الاتحاد

دنيا

مذيعات: نسعى إلى الأفضل والحكم للمشاهد


حوار ـ حسام جلال: في الحلقتين السابقتين من جولتنا في 'دبي للإعلام' حرصنا على إبراز التطوير الذي شمل ملامح العمل في المؤسسة، ونواصل اليوم محاورة فرسان دبي الساهرين على تقديم مادة شيقة للمشاهدين، وفي حلقة اليوم ثلاثة حوارات لكل منها دوره في إكمال الصورة، الأول مع نجلاء العوضي نائبة مدير قناة ONE TV، التي تحدثت عن هذه القناة، والأسس التي تقوم عليها، والبرامج التي تعنى بها، وملامحها العامة، وخططها المستقبلية، والثاني مع المذيعة لينا صوان التي تميزت ببرنامجها الجريء 'حدث ولا حرج'، والثالث مع سارة الصايغ مديرة التسويق بمؤسسة دبي للاعلام في وقفة مراجعة وتقييم لما جرى، واستشراف لما سيأتي·
وقد وجدنا من الأهمية بمكان أن نخصص جزءا من حلقة اليوم لقناة ONE TV التي تحظى باهتمام واضح من الجمهور، فضلاً عما تتميز به برامجها من الجدة والترفيه الذي يلبي رغبات شرائح مختلفة من المشاهدين·
لقاؤنا الأول مع نائبة مدير قناة ONE TV نجلاء العوضي·
؟ ما مدى الاستفادة من تجربة القناة (CH33) في انطلاقة ONE TV?
؟؟ من الطبيعي ان الخبرات التي اكتسبناها في القناة 33 كان لها الاثر الايجابي الكبير في وضع دراسة استراتيجية لقناة ONE TV لأن مفهوم كلا المحطتين يلتقي مع الآخر· وجاء الـONE TV كتطوير للتجربة السابقة من حيث نوعية البرامج والاتفاقات مع شركات الانتاج العالمية كذلك بالنسبة للأبحاث والدراسات حول رغبة المشاهدين وتوجهاتهم·
؟ الجرافيكس على قناة ONE TV متأثرة بالأسلوب الفرنسي كالذي نشاهده على TV 5 مثلاً لماذا لا نعتبر ذلك بداية لعرض أفلام ذات هوايات متعددة فرنسية، لاتينية، روسية، ايطالية الخ···· بدلاً من الاعتماد على الافلام الاميركية فقط؟
؟؟ في الانطلاقة كان لابد من التركيز على البرامج والمسلسلات والافلام العالمية الاكثر شهرة وانتشارا وهي في معظمها كما تعلم من انتاج وارنر براذر وبرامونت وديزني وهذه الخطوة كان لا بد منها لأنها تعرف المشاهد على القناة وعلى الجديد فيها، أما فيما بعد فلن يكون هناك عائق أمام شراء وعرض البرامج العالمية الأخرى من انتاج فرنسي أو ايطالي او تشيكي او غيره لأن هذه الانتاجات فيها العديد من الأعمال المتميزة والتي تلقى نجاحاً في مجتمعاتنا العربية·
؟ لماذا لا تحظى الافلام رغم عددها وحداثتها بالاهتمام المنشود؟
؟؟ انطلقنا منذ أربعة اشهر فكيف يمكن تقييم الاهتمام في هذه المرحلة ومع هذا يمكن القول ان النجاح الذي حققته القناة مرضٍ جداً ونحن فخورون به ولنعط المشاهد الوقت لكي يعرف القناة جيداً·
؟ كيف تم الاتفاق على عرض حفل الاوسكار مباشرة وحصرياً؟
؟؟ لم يكن التوصل الى هذا الاتفاق من الأمور السهلة وكان أكثر من صعب للحصول على حق عرضه في الشرق الأوسط لأنه حدث فني عالمي ويحدث مرة واحدة في السنة· والوسطاء أو الجهة المسؤولة عن بيع عرض الحفل الى القنوات التليفزيونية يعملون بناءً على عدة معايير منها نسبة المشاهدة للقناة كما ان هذه الاتفاقات لا تعبر فقط عن الوضع الحالي للقناة لأن الوسطاء يفكرون بالوضع الاستراتيجي للقناة، كما يدرسون استراتيجية التعامل مع القناة فيما بعد·
حدث ولا حرج
أما لقاؤنا الثاني فكان مع المذيعة لينا صوان التي لمع اسمها في سماء الفضائيات من خلال البرنامج 'الحياة حلوة' على محطة الـ mbc وكنا نطالع من خلاله أحدث الصراعات والموضات وأخبار وحياة النجوم، ثم ظهرت في اطلالة قوية على محطة الـ cnbc الاقتصادية، وكنت أتوقع ان يكون للينا صوان برنامج على ONE TV لأن برنامجها السابق على الـ mbc "الحياة حلوة' قريب لروح المحطة وفوجئت بها تجدد في 'حدث بلا حرج' على قناة دبي·
؟ قدمت نوعيات مختلفة من البرامج، وتنقلت بين برامج المنوعات والبرنامج الاقتصادي، وها أنت تقدمين برنامجا اجتماعيا من الدرجة الأولى على قناة دبي هو 'حدث ولا حرج'، هل نحن أمام مذيعة شاملة؟
؟؟ عملت مع أشكال متنوعة من المادة التلفزيونية مما أثرى خبرتي في العمل التلفزيوني وحقق لها التنوع، ومن هذا المنطلق يمكنك القول بأنني مذيعة شاملة·
؟ ولكن أي هذه الأشكال أقرب إليك؟
؟؟ أقربها الى نفسي هو برنامج 'حدث ولا حرج' فأنا أحب الموضوعات الاجتماعية جدا، وأحب المناقشات حول الموضوعات، وأحب تبادل المعلومات وهذا ما ينقصنا على الفضائيات العربية فنحن نميل الى الترفيه أكثر من ميلنا لرؤية طبيعة حياتنا من يوم الى يوم، هذا النوع أميل اليه واستمتع به أكثر وأجد به فائدة أكثر من البرامج السياسية·
؟ طبيعة البرنامج صعبة نظرا لتحفظ المشاهد العربي من عرض مشاكله الخاصة أمام الكاميرا، فكيف تجدين ضيوفك؟
؟؟ النجاح في ايجاد الحالات التي نناقشها يعود لفريق الاعداد الذي يجب ان أشكره كل الشكر، فالفريق يعرف البلد جيدا وهم متعاونون فيما بينهم جدا لإيجاد هذه الحالات والفضل كله يعود اليهم في ذلك·
؟ هل هناك مواضيع اجتماعية ترغبين في مناقشتها وتشعرين باستحالة ذلك في ظل التقاليد والأعراف؟
؟؟ لا الحرية الممنوحة لنا في مؤسسة دبي للاعلام بلا حدود، واذا أردنا تناول موضوع له حساسية خاصة نمد الادارة بمزيد من التفاصيل عن هذا الموضوع قبل تناوله ولكن الى الآن لم يرفض لنا موضوع·
؟ بعض المشاهدين يتمنون ان يتولى تحليل مشاكلهم وحلها متخصصين على مستوى أكبر من الذين تستعينون بهم من داخل الدولة يقصدون أسماء أكبر قادرة على حل مشاكلهم بشكل فعال؟
؟؟ ليس هدفنا حل المشاكل للشخص الذي نستضيفه في الاستوديو، نحن نتمنى طبعا حل مشكلته ولكن التركيز على حل مشكلته قد يصرف النظر عن باقي الناس الذين يعانون من نفس المشكلة خارج الاستديو· نحن نناقش لنشير الى حلول أو ربما نعطي حلولا لكي يستفيد منها الجميع أما بالنسبة للاسماء الأكبر فجزء مما نفخر به اننا نسلط الضوء على القدرات والخبرات الموجودة في دولة الإمارات·
؟ طرح المشكلات أمام جمهور عام وكاميرات ومتخصصين ساعد الكثير من الناس في أوروبا وأميركا على تجاوز مشاكلهم، هل تتوقعين ان ينجح الأمر في الوطن العربي؟
؟؟ أنا متأكدة من ذلك لأنني أشعر أن الناس تستفيد كثيرا مما نقدمه من خلال رسائلهم ومكالماتهم لي بعد حلقات البرنامج، فعلى سبيل المثال عندما عرضنا مرض التشكك عند الأطفال اتصلت بي مشاهدة وقالت لي أخيرا عرفت اسم المرض الذي يعاني منه ابني فالوعي بالمشكلة في اعتقادي هو الجزء الأول من الحل عند كثير من الناس·
؟ هل حاول أحدهم عرض مشكلته في البرنامج وشعرت أنت بالحرج من عرضها؟
؟؟ لا·· فالبرنامج كما يقول اسمه يشجع الحديث بلا حرج، وكلنا تقريبا نعاني من نفس المشاكل، ولا يوجد انسان يعاني من مشكلة ما ولا نتعاطف معه بسبب طبيعة مشكلته أو بسبب ان آخرين لم يتناولوها من قبل، وأنا لم أرفض مشكلة عرضت عليّ إلا اذا كانت غير حقيقية لأننا عندما تعرض علينا مشكلة نقوم ببحث للتحقق من صحتها ولكن اذا عرضت علينا مشكلة فردية جدا ولا تمثل أي شريحة من الناس نضعها جانبا·
؟ أنا أعرف انك تحاولين التجديد دائما ما هو الجديد في 'حدث ولا حرج' في الدورة البرامجية القادمة؟
؟؟ ذكرت في حديثك معي ان طبيعة البرنامج صعبة ولذلك نفكر في المستقبل ان نعرض بعض المشاكل التي تتطلب وقتا أطول في الحديث عنها ولذلك سنقلل عدد الحالات التي نستضيفها في الاستوديو لاعطاء الوقت الكافي لمناقشة المشكلة هذا ان لم تكن واحدة، هناك تغييرات من هذا النوع ولكن البرنامج ناجح كما هو ولم نكمل عامنا الأول ولا زال الحديث عن تغيير أو تجديد بعيدا·
؟ المعايير الأساسية لهذه الاتفاقيات، هل هي مادية أم هناك معايير أخرى؟
؟؟ طبعاً المعايير المادية تدخل في الاتفاقية ولكنها ليست المعيار أو الأساس الأول والوحيد في هذه الاتفاقيات والا لكان الأوسكار معروضاً في عدة قنوات· تتعدد المعايير ومنها ثقة المشاهد في القناة، وثقة الجهة المسؤولة عن هذه الاتفاقيات بمستقبل القناة ونجاحها·
؟ لماذا لم تتم ترجمة اعادة حفل الاوسكار رغم أن المشاهدين عرب؟
؟؟ بكل بساطة لضيق الوقت بالنسبة لحفل يعرض لأكثر من ثلاث ساعات كما ان الإعادة الاولى كانت في اليوم نفسه اما الإعادة الثانية فهي مترجمة·
؟ ما الجديد الذي سنراه على ONE TV؟
؟؟ مع كل موسم سيكون هناك فرصة مشاهدة الجديد على ONE TV من برامج وأفلام ومسلسلات، وأحدث ما سيعرض هو برنامج روكستار المتخصص باكتشاف المواهب الغنائية المتخصصة بلون الروك وهو من انتاج مارك بيرنت المنتجة لـApprentice وSurvivor بالاضافة الى كونتندر برنامج جديد من تليفزيون الواقع والذي يهتم بموهبة الملاكمة ويشترك في البرنامج النجم العالمي سيلفستر ستالون·
مراجعة وتجديد
يبقى بعد كل هذه اللقاءات مع فرسان دبي للاعلام ان نترك المجال مفتوحا لسارة الصايغ مديرة التسويق بمؤسسة دبي للاعلام لكي تراجع معنا جهد قرابة تسعة أشهر وتخبرنا عن المستقبل وما يحمله فقالت: ارتكزت انطلاقة المحطة في يونيو الماضي على التنويع، فعندما بدأنا أجرينا أبحاثا ودراسات على المشاهدين بالاستعانة بشركات اعلانية متخصصة· نحن لم ننطلق من العبث ولكن على أساس من الدراسات الجادة، وكانت الانطلاقة من المشاهد واليه ولذلك كان التنويع هو الركيزة الأساسية لهذه الانطلاقة، ففي البرامج الاجتماعية قدمنا برنامج 'حدث ولا حرج' والذي تناول قضايا اجتماعية لم تطرح على أي قناة خليجية من قبل وحقق مشاهدة عالية، أيضا في فئة البرامج الاجتماعية قدمنا برنامج 'أحلام' والذي قدمته الفنانة زهرة عرفات ويرتكز على تحقيق أمنية لمشاهد في كل حلقة وتنوعت الأمنيات من شفاء لمرض الى امتلاك مسكن أو سيارة وفي أحيان كثيرة كانت الأمنيات بسيطة ولكنها تعني الكثير بالنسبة لأصحابها· أما في فئة البرامج النسائية فقدمنا برنامج 'اليكِ' الذي يخاطب كل قطاعات النساء في قضايا ثقافية واجتماعية، وقدمنا برنامج أسرار الذي يلبي رغبة المرأة العصرية في معرفة آخر الموضات وأحدث الأزياء والاتيكيت وغيره، اضافة أخرى تمثلت في برنامج حياتها لنادية بو هناد والذي يناقش انعكاس حالة اجتماعية بشكل مباشر على المرأة كالطلاق أو المخدرات أو يناقش انعكاس مشكلة تخص المرأة على الأسرة·
وفي فئة البرامج السياسية فبالاضافة لتميز مركز الأخبار وتميز نشرة أخبار الإمارات فاننا لم نكتفي بتنويع المحتوى للبرامج السياسية ولكن عكف باحث مهم هو الدكتور عبد الخالق عبدالله على دراسة قضايا المجتمع الخليجي السياسية والاجتماعية والدينية لتضمينها للبرامج السياسية، وهو من أدرى الناس بطبيعة هذه القضايا بالاضافة الى الصحفي الكبير داوود الشريان والذي ناقش في برنامجه 'مقال' أهم القضايا الاسبوعية مع ضيوفه، وتميز برنامج 'مقال' بسرعة مواكبته للأحداث وفي بعض الحالات كنا نسجل حلقة ثم يستجد حدث متغير ونسجل هذا الحدث بسرعة مثلما حدث في العراق والقرار 1559 الخاص بسوريا، والانتخابات اللبنانية، وفي فئة البرامج السياسية أيضا هناك حمدي قنديل فمن خلال قراءته لكل الصحف ومن خلال ضيوفه ومن خلال قراءته لما بين السطور يقول ما نحسه وربما لا نستطيع قوله، طبعا ضمن سقف ما ولكنه سقف أعلى ممن حوله·
وفي فئة برنامج المسابقات نستطيع ان نقسمها الى برامج ذات طابع فني مثل برنامج 'غناوي'، 'والفن وأهله'، 'وليلة مع معتز' وفي نفس الفئة برنامج 'جواهر' حيث قدمته أريام، وبرنامج 'قدها لتتحدى' لمريان والمأخوذ عن نموذج غربي والجميل ان القوالب تتجدد بشكل سريع، فلم يمر على انطلاقتنا عام وبعد برنامج ماريان انطلقنا بمجموعة برامج أخرى مثل 'بوب كورن'، 'رفقة عمر'، 'يوم في حياتي'، والآن يتم التحضير لبرنامج 'الضوء الأخضر، 'ونجم الخليج'، 'سوبر سيلر' وهي مفاجأة حقيقية ستسعد المشاهد· ونحن لم نكتفي بمجرد انطلاقة متميزة ولكننا في مراجعة وتجديد دائم والدليل على هذا اننا قدمنا برامج لأسماء كبيرة ثم تخلينا عنها لأنها لم تتمتع بمشاهدة كافية، فنحن مثلما قال السيد حسين لوتاه الرئيس التنفيذي للمحطة 'المشاهد هو الحكم الأول والأخير' وبالنسبة للمسلسلات تعاملنا مع مؤسسة كبيرة هي مدينة الانتاج الاعلامي بمصر وقدمنا مجموعة من المسلسلات المتميزة وراعينا رغبة المشاهدين الذين يعشقون المسلسلات المدبلجة والآن يتم التحضير لمسلسل ضخم عن التاريخ القيصري لروسيا مع شركة من القطاع الخاص كما انه يتم الآن الاتفاق على انتاج مشترك مع مؤسسة كويتية لدعم انتاج المسلسلات الخليجية فنحن ان أخطأنا نحاول تصحيح أخطاءنا بسرعة وان نجحنا فلا نركن الى هذا النجاح بل نتطلع الى المزيد والمزيد من النجاح·
وفي نهاية هذه الرحلة مع مؤسسة دبي للاعلام لا يمكنني أن أنسى جهد السيدة رولا ضاهر في القيام بمهمة التنسيق لكل هذه اللقاءات، وقد كان لوعيها بماهية 'مؤسسة دبي للإعلام'، وما تتمع به من سمات التنظيم دور كبير في تحقق هذه الحوارات·

اقرأ أيضا