الاتحاد

الإمارات

«المعاشات»: نظام جديد لتحصيل الاشتراكات باستخدام الهوية

جانب من الاجتماع (من المصدر)

جانب من الاجتماع (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

ترأس سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية الاجتماع الأول لمجلس الإدارة في عام 2015، صباح أمس، في مقر ديوان سمو الحاكم في دبي.

وبدأ الاجتماع بترحيب سموه بأعضاء المجلس متمنياً لم دوام التوفيق والنجاح في عملم، ثم شرع المجلس في مناقشة جدول الأعمال حيث صادق على محضر اجتماعه السابق واطلّع على الإجراءات المتخذة من جانب إدارة اليئة بشأن تنفيذ القرارات والتوصيات الصادرة عنه، كما اعتمد القرارات والتوصيات الصادرة عن اللجان المنبثقة عنه.
وفي ظل مواكبة الهيئة لخطط الحكومة الذكية سعت الهيئة إلى إتمام اجراءات تحصيل الاشتراكات من خلال تطوير نظام جديد يعد الأول من نوعه استخداماً على مستوى المنطقة حيث يسهل النظام الجديد من مهمة أصحاب العمل في سداد أموال الاشتراكات المستحقة على موظفيها، واطلع المجلس على آليته التي تتمثل في استحداث رقم حساب يعتمد على رقم الهوية لجميع الموظفين العاملين في كافة جهات العمل المسجلة في القطاع الحكومي الاتحادي والمحلي والقطاع الخاص ما يسمح بتعريف أموال الاشتراكات لكل مؤمن عليه في نفس اليوم إضافة إلى جهات العمل، كما يمكن هذا المشروع الهيئة من متابعة الاشتراكات المحصلة شهرياً، وبيان الفروقات بالزيادة أو النقصان في عدد المشتركين.
يشار إلى أن آلية تحصيل الاشتراكات السابقة كانت تعتمد سابقاً على إيداع المبلغ الكلي بالحساب البنكي الخاص بالهيئة، وتقوم جهات العمل خلال فترة قد تصل إلى شهر أو أكثر من تاريخ الإيداع بإرسال كشف بأسماء المشتركين لدى جهة العمل والاشتراكات الخاصة بكل مشترك، ومن ثم تقوم الهيئة بتسوية المبالغ المودعة بالحساب الخاص بها مع كشف الاشتراكات المرسلة من قبل جهة العمل.

وسعياً نحو تحسين جودة الخدمات المقدمة للمتقاعدين والمستحقين خاصة فيما يتعلق بتسريع عملية صرف ووصول أموال المعاشات التقاعدية إلى مستحقيها في أسرع وقت، اطلع المجلس على نظام الدفع الجديد «نظام الإمارات لتحويل الأموال» (UAEFTS)، الذي أتاح للهيئة تحويل معاشات المتقاعدين مباشرة من حسابها إلى حسابات المتقاعدين في البنوك، ما أسهم في اختصار وقت وصول المعاشات لحسابات المستفيدين في البنوك المختلفة، في الوقت الذي كانت تحتاج فيه هذه العملية سابقاً من ثلاثة إلى أربعة أيام، ومساعدة البنوك على تعريف المبالغ والتميز بين كونها نهاية خدمة أو معاشا تقاعديا، واستفاد من النظام 29 ألفا و221 متقاعداً تتوزع حساباتهم على 39 بنكاً في الدولة.
وكان تحويل المعاشات يتم سابقاً عن طريق تحويل المعاشات دفعة واحدة إلى أحد البنوك في الدولة الذي يقوم بدوره بتوزيعها على هذه البنوك التي كانت تتولى تحويل هذه الأموال إلى حسابات المتقاعدين، أما النظام الجديد فيسمح بتحويل المعاشات مباشرة من حساب الهيئة إلى حسابات المتقاعدين دون وسيط وبسلاسة تامة، كما يبين النظام إذا كانت المبالغ المحولة تخص معاش تقاعد أو مكافأة. وتفعيلاً لرؤية الحكومة في إسعاد المواطنين والتخفيف من أعبائهم، وتماشياً مع خطة الهيئة الاستراتيجية لرفع مستوى رضا العملاء، قامت الهيئة ضمن الخطة التشغيلية بعمل استطلاع رأي للمتعاملين عن الأسس المعمول بها بشأن تقسيط تكاليف ضم مدد الخدمة السابقة.


المشتركون
بلغ عدد المشتركين في الهيئة حتى نهاية مارس 2015 (84,770) مشتركاً موزعين بين القطاعين الحكومي والخاص، بينما تتعامل الهيئة مع (22,240) متقاعداً ومستحقاً بلغت نفقاتهم التأمينية حتى نهاية 2014 (3,185,910,367) درهم، كما تحملت الحكومة قيمة (60 مليونا) حتى نهاية 2014، عن نسبة الـ 2.5% التي تقوم بتسديدها عن أصحاب العمل عن المواطنين العاملين في مؤسسات القطاع الخاص لتشجيع التوطين.

اقرأ أيضا

حاكم عجمان يوجه بتقديم مساعدات شتوية ويحضر حفل الأيتام في الأردن