الثلاثاء 4 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

نملك من المقومات ما يؤهلنا للذهاب أبعد من دور الثمانية

نملك من المقومات ما يؤهلنا للذهاب أبعد من دور الثمانية
10 أكتوبر 2009 00:53
قبل أن تبدأ البطولة وخلال جلسة جمعت اللاعبين بممثلي الإعلام الإماراتي، أظهر أحمد علي نجم هجوم منتخبنا معدنه الحقيقي حين سُئل عن شعوره وقد صار بديلا لأحمد خليل، فرد أحمد علي بأنه جندي، سواء كان في الملعب أو على دكة البدلاء وأن ما يعنيه في المقام الأول هو المنتخب، وصالح الفريق. وبعد أن بدأت البطولة، أثبت أحمد علي بالفعل أنه جندي حين دفع به مدربه مهدي علي في مباراة جنوب أفريقيا المتأزمة ليصنع الفارق ويساهم في التعادل الذي بدا بعيد المنا، كما لعب أحمد علي دورا مهما في منح بطاقة التأهل إلى دور الثمانية إلى منتخبنا بعد أن نجح في صناعة الهدف الثاني للأبيض بفضل مهاراته الفردية، بعد أن استثمر هجمة لم يتوقع أحد أن يكون الهدف منها وأهداها إلى أحمد خليل الذي لمسها بقدمه لتعلن عن هدف «الفرحة» والعبور إلى دور الثمانية. حول مباراة اليوم أمام كوستاريكا، يقول أحمد علي: يملك منتخبنا من المقومات والقدرات الفنية ما يؤهله للذهاب إلى ما هو أبعد من دور الثمانية، ولكن هذا الهدف لن يتحقق من فراغ، وإنما يحتاج إلى بذل أقصى جهد ممكن لنا أمام كوستاريكا وتحقيق انتصار جديد بإذن الله للكرة الإماراتية، معربا عن تفاؤله بإمكانية أن يفعلها نجومنا لو ظهروا بالمستوى الذي ظهروا به في مباراة فنزويلا بدور الـ16، لاسيما الدقائق الأخيرة التي كان بإمكان الأبيض الشاب خلالها أن يصنع فوزا كبيرا. أضاف أن الأبيض طوى صفحة المنتخب الفنزويلي بمجرد انتهائها، وانصب كل تفكيره على مواجهة كوستاريكا، حيث أتم تحضيراته بكل تركيز من أجل تجاوز عقبة الدور ربع النهائي للمونديال والتأهل إلى الدور نصف النهائي وتحقيق إنجاز جديد للكرة الإماراتية. وأشار إلى أن منتخب كوستاريكا ينتمي للقارة ذاتها التي ينتمي إليها المنتخب الفنزويلي الذي خرج من البطولة على أيدينا، ولكن ذلك لا يعني أنها مدرسة سهلة، فقد أثبت المنتخب الكوستاريكي كفاءة فنية عالية وقوة في الملعب من خلال تفوقه على المنتخب المصري الشقيق، والذي كان مدعوما بأعداد غفيرة من الجماهير، إلا أن التماسك الدفاعي لمنتخب كوستاريكا ونجاح مهاجميه في استغلال الثغرات في الدفاع المصري مكناه في نهاية المباراة من كسب بطاقة التأهل إلى ربع نهائي البطولة، ولذا فنحن ندرك تماما أهمية المباراة المنتظرة وصعوبة المنافس وجاهزون إن شاء الله لمواجهته بكل ما أوتينا من قوة. وقال: قاعدتنا المعتادة أن نحترم كافة المنتخبات التي نواجهها، ومهما كان اسمها وسمعتها على صعيد الكرة العالمية، إلا أننا لا نخشى كوستاريكا كما لم نخش فنزويلا ومن قبلها المنتخبات التي واجهناها في منافسات مرحلة المجموعات. وعن طموحهم بعد التأهل، قال: جئنا إلى هنا للذهاب إلى أبعد نقطة في البطولة، وندرك أن المهمة ليست سهلة، ولكن علينا أن نضاعف جهدنا وأن نقاتل للحصول على أهدافنا، والجهاز الفني زرع فينا روح الفوز وعشق الانتصارات، وإن شاء الله نحقق أهدافنا التي جئنا من أجلها، ونكون خير سفير للكرة الآسيوية والعربية، والتأهل الى دور الثمانية من مونديال مصر، كان هدية متواضعة الى قادة وشعب الامارات والى الجمهور العربي والمصري الذي وقف خلف «الابيض»، ونتمنى تقديم المزيد من الهدايا لأن شعبنا يستحق الكثير. وعن المستوى الذي ظهر به وصناعته للفارق، قال: ما أقوم به ليس جهدا فرديا، وإنما نتاج العمل الجماعي في الفريق والذي نشأنا عليه منذ أن تأسست نواة منتخب الشباب، وذلك بفضل الجهد والإشراف للجهاز الفني للمنتخب والألفة التي تجمع بين اللاعبين، وحقيقة لا أحب أن أنسب الإنجاز لفرد، لان العمل الذي نقوم به في المنتخب سواء الذي ترونه على أرض الملعب أو من خلال التمارين أو العمل الذي يكون خارج الملعب تظهر نتائجه، وعن نفسي أؤمن بأهمية العمل الجماعي، وما أقوم به ليس سوى جهد فرد من مجموعة، وكلنا ننشد تحقيق الفوز للكرة الإماراتية وتثبيت أقدامها على الساحة العالمية كما سبق وأن فعلناها على الساحة الآسيوية. وقال: لقد تعرضنا لبعض الانتقادات في المباريات الأولى، لكننا استطعنا تحسين الصورة بعد ذلك، بعد أن تجاوزنا رهبة الافتتاح، ثم الضغط الجماهيري الكبير، واستطعنا بلوغ الدور ربع النهائي بفضل توجيهات الكابتن مهدي علي ودعاء كل الجماهير الاماراتية والعربية التي ساندتنا في المباريات السابقة. واعترف بأن الجماهير لعبت دورا مؤثرا في تحقيق الانتصارات والتأهل إلى دور الثمانية، بالرغم من قوة المنافسين، متمنيا أن يكون منتخبنا في يوم سعده اليوم أمام نظيره الكوستاريكي مشددا على ضرورة مضاعفة الجهد والتركيز كونهما الطريق إلى تجاوز محطة الدور ربع النهائي، مشيرا إلى أنه وزملاءه يدركون أيضا أن الأبيض الإماراتي يحمل الآمال العربية في مونديال «مصر 2009» وعليهم السعي لرسم السعادة على وجوه الجماهير الإماراتية والعربية اليوم. وفي ختام تصريحاته، أشاد أحمد علي بأداء اللاعبين الذين خاضوا المباراة السابقة بتركيز عال جدا، مشيرا الى أن الطموحات الحالية تنصب على الفوز في مباراة اليوم وأن المنتخب قادر على تقديم الافضل، ووعد جماهير الامارات بأن يقدم الفريق كل ما لديه اليوم ويدافع عن حلمه وحلمها حتى النهاية. أكدوا أن بعثتنا «أهل الدار» مسؤولو الاتحاد المصري يدعون الجماهير إلى مساندة «الأبيض الشاب» القاهرة (الاتحاد) - دعا مسؤولو الاتحاد المصري لكرة القدم جماهير الكرة المصرية والعربية إلى مساندة الأبيض اليوم، مؤكدين أن بعثة الإمارات هي في مصر من «أهل الدار» وأن مساندة منتخبها الشاب واجبة، خاصة بعد أن أصبح الممثل الوحيد للعرب في البطولة إثر خروج المنتخب المصري. وكان المهندس سمير زاهر رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم، نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة للبطولة، وبرغم حزنه لخروج المنتخب المصري، قد تمنى قبل سفره إلى زامبيا مع منتخب مصر الأول للعب في تصفيات كأس العالم للكبار، أن يحالف التوفيق المنتخب الإماراتي في مهمته، مؤكداً أن تقدمه في البطولة هو أمر يسعد المصريين وكل العرب، ويمثل شرفاً وفخراً للكرة العربية. وقال إن مساندة الجماهير المصرية للشقيق الإماراتي أمر لا يحتاج إلى كلام، فالعلاقة بين الشعبين تاريخية، ونحن بلد واحد، وجماهيرنا تدرك ذلك جيداً وهي ليست بحاجة إلى من يدعوها إلى مساندة الأشقاء، أضف إلى ذلك أن المنتخب الإماراتي الفريق العربي الوحيد الذي واصل مشواره بالبطولة، وهذا في حد ذاته أمر يجعل من مساندته واجباً قومياً. كما أكدت سحر الهواري مسؤول الكرة النسائية بالاتحاد المصري لكرة القدم، أن علاقة وطيدة تربط الاتحاد المصري وشقيقه الإماراتي، وأنها بصفة خاصة زارت الإمارات كثيراً وتحمل الكثير من الحب للإمارات وقيادتها وشعبها. وعاودت تأكيد أن المنتخب الإماراتي يلعب في مصر، بوصفه صاحب أرض وجماهير، وأن المساندة الجماهيرية المنتظرة للأبيض، تعد أمراً مفروغاً منه، خاصة أنه المنتخب العربي الوحيد الباقي في البطولة بعد خروج الفريق المصري صاحب الأرض، كما أعربت عن تفاؤلها بإمكانية أن يحقق الأبيض نتيجة إيجابية أمام كوستاريكا، مشيرة إلى أنها من خلال متابعتها لمسيرته وما سمعته عنه، تراه فريقاً يملك شخصية البطل ومؤهلاً للذهاب أبعد من دور الثمانية، متمنية أن يكون التوفيق حليفه اليوم إن شاء الله. وأشارت إلى أن المنتخب الإماراتي في استاد القاهرة سيحل على جماهيره وسيلعب على أرضه، وأن الرصيد الإماراتي في نفوس المصريين كبير، وأن مساندة منتخب الإمارات اليوم واجب قومي على كل مشجع، داعية الجماهير لمساندة ممثل العرب. وقال المهندس أحمد شاكر: لا شك في أننا مع الإمارات كجماهير وننظر إليها باعتبارها فريقنا الباقي في البطولة، ويسعدنا وجود الإمارات في دور الثمانية، وأمر مساندة الجماهير المصرية للشقيق الإماراتي هو أمر لا يحتاج إلى كلام، فالعلاقة بين الشعبين تاريخية، ونحن بلد واحد، وجماهيرنا تدرك ذلك جيداً وهي ليست بحاجة إلى من يدعوها إلى مساندة الأشقاء. وأكد أنه تابع المنتخب الإماراتي في مناسبات كثيرة، سواء خلال البطولة أو في نهائيات القارة الآسيوية، ويرشحه لتجاوز عقبة كوستاريكا، واصفاً المنافس بأنه سهل وأن فوزه على مصر هو الذي أحاطه بهالة كبيرة. وأشار المهندس محمود الشامي عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة إلى أنه إذا كان خروج الفريق المصري قد أحبط الجماهير.
المصدر: القاهرة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©