الاتحاد

الإمارات

258 ألف صائم ومصلٍ في جامع الشيخ زايد الكبير خلال الأسبوع الأول من رمضان

أبوظبي (الاتحاد)

استقبل جامع الشيخ زايد الكبير، ضيوفه من الصائمين والمفطرين، في أجواء روحانية خاصة، بعد إتمام جميع استعداداته الخدميّة والميدانيّة، من خلال توفير التّسهيلات اللازمة لضيوف الصّرح الكبير،ضمن مشروعي «ضيوفنا الصائمون» و«مصابيح رمضانيّة»، تحت شعار«مزون الخير» الذي جاء استجابةً وتلبيةً لتوجيهات صاحب السمو رئيس الدولة _حفظه الله_ بأن يكون عام 2017م ، عام الخير.حيث بلغ عدد ضيوف الجامع حوالي 257 ألفاً و632 صائماً ومصلياً خلال الأسبوع الأول من شهر رمضان، من بينهم نحو 201,260 صائم في مشروع «ضيوفنا الصائمون» الذي يقام سنوياً عن روح المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ،طيب الله ثراه، و 56,372 مصلياً أدوا صلاة التراويح في الجامع خلال هذه الليالي المباركة،التي أحياها إماما الجامع إدريس أبكر ويحيى عيشان، بينما استقبل جامع الشيخ زايد في الفجيرة نحو 11,178 مصلياً خلال الفترة نفسها.  ويعد مشروع رمضان « مزون الخير» من أكبر وأهم مشاريع المركز المدرجة ضمن خطته الاستراتيجية ، حيث يبلغ عدد القائمين على تنفيذه والإشراف عليه أكثر من 550 شخصا من 20 جهة من القطاعين العام والخاص.

 وشكلت فرق عمل مختلفة ، إيماناً من المركز بأهمية تضافر الجهود لتحقيق الأهداف المرجوة، ومن هذه الجهات نادي ضباط القوات المسلحة، ومديرية التوجيه المعنوي بالقيادة العامة للقوات المسلحة، إضافةً إلى كلٍ من إدارة المهام الخاصة، وإدارة الطوارئ والسلامة العامة، ومديرية المرور والدوريات، التابعة للقيادة العامة لشرطة أبوظبي، والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ، ودائرة الشؤون البلدية والنقل في أبوظبي، ومركز النقل المتكامل، ومركز إدارة النفايات في أبوظبي، وشركة أبوظبي للإعلام، إضافة إلى شركة ساعد للأنظمة المرورية، وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وفريق أبشر للتطوع.

خيام إفطار

 وجهز مركز جامع الشيخ زايد الكبير، اثنتي عشرة خيمة إفطار مكيفة في الجامع استعدادًا لاستقبال أكثر من 27000 مفطر يوميًا، خلال شهر رمضان المبارك ، تُقدّم وجبات الإفطار لهم عن روح المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه،  بالتعاون مع  نادي ضباط القوات المسلحة في أبوظبي.

كما وفرت إدارة المركز سيارات نقل كهربائية، لمساعدة كبار السن والعائلات وأصحاب الهمم على التنقل من جميع المواقف المخصصة للمفطرين والمصلين، بسهولة ويسر، إضافة إلى توفير نحو أكثر من 3000 مقعد للمصلين، وأكثر من مائة مقاعد متحركة .

وقال يوسف العبيدلي مدير عام المركز : «تسعى جهود المركز حثيثةً ؛ لاستثمار الشراكات وتفعيل مبادرات عام الخير؛ لدعم عمل المركز في الشهر الكريم، ورفع مستوى الرضا العام لمرتادي الجامع من المصلين والمفطرين، والذي بلغ في العام الماضي نسبة 96 %. كما إن ما يبعث على الفخر أن المركز يقدم خدماته بسواعد أبناء وبنات الوطن  لخدمة آلاف الصائمين والمصلين في الصرح الكبير ابتداء من خيام الإفطار والمواقف وحتى قاعات الصلاة).

وأضاف أنه وفي إطار سعي إدارة المركز إلى تحقيق أهداف ومحاور عام الخير المتمثلة في ترسيخ ثقافة العمل التطوعي، وتعزيز المسؤولية المجتمعية، استقطب المركز بالإضافة إلى موظفيه، متطوعين من عدد من الجهات منها وزارة شؤون الرئاسة وهيئة الهلال الأحمر، وفريق أبشر للتطوع، بالإضافة إلى متطوعين من موظفي مركز جامع الشيخ زايد الكبير وذلك دعمًا لجهود الجامع في خدمة المصلين والمفطرين خلال الشهر الفضيل وتقديم أرقى الخدمات لهم.

 مبادرات

وفي السياق ذاته ، أطلق المركز عددا من المبادرات ضمن مشروع مزون الخير، كمبادرات شركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة)المتمثلة في توفير العيادة المتنقلة لإجراء فحوصات طبية للجمهور في منطقة خيام الإفطار في الجامع، وحملات التبرع بالدم التي يقدمها بنك الدم خلال الشهر الفضيل، إضافة إلى الفحص الطبي للصائمين طوال الشهر الفضيل بالتعاون مع مستشفى يونيفيرسال.

واستضاف المركز بالتعاون مع مشروع حفظ النعمة التابع لهيئة الهلال الأحمر، مبادرة «شجرة النعمة»، والتي تتمثل بوضع سبع شجرات،ترمز إلى الإمارات السبع، مع ترابط أغصانها لتبرز تلاحم مجتمع الإمارات قيادةً وشعبًا ، إضافة إلى تقديم المرطبات الباردة للمصلين طوال الشهر الكريم بعد صلاة التراويح .

ويسعى الجامع خلال الشهر الفضيل، إلى تعزيز دوره الدّيني في المجتمع، من خلال المحاضرات اليومية التي يلقيها ضيوف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة ،حفظه الله ، في مقر الجامع بعد صلاة التراويح ، كما يستضيف الجامع بالتعاون مع قيادة الوحدات المساندة في القوات المسلحة «مدفع الإفطار» ، الذي تعلن طلقاته موعد الإفطار طوال أيام الشهر الكريم ، ويعد موروثا اجتماعيا أصيلا في المجتمع المحلي الإماراتي.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: رئيسة وزراء نيوزيلندا كسبت احترام 1.5 مليار مسلم