الاتحاد

عربي ودولي

لندن تدعو إلى رفع الحصار عن غزة

تظاهرة احتجاج ضد الهجوم على “أسطول الحرية” أمام مقر السفارة الإسرائيلية في لندن

تظاهرة احتجاج ضد الهجوم على “أسطول الحرية” أمام مقر السفارة الإسرائيلية في لندن

قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون امس إن الهجوم الاسرائيلي على سفن الإغاثة التي كانت متوجهة الى قطاع غزة غير مقبول اطلاقا، واضاف في اول جلسة مساءلة في البرلمان منذ توليه رئاسة الوزراء الشهر الماضي “ما حدث غير مقبول اطلاقا.. يجب ان نوضح ذلك ويجب كذلك ان نستنكر خسارة الأرواح البشرية”.
واضاف “يجب ان نفعل كل ما بوسعنا لنضمن عدم تكرار ذلك، وقد اكدت على ذلك في محادثة مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو”، وتابع قائلا “ان على اصدقاء اسرائيل، وانا اعتبر نفسي صديقا لاسرائيل، ان يقولوا للاسرائيليين ان الحصار يعزز من قبضة حماس على الاقتصاد وعلى غزة وان من مصلحتهم رفع الحصار”.
ودعا رئيس الوزراء الإسباني خوسيه لويس ثاباتيرو اسرائيل الى التفكير في عواقب هجومها على اسطول الحرية على عملية السلام في المنطقة. وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الباكستاني يوسف رضا جيلاني “ان اهتمامنا منصب على مستقبل مفاوضات السلام، وما جرى لا يفيد في شيء، لا شيء على الاطلاق.. أعتقد ان على اسرائيل ان تباشر عملية تفكير، لأن المجتمع الدولي سيكون الى جانب عملية السلام، الى جانب اسرائيل ودولتها الديموقراطية اذا حصل تقدم نحو السلام بخطى ثابتة”.
من جهته، وصف وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير العملية العسكرية الإسرائيلية بالخطأ الفادح. لكنه قال “إن فكرة عملية المساعدة نفسها كانت محل خلاف”. وأوضح تعقيبا على إمكانية فرض عقوبات على إسرائيل بسبب العملية “ان الوقت مازال مبكرا للحديث عن هذا الأمر، والأهم هو وجود تحقيقات مستقلة ذات مصداقية يمكن الوثوق بها”. مشددا على ان فرنسا ترغب في ان يتم تطبيق إعلان مجلس الأمن الذي تم التصويت عليه بالإجماع بالكامل”.
واضاف “لا تعتقدوا انني اقلل من خطورة ما جرى، بالعكس أعتقد أنه هفوة بالغة الخطورة ان لم يكن خطأ في ما يتعلق بفكرتنا عن العمل الإنساني، مع ان العمل الإنساني يمكن ان يناقش في هذه العملية، او بشأن فكرتنا عن ضرورة الاستمرار في عملية السلام”.

اقرأ أيضا

مهاجم يحاول اقتحام "المسجد الكبير" بسيارته في فرنسا