الاتحاد

الإمارات

النويس: «قطار الاتحاد» ينقل مليون راكب و30 مليون طن بضائع سنوياً

كشف حسين جاسم النويس رئيس مجلس إدارة شركة الاتحاد للقطارات، أن «قطار الاتحاد» الذي سيتم ترسية عقود الأعمال الإنشاءات فيه العام المقبل، يمكن أن ينقل 30 مليون طن من البضائع وأكثر من مليون راكب سنويا في مرحلته الأولى.
ويعقد مجلس إدارة شركة الاتحاد للقطارات اجتماعه الأول قبل نهاية الشهر الجاري، ويناقش خطة العمل والمراحل المختلفة للقطار الذي تبلغ تكلفته 30 مليار درهم، بحسب النويس.
وتخصص الشركة المرحلة الأولى لتوفير البنية التحتية من خلال بناء خط السكك الحديدية.? وقال النويس، إن «النية تتجه إلى الاستعانة بعدد من بيوت الخبرة العالمية المتخصصة لتوضيح الخيارات التي يكون أمام متخذي القرار وبما يضمن نجاح هذا المشروع الحيوي الاستراتيجي، وستطرح الشركة مناقصات وستقوم بعمل الدراسات اللازمة».
وأضاف، « تم تكليف بيت خبرة أجنبي متخصص في دراسة العرض والطلب على البضائع والركاب لتحديد معدلات الطلب على القطار بناء على معطيات السوق ومؤشرات عملية التنمية التي تعم مختلف مناطق الدولة».
وكان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله أصدر في الأول من الشهر الجاري مرسوما اتحاديا بتشكيل مجلس إدارة شركة الاتحاد للقطارات برئاسة النويس.?كما كشف النويس في تصريحات صحفية في دبي، عن وجود دراسات على مستوى الدول العربية تتبناه وتقوم بها جامعة الدول العربية للربط بين القطار الخليجي في وقت لاحق والدول العربية الأخرى.
وأشار إلى أن الأمانة العامة لدول مجلس التعاون الخليجي تتولى عمليات التنسيق بين دول المجلس لتحقيق هدف شبكة قطار مجلس التعاون، مؤكدا أن هذه الشبكة تساعد على تنمية التجارة البينية في دول مجلس التعاون الخليجي.
وأوضح أن قطار الاتحاد في الدولة يشكل جزءا من القطار الخليجي الذي سيربط بين دول التعاون الست وتبلغ تكلفته حوالي 25 مليار دولار ، وتتحمل كل دولة كلفة الجزء المار في أراضيها.
ولفت إلى أن طول السكة الحديدية للقطار تبلغ نحو 1100 كم تربط كافة إمارات الدولة، وبالتالي يكون تم ربط السكك الحديدية في الإمارات مع دول التعاون.
وعن إمكانية ربط القطار الخليجي مع تركيا، قال النويس، « الدول التي تطورت اقتصاديا كان للقطارات دور كبير في حصول ذلك، ومتى بدأنا في الربط الخليجي سيسهل ذلك الربط مع تركيا أو غيرها من دول المنطقة».
وذكر أن مشروع السكك الحديدية التي ستتبناه الشركة في الدولة سيكون جزءا من خطة سكة حديد إقليمية تربط دول مجلس التعاون.
وذكر النويس، أن العمل في مشروع قطار الاتحاد سيستمر لمدة تتراوح بين 5 و 7 سنوات، مؤكدا أن هناك العديد من الفوائد الاقتصادية والاجتماعية والأمنية التي يحققها المشروع.
ولفت إلى أن القطار سيشكل جزءا من خطة النقل العامة في الدولة ويعزز التكامل بين وسائل النقل المختلفة في الدولة. ?وقال، إن « القطار يحقق الربط اللوجستي بين المناطق التنموية والصناعية من جهة والموانئ الرئيسية في الدولة من جهة ثانية». واعتبر أن المشروع يعزز من قوة ومتانة الاتحاد ويسهل عملية الاستثمارات ويزيدها بين مختلف إمارات الدولة».
وأكد النويس، أن القطار سيكون له دور حيوي كبير في العديد من مناطق الدولة ومنها المنطقة الغربية التي أطلقت خطتها الاستراتيجية 2030، معتبرا أن القطار سوف يسرع في العملية التنموية ويسهل نقل البضائع والركاب.
ولفت النويس إلى أن التلوث الذي يحصل بسبب الشاحنات سينخفض مع تشغيل القطار وكذلك حوادث السيارات وانبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون، مشيرا إلى أن الشركة بصدد تكليف أحد بيوت الخبرة العالمية لدراسة الآثار البيئية الناجمة عن تنفيذ المشروع.

اقرأ أيضا

"ورشتان" للتوعية بقانون "عمال الخدمة المساعدة"