحوالهم.
وقال الطالب أيوب حسن حامد، وهو من الصف الثامن ويتردد كثيراً على المكتبات لشراء المستلزمات الدراسية إن الأسعار ببعض هذه المكتبات مرتفع جداً وبالأخص الدفاتر والأقلام، حيث كان يتراوح سعرها ما بين 4 ودراهم 5 أصبحت ما بين 7 و8 دراهم. وأشار إلى ارتفاع أسعارها من 4 إلى 6 دراهم وأيضاً سعر الأحذية الرياضية التي كانت تتراوح أسعارها ما بين 35 و50 والآن من 60 إلى 75. كما أن هناك تفاوتا واضحا في أسعار تصوير أوراق عمل الطلاب، فالبعض من هذه المكتبات يبالغ في قيمة أسعار تصوير هذه الأوراق.
وأجمع الطلاب على أهمية أن تراعي المكتبات في عمليات البيع الأسعار المعقولة وعدم استغلال الموسم الدارسي والرفق بأحوال أولياء الأمور.
أما صاحب إحدى المكتبات في دبا، فقال: معظم المكتبات ملتزمة بالأسعار المحدودة وإنها لا ترفع الأسعار، وإذا كانت هناك زيادات، فهي طفيفة جداً لا تتجاوز 7 %؛ نظراً لارتفاع قيمة القرطاسية من المصادر الرئيسية التي تبيع وتزود المكتبات بالأدوات المدرسية وحول رداءة بعض المستلزمات من أقلام ودفاتر

اقرأ أيضا

"ورشتان" للتوعية بقانون "عمال الخدمة المساعدة"