الإمارات

الاتحاد

شرطة أبوظبي تكافح سوسة النخيل باستخدام الكلاب البوليسية

فريق عمل الكلاب البوليسية المعني باكتشاف سوسة النخيل

فريق عمل الكلاب البوليسية المعني باكتشاف سوسة النخيل

حققت القيادة العامة لشرطة أبوظبي إنجازاً يعد الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط بعد الاستعانة بالكلاب البوليسية في محاربة سوسة النخيل بمزرعة الفوعة في العين·
وجاء تنفيذ التجربة التي أثبتت نجاحها بصورة كبيرة بالتنسيق بين قسم الكلاب البوليسية في شرطة أبوظبي فرع العين و إدارة تنمية وتطوير المزارع ''الفوعة''في العين ·
وقال المقدم جمال حبش رئيس قسم الكلاب البوليسية في شرطة أبوظبي، إن الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية اطلع على التجربة ورحب بها ووجه فريق العمل بمضاعفة الجهود في المرحلة التالية مثمناً إنجازهم وتميزهم ·
وذكر المقدم حبش بأنه سيتم عرض الإنجاز للمسؤولين خلال العام الجاري بعد الانتهاء من مراحل التجريب الأولية يلي ذلك توثيق الفكرة وتسجيل الابتكار العلمي وبراءة الاكتشاف باسم دولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة في القيادة العامة لشرطة أبوظبي بالتنسيق مع الجهات المعنية في الدولة·
ووجه الشكر والتقدير إلى سمو وزير الداخلية على دعمه اللامحدود وللمتابعة الحثيثة من اللواء ناصر لخريباني النعيمي أمين عام مكتب سمو وزير الداخلية واللواء محمد بن العوضي المنهالي مدير عام الموارد البشرية ومدير عام العمليات الشرطية بالإنابة والعميد محمد بطي الرميثي مدير عام شؤون الأمن والمنافذ في شرطة أبوظبي·
وبدوره أكد الرائد هاشم السيد رئيس قسم الكلاب البوليسية فرع العين أن هذا الإنجاز تحقق بفضل التعاون والتنسيق الجيد مع الفريق المشترك مع إدارة تنمية وتطوير المزارع في الفوعة·
وأوضح أن الفريق الذي ترأسه ضم المساعد أحمد الدرمكي مشرف التدريب و7 مدربين آخرين وتم على الفور وضع مراحل التدريبات التي استمرت على مدى الأشهر الماضية بعد اختيار كلاب بوليسية من فصيلة ''جيرمان شيبرت '' الألماني و''الليبرادور'' البريطاني وهي من أنواع الكلاب البوليسية التي تتميز بحاسة الشم القوية·
وانطلق العمل التدريبي في حوالي أكثر من 8 مراحل تم فيها تركيز العمل لتعريف الكلاب البوليسية بمهمتها في اكتشاف سوسة النخيل وشملت المرحلة الأولى تدريب ثلاثة من الكلاب البوليسية لمدة شهرين ثم تلتها تلقائيا بقية المراحل وبعدها تم اكتشاف تجاوب الكلاب البوليسية مع المهمة ونجاحها في اكتشاف سوسة النخيل ·
ووصف الرائد هاشم الإنجاز بأنه كان بمثابة مفاجأة سارة لاسيما وأنه يعد الأول من نوعه في الوطن العربي، وقد أبدت الكلاب البوليسية تجاوباً كبيراً لتظهر نتائج مشرفة في الوصول بسرعة إلى مواقع الأشجار المصابة وتشبثها فيها وبعدها قام عدد من المهندسين بالفوعة بقطع أجزاء من النخيل وتبين بالفعل إصابتها بسوسة النخيل

اقرأ أيضا

قرقاش: محمد بن زايد يدرك أهمية تعاضد الأمم والشعوب