الاتحاد

الملحق الثقافي

عدة مهرجانات في حدث واحد

الممثلة الصينية جوان تشين مع أعضاء لجان التحكيم على المنصة

الممثلة الصينية جوان تشين مع أعضاء لجان التحكيم على المنصة

افتتاح الدورة الثالثة من مهرجان الشرق الاوسط السينمائي الدولي كان كرنفاليا على كافة المستويات، سواء من خلال كلمات الحفاوة وتعزيز فكرة ثقافة السينما الجديدة أو على مستوى حضور النجوم والنقاد الذين أثروا بتواجدهم هذه الاحتفالية الجميلة شكلا ومضمونا. لكن الاهم من ذلك هو تلك الآراء لبعض الفنانين حول فيلم ليلة الافتتاح «المسافر» الذي كتبه واخرجه احمد ماهر ولعب فيه الادوار الرئيسية عمر الشريف وسيرين عبد النور وبسمة وشريف رمزي وعمرو واكد. وكان الاكثر جمالا في ليلة الافتتاح هو ذلك الحضور العربي من النجوم من العديد من الأقطار العربية وبعضهم يشارك في لجنة التحكيم مثل الفنانة التونسية هند صبري.
منة شلبي: تجمع مدارس
اعتبرت الفنانة المصرية منة شلبي أن المهرجان يشكل واجهة حقيقية لصناعة السينما الجادة كما انه بمثابة تجمع عربي فيه الكثير من المدارس الفنية والابداعات والخبرات، والفن السابع بحاجة على الدوام لمثل هذه المهرجانات الكبيرة المليئة بالتفاصيل والافلام والفكر وروح المناقشة. ووصفت فيلم «المسافر» بالممتاز وانه فخر للسينما العربية وبخاصة ذلك الحضور الرائع للفنان عمر الشريف.
جمال سليمان: تظاهرة متطورة
الفنان السوري جمال سليمان اعتبر المهرجان تظاهرة متطورة، لأن القائمين عليها يملكون وعيا فنيا ورسالة واضحة لخدمة الثقافة الجماهيرية. وأكد سليمان ان اهم ما في المهرجان هو الفكر المطروح من خلال الافلام وبخاصة الداخلة في المنافسة الى جانب الاحتفاليات السينمائية والحضور الطيب للسينما التركية. وقال: انا احترم السينما الاماراتية لانها تتقدم بسرعة في جانبها التقني والفكري. عن «المسافر» قال سليمان انه فيلم جميل ومميز على مستوى التقنيات وفن الصورة وهو في الواقع بمثابة فيلم المخرج بلا شك فالادوات السينمائية المستخدمة تعبر عن شغل يحمل حداثية تستحق الاهتمام.
هند صبري: ثقافة إنسانية
الفنانة هند صبري عضو لجنة التحكيم لمسابقة الافلام الوثائقية الطويلة، قالت: هناك افلام مميزة بدون ذكر اسماء هذه الافلام، ويلفت الانتباه تلك المواضيع الجريئة التي تطرحها وبخاصة الاختلالات الاجتماعية ومناقشة قضايا الانسان العادي في عصر التطور. وعن المهرجان قالت هند صبري انه يمثل الثقافة الانسانية وتمازج الابداع الانساني من خلال لغة الكاميرا والمونتاج كما انه يشكل مفصلا مهما في تطوير صناعة السينما، واهم ما لفت انتباهي في المهرجان هو التفاصيل الكثيرة التي يحتويها وهذه السيطرة الكاملة على هذه التفاصيل والمسابقات والاحتفاليات والندوات. نحن بالفعل في عدة مهرجانات تداخلت في مهرجان واحد يعكس صورة مشرقة عن دولة الامارات العربية المتحدة. وعن مسابقة الافلام الوثائقية الطويلة قالت انها فرصة للكشف عن جماليات السينما التسجيلية وكذلك الحرفية التي تتمتع بها هذه الافلام الصعبة.
سيرين: حدث عالمي
الممثلة اللبنانية سيرين عبد النور وهذه هي تجربتها الثانية مع السينما العربية في فيلم «المسافر»، قالت إن دورها في الفيلم ووقوفها امام الفنان الكبير عمر الشريف يمثل بالنسبة لها نقلة نوعية على مستوى التمثيل، وبخاصة انني لعبت شخصيتين مختلفتين في الشكل والمضمون. واعتبرت سيرين ان الفيلم رغم كل ما اثير حوله هو فيلم ممتاز ومشغول بطريقة جديدة من حيث التناول واللغة وحرفية التصوير والاخراج. وعن المهرجان قالت أنا فخورة بأنني مشاركة في حدث عالمي، له ضوابطه وتقاليده، هو مهرجان بل احتفالية تتقدم بسرعة مذهلة.
جوان تشين: نافذة على العالم
واعتبرت الفنانة الصينية «جوان تشين» عضو لجنة التحكيم لمسابقة الافلام الروائية الطويلة ان المهرجان نافذة على سينما العالم. واضافت بطلة فيلم «الامبراطور الاخير» ان أبوظبي هي عاصمة استثنائية نظرا لنجاحها في تقديم مثل هذا المهرجان الذي يتضمن اكثر من عشرين فعالية. واشادت بالحضور الكثيف لنجوم العالم في هذه التظاهرة التي تمنح الفنانين الشباب فرصة للتعبير عن احلامهم من خلال الفن السابع. وقالت ان السينما الطليعية في العالم قامت على اكتاف السينمائيين الشباب. ووجهت تشين تحية خاصة الى القائمين على شؤون المهرجان مؤكدة ان ليلة الافتتاح هي بمثابة كرنفال واحتفاء كبير بسينما النجوم. وقالت: إن اختياري كعضوة في لجنة تحكيم المهرجان يمثل بالنسبة لي اهم الاوسمة التي نلتها في مجالات التمثيل حيث نلت العديد من الجوائز وبخاصة فيلمي «الوردة الحمراء» كذلك ما نلته من تقدير عن عملي الاخراجي الا انني هنا في أبوظبي اشعر بسعادة خاصة ومشاعر لا حدود لها.
واعتبرت تشين ان فيلم الافتتاح «المسافر» هو فيلم عربي بمقاييس عالمية.

بسمة: تفاصيل كثيرة
الفنانة المصرية بسمة التي لعبت دور الطبيبة في فيلم «المسافر» اعتبرت ان دورها رغم قصره يشكل لها اهمية بالغة، كما أن مشاركة هذا الفيلم في العديد من المهرجانات يؤشر لنوعية جديدة من الافلام السينمائية العالية المستوى في اطار الانتاج والتقنيات والاخراج وتقديم الممثل بصورة جديدة . وتحدثت بسمة عن المهرجان الذي تحضره للمرة الثانية وقالت: ما شاهدته فاق التوقعات على مستوى التنظيم والاستقبال والحفاوة وتوزيع البرنامج ووجود العديد من التفاصيل لأكثر من مسابقة مع حضور طيب للفيلم العربي والاماراتي بشكل خاص. واختتمت بسمة: انا مليئة بمشاعر الفرح لأن الناس هنا يتفاعلون مع السينما كفن راق له خصوصيته.

شريف رمزي: مظلة للإبداع
الفنان شريف رمزي الذي لعب دور البطولة الشبابية في فيلم «المسافر» اعتبر ان مجرد وقوفه امام عمر الشريف هو نجاح لسنوات قادمة، وأكد على قيمة الفيلم الفكرية في جانبها الانساني والتوثيقي لمراحل عديدة مر بها المجتمع المصري عبر ثلاث حقب. وقال: «المسافر» هو ثروة وطنية للانتاج السينمائي وبخاصة ان وزارة الثقافة هي الجهة المشرفة على انتاجه. أما دوري في «المسافر» فيمثل لي نقلة نوعية فهو دور مركب وصعب وذو تفاصيل وحالات انسانية تتطلب عناية وتركيزا كبيرين في مجال الاداء. ووصف رمزي المهرجان بأنه مظلة للابداع الحر والتعبير الفني بلا حدود ولهذا جاءه السينمائيون من كافة ارجاء العالم لكي يختبروا انجازاتهم امام جمهور يمثل فئات مختلفة.

اقرأ أيضا