الاتحاد

الإمارات

«أميركية الشارقة» ومعاهد التكنولوجيا يوقعان اتفاقية للشراكة الاستراتيجية

أبرمت الجامعة الأميركية في الشارقة ومعاهد التكنولوجيا التطبيقية امس اتفاقية شراكة للتعاون الأكاديمي وتطوير المخرجات التعليمية والتعاون في مجال البحوث الأكاديمية وتنشئة الطلاب.
وقع الاتفاقية الدكتور بيتر هيث مدير الجامعة الأميركية بالشارقة والدكتور عبد اللطيف الشامسي مدير عام معاهد التكنولوجيا التطبيقية وذلك بمقر الجامعة في المدينة الجامعية بمويلح . وتأتي الاتفاقية بغية تطوير العلاقات الأكاديمية بين المؤسسات التعليمية المختلفة داخل الدولة ولرفع قدرات الطلاب المواطنين من خلال فتح الفرص التعليمية لهم، كما تأتي ضمن استراتيجية معهد التكنولوجيا التطبيقية لبناء شركات مع أفضل المؤسسات التعليمية والجامعية خارج وداخل الدولة من الخبرات العلمية وللارتقاء بالأداء والحفاظ على المستوى الرفيع للمخرجات التعليمية .
وأكد هيث عقب توقيع الاتفاقية على تحقيق الهدف المشترك بين الجانبين في “تأهيل كوادر وطنية إماراتية للاطلاع بدور حيوي في دفع الأجندة الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة لتصبح رائدة في مجال التكنولوجيا المتقدمة، والطاقة المتجددة، وصناعة الرقائق التكنولوجية.” منوها إلى أن اتفاقية التعاون ستحقق فائدة مشتركة وستسفر عن نتائج إيجابية.
وأشار الى أن هذه الاتفاقية سوف تمكن من الإسهام في تطوير فرص تعليم وتأهيل القوى العاملة المواطنة وفي إكسابها المهارات القيادية المناسبة وفي تشجيع البحث العلمي.
بدوره قال الدكتور عبد اللطيف الشامسي إن الاتفاقية تأتي بناء على الاستراتيجية الأكاديمية بزيادة كفاءة المخرجات التعليمية للمواطنين مشيرا إلى أن معهد التكنولوجيا التطبيقية الذي تأسس عام 2005 قد نمى بسرعة ليصبح رائداً في تقديم خدمة تعليمية متميزة وهو يستمر في التوسع لتلبية الاحتياجات المتزايدة لدولة الإمارات العربية المتحدة.
وأكد أن رؤية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم، حددت رسالة معهد التكنولوجيا التطبيقية في تقديم نظام تعليم تكنولوجي وفقاً لأرقى المعايير العالمية لتوفير الكوادر الوطنية من علماء ومهندسين وفنيين في سبيل الوصول إلى مجتمع الاقتصاد المعرفي. وأضاف أنه لتحقيق تلك الرؤية توسع المعهد ليضم خمسة معاهد للبنين وواحدا للفتيات بالإضافة إلى أكاديميات العلوم الصحية، والطيران والإمداد. وحديثاً سيتوسع معهد التكنولوجيا ليقدم تدريباً مهنياً لإعداد كوادر الطاقة النووية لمقابلة احتياجات دولة الإمارات المتزايدة للطاقة”.

اقرأ أيضا