الاتحاد

الإمارات

المجتمع الدولي بين كوريا والشرق الأوسط

مهما قيل عن الجهود الدبلوماسية بشأن أزمة البرنامج النووي العسكري الكوري الشمالي، فإنها لم تجدِ نفعاً، وإنما جاءت قمة الكوريتين التاريخية، وعزم بيونج يانج، التخلي عن سلاحها النووي، نتيجة الضغوط العسكرية.. بل والوصول إلى حافة الهاوية والحرب.. وهذا يؤكد أن المجتمع الدولي، خصوصاً القوى الكبرى، إذا أرادت فعلت عندما تكون جادة في التعامل مع قضايا العالم.
والمشهد في منطقة الشرق الأوسط، مغاير تماماً للمشهد في شبه الجزيرة الكورية.. فالمجتمع الدولي هنا في منطقتنا، يتعامل بلا اكتراث مع الأزمات، ويفتقد الإرادة والجدية.. بل ربما يسعى إلى بقاء الأوضاع المشتعلة كما هي أو حتى صب البنزين على نارها.. وهذا التراخي أو اللامبالاة، يظهر بجلاء فيما يتعلق بنهج إيران العدواني والإرهابي، وسعيها إلى الهيمنة، وتأجيج وتفجير المنطقة بالطائفية المقيتة.. كل هذا والمجتمع الدولي وقواه الكبرى وأممه المتحدة، يقفون موقف المتفرج وغير المكترث.. فأين هذا مما فعله المجتمع الدولي مع كوريا الشمالية، حليف إيران الأهم؟ وهكذا فإن المجتمع الدولي، يفتقد الإرادة ربما عمداً بشأن قضايا منطقتنا، بينما يمتلك إرادة صلبة وقوية في التعامل مع قضايا أخرى.


الاتحاد

اقرأ أيضا

حاكم رأس الخيمة يكرم الفائزين بـ"جائزة التميز الحكومي"