الاتحاد

عربي ودولي

وفد مجلس الأمن يلتقي لاجئي الروهينجا في بنجلاديش

 طالب لاجئو الروهينجا الذين يعيشون في مخيمات لاجئين في بنجلاديش حماية الأمم المتحدة، وذلك في الوقت الذي زار فيه وفد مجلس الأمن الدولي المخيمات في جنوب شرق بنجلاديش.

وزار الوفد، المؤلف من 24 عضوا، ويترأسه الدبلوماسي جوستافو ادولوف ميزا كادرا فيلاسكيز من بيرو، أولا مخيم يقع على الحدود مع ميانمار، قبل أن يتوجه إلى مخيم في كوتوبالونج في منطقة كوكس بازار، وذلك بحسب ما قاله كمال حسين المسؤول عن إدارة المنطقة .

واحتشد المئات من أفراد الروهينجا أمام مركز لتقديم الخدمات، حيث التقى الدبلوماسيون باللاجئين، ورفعوا لافتات، كتب على أحداها" نريد العدالة".

وسلم ممثلو الروهينجا وثيقة تتألف من 13 مطلبا للدبلوماسيين. وتشمل الطلبات وجود أمن دولي في ولاية راخين بشمال البلاد من أجل حمايتهم، وإعادتهم تحت إشراف أممي وأن يتم استعادة مواطنتهم في ميانمار.

وكان وفد مجلس الأمن قد وصل كوكس بازار أمس السبت لرصد معاناة مسلمي الروهينجا، الذين فروا من القمع العسكري العنيف في ميانمار العام الماضي.

وقد عبر نحو 700 ألف من مسلمي الروهينجا الحدود إلى بنجلاديش منذ أغسطس 2017، ومنذ ذلك الحين يعيشون في مخيمات.

وتقول ميانمار ذات الأغلبية البوذية إن أعمال القمع في ولاية راخين كانت شرعية ردا على هجمات المسلحين في المنطقة.

ومن المقرر أن يزور وفد مجلس الأمن ولاية راخين في ميانمار، بعد جولة تستمر ثلاثة أيام في بنجلاديش.

وخلال زيارة الوفد لبنجلاديش، سوف يلتقى المسؤولون برئيسة الوزراء الشيخة حسينة قبل أن يغادروا دكا ويتوجهوا إلى نايبيداو غداً الاثنين.

اقرأ أيضا

8 قتلى و26 جريحاً في زلزال ضرب البيرو والإكوادور