الاتحاد

الإمارات

أوائل طلبة الثانوية يناشدون التربية تخصيص امتحانات تجريبية

الطلبة يدعون إلى تعزيز آليات قياس الفروق الفردية بينهم

الطلبة يدعون إلى تعزيز آليات قياس الفروق الفردية بينهم

كشفت وزارة التربية والتعليم عن حصول 450 طالباً وطالبة فى الصف الثاني عشر ''الثانوية العامة '' على معدلات نجاح فى الفصل الدراسي الأول من العام الدراسي الحالي تتراوح ما بين نسبة 95 % إلى 99 %·
كما سجل أكثر من 4630 طالباً وطالبة معدلات نجاح تتراوح ما بين 88 و 95 %، بالإضافة إلى أكثر من 5684 طالباً وطالبة سجلوا معدلات نجاح تراوحت مابين 85% و 88% في الامتحانات·
وأكد عدد من الطلاب والطالبات المتفوقين على أهمية صياغة ورقة الامتحانات وفق قياس المهارات، وليس الحفظ والاسترجاع، كما أكدوا على ضرورة تضمين الورقة أسئلة متدرجة المستوى لفرز الطلبة المتفوقين، وتحديد متوسطي المستوى، ومن يواجهون '' عثرات '' في عملية التحصيل الدراسي·
غير أن الطلبة دعوا وزارة التربية إلى إعادة النظر في ترتيب جدول الامتحان ، بحيث تترك فرصة أكبر لمراجعة المواد العلمية التي وصفوها بأنها دسمة، ودعوها كذلك إلى الاستمرار في قياس المهارات والتفكير والتحليل، لكن مع النظر إلى عامل الزمن المخصص للإجابة ، والعمل على زيادته بما يسمح بالتعامل مع ورقة الامتحان بشكل أكثر إيجابية ·
ولفت عدد من الطلبة المتفوقين إلى أن الامتحانات بالطريقة التقليدية كانت '' تكافئ '' الطالب المتوسط دون أن تعطي المتفوق حقه في التقييم ، كما دعوا الوزارة للتركيز على خطط تدريب المعلمين في المرحلة المقبلة ، والعمل من جانبها على تعزيز مهاراتهم ودعم قدراتهم ، حتى يتمكنوا بدورهم من تدريب الطلبة بشكل مستمر على نمط الامتحانات المعتمدة على قياس مهارات التفكير·
كما اقترح عدد من الطلبة على الوزارة أن تخصص امتحانات '' تجريبية '' لهم في شهري أبريل ومايو قبل امتحانات نهاية العام الدراسى بحيث يتدرب الطالب على الورقة الامتحانيـــة وألا يتغير تصميم الورقــــة في امتحـــان نهايـــــة العام عمـــا تــــدرب عليه الطالب في الامتحان '' التجريبي ''·
وقالت الطالبة زينة نزار الحاصلـــة على معدل نجاح 99,4% في الفصل الدراسي الأول، ''الامتحان بالفعل استطاع أن يقيس قدراتي كطالبة لأن الأسئلة لم تكن بالشكل المرتكز على الحفظ ، إذ اعتمدت الأسئلة على الاستنتاج و قياس مهارات التفكير لدى الطالب إلى جانب الاهتمام بالجانب العلمي أكثر من النظري ، و هذا الأسلوب كان جيداً في امتحانات الفصل الدراسي الأول ، وأرى أنه مهم للتمييز بين الطالب المجتهد والطالب العادي أو المتكاسل''·
وتضيف زينة ''أنا حقاً سعيدة بما حققته من معدل درجات، وعلى الرغم مما أثير حول مادتي الفيزياء والرياضيات، إلا أنني شعرت بأن ورقة الامتحان تعاملت مع فكري وإبداعاتي لأنها تعتمد على الاستنتاج أكثر من الحفظ''·
وترى الطالبة نهى علاء الدين أبو علي ، وهي حاصلة على معدل نجاح 99,3% أن هناك ضرورة للتفريق بين الطالب المتميز وغيره ، ومع ذلك تؤكد ''لقد جاءت امتحانات الفصل الدراسي الأول في متناول الجميع ، ويستطيع الطلاب والطالبات بغض النظر عن اختلاف مستوياتهم الإجابة عنها وتحقيق النجاح ، غير أن معدل النجاح طبيعي أنه سيكون متفاوتاً ، فكما جاءت أسئلة عادية ، وأخرى متوسطة ، جاءت بعض الأسئلة الأخرى لقياس مهارتنا''·
وتصف الطالبة ميساء وائل خالد أبو هلال ، والحاصلة على معدل نجاح 98,5% طريقة تعاملها مع ورقة الامتحان قائلة ''تعاملت مع ورقة الامتحان بمزيد من التركيز ، وتابعت الأسئلة واحدا بعد الآخر ، و تجاوزت السؤال الذي يحتاج إلى تفكير أكثر وعدت إليه بعد الانتهاء من بقية الأسئلة ولم أجد فيه أية صعوبة إلا أنه يحتاج إلى تركيز ليس إلا''·
أما الطالبة رشا عماد طعمة وهي حاصلة على نسبة نجاح 98,8% ، فترى أنه للوهلة الأولى يعتقد الطالب أن الامتحان فيه صعوبة ، ولكن بعد قراءة الأسئلة بتمعن وهدوء يكتشف أنه بالفعل كان سهلاً، وهذا ما حدث معي حيث استجمعت كل تركيزي وشجاعتي، وأخذت حقي كاملاً·
كما ترى الطالبة لبنى إياد زينو التي حصلت على معدل نجاح 97,9% ، أن الامتحان جاء لقياس القدرات الحقيقية للطلاب ولم يظلمهم، وبعد أن كان التفوق للطالب الذي يجيد الحفظ أصبح الآن لأصحاب القدرة على الفهم و الاستنتاج والتفكير·
ويقول الطالب أحمد أبو الخير أحمد الذي وصل معدل نجاحه في امتحانات الفصل الدراسي الأول 97,9%، '' أنا مع الأسلوب الجديد للامتحانات باعتباره يعتمد منهج التفكير والاستنتاج بعيداً عن الشكل النمطي والمعتاد في السنوات السابقة، نعم هناك نسبة كبيرة من الأسئلة كانت تعتمد على قدرات الطالب المتميز، وهو أمر طيب ومطلوب''·
ويشير أنس بهاء الدين محمد جودة والذي تجاوز امتحانات الفصل الدراسي الأول بمعدل نجاح 97,9%، إلى أن أسئلة الامتحانات بشكل عام استطاعت أن تتعامل مع جميع مستويات الطلبة ، أصحاب الفهم والتفكير، وأصحاب الاستنتاج والتحليل، وأيضاً من اعتادوا الحفظ، وأنها فقط كانت ضد من استسهلوا الدراسة أو تكاسلوا في المذاكرة بكد واجتهاد·
وقالت إيمان عاطف عبد العزيز درويش، الحاصلة على معدل نجاح 97,9% إنها كانت مهيأة نفسياً لهذه الطريقة في الامتحانات بل وأعدت لها العدة منذ بداية العام الدراسي بتعويد نفسها على أنماط مختلفة وصيغ جديدة للأسئلة·
ويؤكد فادي أحمد رفاعي الحاصـــل على معــدل نجـــاح 97,6% أن هناك ضرورة لفرز الطلبة، بوضع سؤال يخص المتميزين ، وهذا لا ينفي - حسب قوله - مراعاة الفروق الفردية ، التي تميز بها الامتحان ، حيث كانت هناك أسئلة للطلبة متوسطي المستوى ، وأخرى عادية ، وجميعها يقيس مهارات الطلبة بشكل متفاوت ومتدرج·
وأجمعت الطالبات ســـحر محمد غلوم البلوشي ( 96,9 %) ، وانشراح محمد سامي(96,7% )، وشيماء عادل السيد ( 96,7% ) وأروى عـــمـــر محـمــــد المـــــدفــــــع (96,1%) على أن امتحانات الفصل الدراسي الأول كانت في متناول الطالب المتوسط ، فيما أشرن إلى بعض أسئلة مادتي الفيزياء والكيمياء التي ارتكزت على قياس مهارات التفكير لدى الطلبة ، وكانت تحتاج إلى قراءة متأنية للإجابة عنها

اقرأ أيضا

نهيان بن مبارك يحضر عرس أبناء العوامر