الاتحاد

الاقتصادي

البنوك تتوقف عن قبول الشيكات غير المطابقة للخصائص الأمنية

المواصفات الجديدة تسهل من عمليات مقاصة الشيكات وتكافح التزوير

المواصفات الجديدة تسهل من عمليات مقاصة الشيكات وتكافح التزوير

توقفت البنوك العاملة في الدولة أمس عن قبول الشيكات غير المتوافقة مع المواصفات الأمنية التي طلبها المصرف المركزي عام 2010، بعد انقضاء المهلة التي منحها للبنوك، بحسب مصادر مصرفية.
وقالت المصادر لـ”الاتحاد” إن البنوك عممت على فروعها بوقف قبول أية شيكات قديمة لا تحمل المواصفات الأمنية والشروط التي وضعها “المركزي”.
وكان المصرف المركزي أمهل البنوك العاملة في الدولة حتى نهاية مارس 2012 للقيام باستبدال دفاتر الشيكات الموجودة لدى العملاء.
وكان مصرف الإمارات المركزي أبلغ البنوك العاملة في الدولة بقائمة الخصائص الأمنية الإلزامية التي يجب على البنوك الالتزام بها في مجال الشيكات المستخدمة لتسهيل عمليات المقاصة الآمنة ومكافحة التزوير.
وقال مصدر مصرفي مطلع إن “البنوك توقفت تماما عن قبول أية شيكات غير متوفقة مع المواصفات الأمنية، عدا بعض شيكات التحصيل المحررة بتاريخ آجل، ومن عملاء معروفين وموثقين لدى البنك”.
وأوضح مصدر مسؤول في مصرف أبوظبي الإسلامي أن المصرف أصدر مؤخراً تعميماً لجميع الفروع بالتوقف عن استلام جميع الشيكات التي تحمل المواصفات الأمنية المطلوبة.
وقال بنك أبوظبي الوطني إن البنك توقف منذ مطلع شهر مارس الماضي عن قبول الشيكات القديمة.
وبحسب تعليمات “المركزي” إلى البنوك، فإن المبادئ العامة المتعلقة بتطبيق الحد الأدنى الإلزامي للخصائص والميزات المتعلقة بأمن وسلامة الشيكات كما تم تحديدها وفرضها بواسطة المصرف المركزي كان يجب أن تصبح إجبارية اعتباراً من الأول من أغسطس 2010، إلا أن المصرف المركزي مدد المهلة الممنوحة للبنوك عدة مرات، وآخرها حتى شهر مارس 2012.
وبموجب ذلك، فقد أصبح إلزامياً على جميع المصارف العاملة في دولة الإمارات تزويد عملائها بأوراق شيكات تتميز بخصائص وميزات السلامة المنصوص عليها.
وتشير بيانات المصرف المركزي إلى أنه يتم شهرياً مقاصة نحو 2,4 مليون شيك باستخدام صورها، تتراوح قيمتها بين 95 إلى 105 مليارات درهم.
وتتضمن قائمة الخصائص الأمنية الإلزامية مواصفات أمنية للورق والحبر المستخدمان وعناصر تقنية أخرى.
وتمثل حساسية الورق إحدى أبرز الخصائص، حيث يكون للورق حساسية للتفاعل كيميائياً ضد محاولات العبث والتلاعب باستخدام المذيبات ومواد التبييض والأحماض فيتفاعل بإطلاق وميض ملون.
من جانب آخر، تمثل الخصائص الأمنية للحبر عاملاً مهماً، حيث تركز في خاصية التلاشي عند التعرض للماء والتي توفر تحذيراً مرئياً حيث يتفاعل الحبر بأن يذوب كلياً أو أن يتلطخ التصميم في حالة تعرضه للماء أو المواد الكيميائية ذات العنصر المائي.
ويتم اختبار الورق قبل الطباعة باستخدام ماكينات الطباعة التي تعمل بالليزر.
وفيما يتعلق بالحساسية الكيميائية، فإن الحبر يتفاعل عند التعرض للمذيبات ومواد التبييض والأحماض بأن يتغير لونه وبذلك يطلق تحذيراً مرئياً، ويكون ذلك ممكناً فقط في حالة عدم استخدام ماكينات الطباعة التي تعمل بالليزر.

اقرأ أيضا

«كهرباء دبي» تحصل على سعر تنافسي لمجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسـية