الاتحاد

دنيا

عبيد سليمان: الإنسان نوعان منفتح ومنغلق ومعرفة هذين النمطين تسهل التعامل مع كل نوع

يسهل التواصل عند معرفة نمط الشخص الواقف أمامك

يسهل التواصل عند معرفة نمط الشخص الواقف أمامك

يسهل التعامل مع كل شخصية إنسانية إذا عُرف نمط الشخص الذي تحاوره، ويسهل التواصل معه، إذا عرف مخزونه النفسي وما تحمله من خلال ثقافته، والبيئة التي تربى فيها وتشبع بموروثها، ومن خلال التعليم الذي تلقاه طوال حياته، وتبقى بعض الطبائع تغلب على الفرد مهما اختلفت البيئات التي تقاسمت حياته وتأثر بها وأثرت فيه، وهكذا فمعرفة نمط الفرد من خلال كثير من المعطيات يسهل التعامل معه، ورأى بعض الباحثين في الموضوع أن طرق التواصل مع البشر لا تعتبر مستحيلة، ولكن يمكن أن تحمل بعض الصعوبات، ولكن يمكن تفادي كل ذلك عن طريق قليل من الخبرة والذكاء لمعرفة شخصية طالب التواصل، ومن هؤلاء الباحث عبيد سليمان.
وفي هذا الإطار يقول عبيد سليمان: يختلف البشر فيما بينهم ببعض الصفات التي يحملونها، وكلما عرف الإنسان هذه الفروقات الطبيعية بين البشر، كلما أمكنه التواصل مع الآخرين بالصورة المثالية، وقد ظهرت دراسات كثيرة تساعد الإنسان على معرفة ذلك، ولعل من أشهر تلك العلوم علم الأنماط الشخصية لمايرز برجز، والمسمى اختصارا بـ: mbti

أبعاد رئيسية
يحصر علم الأنماط الشخصية الفروق بين سلوك البشر تحت أربعة أبعاد رئيسية، ونناقش منها البعد الأول: بُعد الوجود مع الناس، فإن الناس غالبا يقعون على طرفي نقيض: إما أن يكون الإنسان منفتحا مع الآخرين (Extrovert) أو منغلقا على نفسه (Introvert)، فكيف نعرف المنفتح ونتعامل معه؟ وكيف نعرف المنغلق ونتعامل معه؟ المنفتح: الإنسان المنفتح اجتماعياً بطبعه، يميل غالبا إلى الوجود وسط الناس، لأن هذا الجو يشعره بالقوة والطاقة والحيوية وبالرغبة في الحركة، لذا تراه يتحدث بصورة سريعة وبصوت عال، وقد يكثر مقاطعة الحديث أحيانا لأن لديه الكثير للتحدث أمام الناس، وربما يحب أن يلفت أنظار الجميع، غالبا يمارس هذا النمط أنشطة جماعية يظهر فيها براعته، وأشهر الشخصيات العالمية التي ظهرت فيها هذه الصفة: أوبرا وينفري، باراك أوباما، وغيرهم..
المنغلق: أمَّا الشخص المنغلق فهو إنسان يميل أكثر للخصوصية والاستقلالية، وغالبا ما يحب الهدوء وعدم الظهور أمام الملأ، حركته تبدو ساكنة وحديثه يبدو متقطعا، يجد صعوبة كبيرة في الانسجام مع الآخرين، يمارس هواياته الشخصية، وربما في انعزال عن الآخرين، وأشهر الشخصيات التي ظهرت فيها صفة الانغلاق: أرنولد شوازنجر، ديانا سبنسر، جورج بوش الابن.

كيفية التعامل مع كل نمط
يتساءل عبيد سليمان عن كيفية التعامل مع نمط؟ وكيف تتعرف على كل نمط من أول وهلة؟ وكيف تتعامل معه بصورة أفضل؟ ويجيب مفصلاً:

المنفتح
كيف تعرف المنفتح؟ وكيف تتواصل معه؟ يجيب عبيد سليمان: كلامه سريع وكثير المقاطعة، يتحدث بصوت عال، حضوره قوي واحتفالي في المجالس، يحب جذب الأنظار إليه، يحب الاختلاط مع الناس، تحدث معه بحيوية، اسأله عن نفسه، اسأله في أكثر من مجال، أعطه وقتا كافيا للتحدث، اطلب منه نصائح لك وللآخرين.

نقاط قوته ونقاط الضعف عنده
يتابع عبيد سليمان: يلاحظ المنفتح المحيط الخارجي، يتفاعل مع الآخرين، صاحب فعل، يفهمه الآخرون بشكل جيد، أقل استقلالية، لا يتحمل الروتين، لا يعمل بفعالية إلا مع الناس، حساس لأنه يلاحظ الآخرين.
المنغلق كيف تعرفه؟ وكيف تتواصل معه؟
يضيف سليمان متحدثاً عن الشخص المنغلق: يبدو بطيء الحركة نوعا ما، لا يتحدث عن نفسه، قليل الكلام وصاحب صوت هادئ، يحب الخلوة، يراه الآخرون أقل اجتماعيةً، لا تقترب منه كثيرا، حافظ على الرتم الهادئ عند التحدث معه، تجنب سؤاله عن أموره الشخصية، أعطه وقتا كافيا عند التحدث، لا تقاطعه ولا تكمل عباراته.

نقاط القوة والضعف عند المنغلق
ويتحدث عبيد سليمان عن المنغلق ونقاط قوته وضعفه ويقول: هو مستقل، يعمل وحده بفعالية، ينجح في صياغة الأفكار، ينتبه في التعميمات و قبل التصرف، لا يفهم المحيط الخارجي، لا يملك خيارات في المجتمع، يتجنب الآخرين، لا يتحمل المقاطعة ويحب الهدوء، لا يفهمه الآخرون بشكل جيد، كيف يتصرف كل نمط في محيط العمل؟

في محيط العمل
المنفتح يحتاج إلى التأييد الجماعي، يحب أن يعمل وسط فريق عمل، لا يمانع العمل وسط ضوضاء، بإمكانه القيام بأكثر عن عمل في وقت واحد، يفضل التواصل الشفوي.

المنغلق في محيط العمل
يحتاج لبث الثقة في نفسه يحب أن يعمل وحيدا، يفتقد للتركيز في الضوضاء، لا يستطيع أداء أكثر من مهمة في وقت واحد، يفضل التواصل المكتوب.
تخيل أنك استطعت أن تصنف الناس من حولك وتعاملت مع كل منهم كما جاء في التقرير السابق حسب صفاتهم وقدراتهم ونقاط قوتهم وضعفهم، ألن تكون أكثر نجاحا معهم؟.

اقرأ أيضا