الاتحاد

الإمارات

محمد بن راشد يبارك اختيار خادم الحرمين الشخصية الإسلامية

سامي عبدالرؤوف (دبي)

بارك صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، اختيار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، عاهل المملكة العربية السعودية، الشخصية الإسلامية للدورة الحادية والعشرين لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، بحسب ما أعلنه المستشار إبراهيم بوملحة، مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية، رئيس اللجنة المنظمة للجائزة.
وقال بوملحة، في تصريحات صحفية صباح أمس: «ما إن علم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، باختيار خادم الحرمين الشريفين شخصية العام الإسلامية، حتى بارك هذا الاختيار وأيده برغبة تنم عن محبة وتقدير واحترام سموه، لخادم الحرمين الشريفين، وتقديراً لدوره في خدمة الإنسانية جمعاً».
وأضاف: «ما إن أعلنا عن اختيار خادم الحرمين الشخصية الإسلامية للجائزة، حتى ظهرت علامات الرضا والارتياح والتأييد لاستحقاقه هذه المنزلة الرفيعة، وهذا ما تأكد سريعاً بعد نشر خبر الإعلان على وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، ما يدل على مصداقية جائزة دبي للقرآن الكريم في اختيار الشخصيات التاريخية التي لهما بصمات واضحة على وجه الحياة».
وذكر بوملحة: «إن اختيار خادم الحرمين الشريفين شخصية إسلامية، هو اختيار صادف أهله ومحله»، لافتاً إلى أنه سيتم ترتيب عملية مراسم وإجراءات التكريم خلال الأيام المقبلة.
وأكد بوملحة أن الملك سلمان شخصية عربية وإسلامية تستحق أكثر من تكريم، واختياره شخصية العام الإسلامية للجائزة جزء من واجبنا تجاه مثل هؤلاء الرجال الذين قل أن يجود بهم الزمان، والاختيار بحد ذاته دعم مباشر لأعمال الجائزة ونشأتها وتأييداً لمصداقيتها باختيار الشخصيات التاريخية منذ انطلاقتها في الدورة الأولى، وقد تم اختيار نخبة من الشخصيات المتميزة في مجال العلم الشرعي والدعوة بجانب مؤسسات تحمل هذه الصفة.
وأشار إلى أن اختيار الملك سلمان بن عبد العزيز، يأتي تتويجاً لجهود هذه الشخصيات الكبيرة، ويصب في تعزيز علاقات الأخوة والتلاحم بين الشعبين الإماراتي والسعودي في مثل هذه الظروف التي تمر بها منطقة الخليج العربي، كما يأتي الاختيار تأكيداً على الدعم المعنوي للجهود التي يبذلها العاهل السعودي وأخوه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، من أجل توحيد الصف العربي والإسلامي والوقوف في وجه الأخطار والتحديات، ومحاربة الإرهاب بشتى أشكاله وأنواعه.
وعن آلية اختيار الشخصية الإسلامية، أوضح رئيس اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم أنه في العادة تجتمع اللجنة المنظمة للجائزة، وتضع قائمة بأسماء علماء دين ورواد وقادة مشهورين ذي تأثير وأثر، وتبدأ مشاورات ترشيح الشخصية الإسلامية بعد استقراء العالمين العربي والإسلامي، مشيراً إلى أن اختيار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية، الشخصية الإسلامية للدورة الحادية والعشرين للجائزة لعام 1438 هجرية يجيء لما بذله خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، مادياً ومعنوياً في خدمة وتنمية العمل الإسلامي والاهتمام بشؤون المسلمين وخدمة الحرمين الشريفين، والحجاج والمعتمرين وتوحيد الصف العربي، وإنشاء ودعم الجمعيات الخيرية ومساعدة الشعوب المنكوبة والمكلومة، مؤكداً أن الأيادي البيضاء لخادم الحرمين في كل مكان تنم أريحية واهتمام بموضوعات وقضايا المسلمين والمحتاجين في شتى أقطار الأرض.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: علاقات صداقة وطيدة تجمع الإمارات بالنمسا