الاتحاد

الرياضي

رقم قياسي جديد ينتظر سباق ماراثون زايد في نيويورك

ماراثون زايد الخيري شهد مشاركة كبيرة في العام الماضي

ماراثون زايد الخيري شهد مشاركة كبيرة في العام الماضي

وصل عدد المشاركين في «ماراثون زايد الدولي الخيري التاسع » للعام الحالي 2012، من خلال التسجيل عبر موقع الماراثون على شبكة الانترنت إلى أكثر من 10 آلاف مشارك حتى الآن، وهو ما يمثل رقما قياسيا في عدد المشاركين في مثل هذا الوقت من العام، والذي يسبق انطلاق الماراثون بشهر ونصف الشهر تقريباً، حيث ينطلق السباق يوم 12 مايو المقبل، وهو ما يشير إلى تحقيق رقم قياسي جديد في عدد المشاركين في السباق، خاصة أن ما يقرب من 15 ألف مشارك عادة يسجلون مشاركتهم في الأيام الأخيرة، وهو ما يؤكد أن العدد هذا العام سوف يتجاوز كل التوقعات.
وأشار الفريق الركن محمد هلال سرور الكعبي رئيس مجلس إدارة نادي ضباط القوات المسلحة رئيس لجنة الرياضة للجميع رئيس اللجنة المنظمة للسباق إلى أن هذه الأعداد، وهذا الإقبال الكبير يؤكد مكانة الماراثون، وقيمته الرياضية والإنسانية على حد سواء، ليس لنا كأبناء الإمارات، وإنما لكل العالم، وذلك نتيجة الهدف السامي الذي يعمل من أجله السباق، حيث يخصص ريعه كاملًا لصالح دعم المستشفى التخصصي لأبحاث وعلاج الكلى «هيلثي كيدني فاونديش»، كما أنه يحمل الاسم الغالي في وجدان كل إنسان في العالم، عرف دور وجهود المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، وما قدمه للإنسانية طوال حياته، ويواصله بعد رحيله بهذا العمل الإنساني الكبير.
وقال الفريق محمد هلال الكعبي: أكد السباق على مدى السنوات الثماني قيمته الخيرية والإنسانية، خاصة داخل المجتمع الأميركي والمجتمع الدولي على حد سواء، بعد أن حقق الكثير من الأهداف الخيرية الموضوعة له في إطار الهدف السامي الذي يقام من أجله لعلاج الأطفال المصابين بأمراض الكلى، والأبحاث التي تخدم هذا القطاع لعلاج هذا المرض من خلال «هيلثي كيدني فاونديش».
وأكد رئيس اللجنة المنظمة أن الرعاية والاهتمام والمتابعة التي يحظى بها «ماراثون زايد الدولي الخيري» من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأيضاً دعم مجلس أبوظبي الرياضي، برئاسة سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، أكدت قيمة السباق وحققت أهدافه الإنسانية بشكل كبير، وهو ما يظهر من خلال هذا الإقبال الكبير الذي فاق توقعاتنا.
وتوقع رئيس اللجنة المنظمة للماراثون أن يصل عدد المشاركين إلى 30 ألفاً هذا العام، في ظل هذا الإقبال المتزايد على المشاركة في السباق، مشيراً إلى أن أن العام الماضي، تم إغلاق باب الاشتراك قبل أسبوع من الانطلاق، بعد أن وصل عدد الراغبين في المشاركة في اليوم الأخير فقط، ما يزيد على 10 آلاف مشارك، وهؤلاء لا تحتسب نتائجهم ضمن السباق، لكن إيمانهم بهدف السباق النبيل يجعلهم حريصين على المشاركة والمساهمة في تحقيق أهدافه أكثر من تحقيق فوز أو مكسب، فكل مشارك في السباق، حتى الأبطال والمحترفين يؤمنون بهدف المشاركة قبل هدف الفوز والمكسب، خاصة بعد أن رسخ السباق أهدافه طوال السنوات الثماني الماضية، من خلال الجهد المبذول والمصداقية، والنتائج التي تحققت أيضاً ويعلن عنها المستشفى بشكل دائم..
تجدر الإشارة الى أن كل مشارك يدفع رسوماً تصل إلى 35 دولاراً وفي آخر أسبوعين ترتفع الرسوم إلى 45 دولاراً وتذهب كل هذه المبالغ مع التبرعات الأخرى مباشرة إلى مركز الكلى في نيويورك.
وكشف الفريق الركن محمد هلال سرور الكعبي عن وجود رغبات للكثير من نجوم المجتمع الأميركي سواء الفني أو الرياضي للمشاركة في السباق هذا العام، بعد أن تأكد الجميع على مدى السنين من الهدف النبيل الذي يحققه الماراثون، ومدى المصداقية التي يتمتع بها داخل دوائر العمل الإنساني والاجتماعي والطبي، ليس في نيويورك وحدها، بل في المجتمع الأميركي ككل، بالإضافة إلى التنظيم الدقيق الذي يشارك فيه العديد من الجهات، سواء هنا في الإمارات أو في أميركا، كما وجهنا دعوات لعدد من النجوم ليشاركونا في السباق لتأكيد المعنى نفسه.
وقال: لقد تأكد لنا حتى الآن مشاركة نجمة الغناء الأميركية الشهيرة ماريا كاري، وهي واحدة من المطربات الشهيرات التي تهتم بالأعمال الإنسانية وعبر حياة مهنية امتدت لأكثر من عقدين باعت ماريا أكثر من 200 مليون ألبوم استوديو في جميع أنحاء العالم، مما يجعلها واحدة من الفنانين الموسيقيين الأكثر مبيعاً في كل العصور، كما حصلت ماريا من خلال 18 أغنية في المركز الأول في الولايات المتحدة أكثر من أي فنان آخر منفرد، ومشاركتها ستعطي للسباق إضافة اجتماعية هائلة، وتلفت أنظار الإعلام الأميركي أكثر لأهداف السباق وما يسعى لتحقيقه.
كما أكد النجم الأولمبي الأسطوري كارل لويس بطل سباق 100 متر الأشهر مشاركته في السباق، وكارل لويس فاز بـ10 ميداليات أولمبية منها 9 ذهبيات، و10 ميداليات في بطولة العالم لألعاب القوى، منها 8 ذهبيات، وهو ما يؤكد قيمته كرياضي فذ في حياة أميركا، بل والرياضة العالمية ككل، ومشاركته تؤكد معاني السباق وأهدافه، وكلا النجمين يتمتع بشهرة وقيمة في المجتمع الأميركي والعالمي.
كما يشارك في سباق هذا العام بطلة الملاكمة ليلى محمد على ابنة الملاكم الأسطوري محمد على كلاي وهي اسم شهير أكدت حرصها على المشاركة، تأكيداً لمعنى الرياضة ومشاركتها في الأعمال الإنسانية النبيلة.
كما سيكون من بين أشهر المشاركين في سباق هذا العام المخرج الأميركي الأشهر ستيفن سبيلبرج وهو مخرج وكاتب سيناريو ومنتج سينمائي، حائز جائزة الأوسكار، أهم الجوائز السينمائية العالمية يمتلك شركة دريم ووركس للإنتاج، حيث أنتج العديد من أفلام الكرتون مثل شريك، وحاز جائزة الأوسكار لأفضل مخرج عن فيلميه قائمة شندلر عام 1993، وإنقاذ الجندي رايان عام 1998، كما حققت أفلامه نجاحا هائلًا مثل إي تي والحديقة الجوارسية والفك المفترس، وهو واحد من أنجح مخرجي السينما في التاريخ.

اكتمال ترتيبات السباق

أبوظبي (الاتحاد) - قال العقيد الركن طيار محمد علي عامر، أمين السر العام للجنة المنظمة مدير عام سباق «ماراثون زايد الخيري»: إن الاستعدادات اكتملت لإقامة السباق في حديقة «سنترال بارك» في نيويورك، ومع هذه المشاركة القياسية التي ظهرت بوادرها الآن من خلال المشاركين عبر الموقع الالكتروني ومن خلال رغبات النجوم والفنانين والرياضيين في أميركا للمشاركة والرياضيين في الإمارات، والأعداد الكبيرة التي تنهال على الموقع من كل أنحاء العالم، من مختلف الجنسيات والبلاد، يؤكد عاماً بعد عام كم الخير الذي يحمله السباق والاسم الذي يعلوه.
وأضاف: بات السباق أحد ثوابت الرياضة والعمل الاجتماعي سواء هنا في الإمارات أو في نيويورك حيث يقام، وهو أيضاً، ما يجعلني أشيد بكل الجهات التي تتعاون معنا في التنظيم في مقدمتها سفارة الدولة في واشنطن، واللجان العاملة داخلياً هنا في الإمارات للإعداد، منها فريق جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية لسباقات الطريق والاتحاد النسائي، والإعلام المتعاون والمتطوعين من مختلف الجنسيات، كما أنه يجب أن أؤكد أن توجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وضعت السباق في المكان اللائق به، وبما يحمله من أهداف سامية نبيلة بوصفه سباقاً خيرياً يعود ريعه إلى أبحاث وعلوم وعلاج الكلى.



قيمة إنسانية ورياضية

أبوظبي (الاتحاد) - قال الفريق محمد هلال الكعبي: بالتأكيد إن وجود كل هؤلاء النجوم الكبار الذين يمثلون صفوة المجتمع الأميركي رياضياً وفنياً وغيرهم ممن ننتظر تأكيد مشاركتهم، ما هو إلا دليل على قيمة السباق إنسانياً ورياضياً، وقيمة الاسم الذي يحمله ويكن له العالم كل تقدير ومحبة واحترام، وهو المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.
وأضاف: أن وهذا يجعلنا نواصل جهدنا بكل عزم وإصرار في سبيل تحقيق مزيد من النجاح للسباق وأهدافه السامية الكبيرة في ظل توجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

نموذج رياضي خاص

أبوظبي (الاتحاد) - قال الفريق محمد هلال الكعبي: من بين النجوم المشاركين في ماراثون هذا العام ـ نموذج رياضي خاص حرصنا على أن يكون مشاركا معنا، لتطابق حالته مع الهدف الذي نسعى إليه، وهو اللاعب الأميركي لكرة السلة ألونسو مورننج، الذي أجرى عمليه نقل كلى في عام 2003، وعاد بعدها للملاعب ووجوده معنا في السباق تأكيد قوي للهدف والمعنى الذي يقام من أجله السباق.
وفي نفس الإطار والمعنى سيكون من بين المشاركين في السباق أيضاً النجم الأميركي الأشهر في كرة السلة الأميركية اللاعب ذو المهارات المتعددة أوسكار روبرتسون أحد أشهر عشرة لاعبين في تاريخ لعبة السلة الأميركية، وهو اللاعب الوحيد الذي حقق متوسطاً في تاريخ كرة السلة الأميركية يطلق عليه “تريبل دابل” أي تحقيق أرقام من خانتين في الإحصائيات في ثلاثة أمور، حيث أنهى الموسم بمعدل 30.8 نقطة و12.5 استحواذ “ريباوند” و11.4 تمريرة مساعدة، وهو حلم لم يحققه مايكل جوردان وماجيك جونسون، فلاعب كرة السلة يكون سعيداً لو فعل هذا مرة أو مرتين في الموسم، لكن روبرتسون فعل ذلك في 41 مباراة خلال الموسم نفسه، ووجوده سيكون ذا معنى رياضي وإنساني هائل.
كما سيكون من بين المشاركين في السباق لاعب كرة القدم الأميركية لفريق بالتيمور رافينز ري لويس الذي حاز جائزة أفضل مدافع لسنة 2000 و2003، وهو اللاعب السادس في تاريخ كرة القدم الأميركية الذي يفوز بجوائزة مرات عديدة وأحتل المركز الثامن عشر لأفضل لاعب في تاريخ كرة القدم الأميركية.
كما سيكون حاضراً ومشاركاً في السباق ثلاثي أبطال الماراثون الاميركي عبدي عبد الرحمن صاحب لقب البطولة الأميركية لألعاب القوى فى سباق عشرة آلاف متر، واحد أبرز أعضاء المنتخب الأميركي للماراثون، ومعه راين هول بطل أميركا وميب كلبيجين، وهذا الثلاثي ربما يتجمع في سباق واحد للمرة الأولى، وهو ما يمثل حدثا رياضيا خاصا في أميركا وسيكون محط أنظار العالم.

اقرأ أيضا

راكيتيتش يقرع باب الرحيل عن برشلونة في يناير