الاتحاد

الإمارات

«البيئة» تسوق رطب المزارعين الشهر المقبل

 أصناف متعددة من الرطب ينتجها مزارعو الإمارات

أصناف متعددة من الرطب ينتجها مزارعو الإمارات

تنفذ وزارة البيئة والمياه، بالتعاون مع القطاع الخاص مبادرة لتسويق رطب المزارعين، ابتداء من شهر يوليو المقبل وحتى شهر سبتمبر، لتشجيع المنتجات الزراعية الوطنية. وحددت الوزارة خمسة أصناف لتسويقها باعتبارها من أكثر الأنواع رغبة لدى المستهلكين، ووضعت مواصفات للمنتجات المراد تسويقها، بحسب المهندس منصور المنصوري مدير إدارة التنمية الزراعية بالوزارة.
وقال المنصوري في تصريح خاص لـ “الاتحاد”، “تهدف المبادرة لإيجاد فرص تسويقية لإنتاج المزارعين من خلال توفير اتفاقيات مع مراكز التسويق المتميزة وفق أسس وضوابط تخدم مصلحة المزارعين وتحفظ حقوقهم”.
وأشار إلى أن هذا المشروع يحمل شعار “خيراتنا” كعلامة تجارية مميزة لرطب المزارعين والتي تشرف الوزارة على تسويقه وفقا لشروط ومواصفات تضمن جودته ونظافته.
وستتم تعبئة الرطب داخل عبوات كرتونية سعة (1 كيلوجرام) على هيئة “شماريخ”.
وأشار المنصوري، إلى أن المبادرة تأتي ضمن سعي الوزارة لرفع نسب الاكتفاء الذاتي من الإنتاج المحلي والمساهمة بتحقيق الأمن الغذائي في الدولة وتشجيع الاهتمام بالمنتجات الوطنية المحلية.
وتهدف المبادرة إلى إيجاد فرص لتسويق إنتاج مزارع النخيل ومن أهمها محصول الرطب وذلك على مستوى الدولة وبالمشاركة مع القطاع الخاص، وتحقيق أسعار تسويقية جيدة لإنتاج المزارعين، وبالتالي زيادة العائد الاقتصادي، وتشجيعهم على زراعة الأصناف الجيدة من أشجار النخيل وإحلال زراعتها محل الأصناف ذات المردود الاقتصادي المتدني.
وذكر المنصوري، أن المبادرة تساعد على تشجيع المزارعين في التوسع بزراعة الأصناف الجيدة من التمور وكذلك فتح أسواق محلية وخارجية لتصريف الرطب.
وأفاد المنصوري انه سوف يتم اختيار أصناف مناسبة للتسويق مثال: البرحي- اللولو- الخنيزي- الشيشي-السلطانة.
وسوف تشارك المناطق المختلفة بالدولة في هذه المبادرة عن طريق تحديد المزارعين المتميزين بإنتاج الرطب.
ولفت إلى تشكيل فريق عمل لمتابعة تنفيذ المبادرة والتنسيق مع جهات التسويق المختلفة لتسويق المنتج بطريقه صحيحة وصحية.
ولفت المنصوري إلى أن هناك جملة من الإرشادات كانت الوزارة قد وضعتها للمزارعين للالتزام بها.
واكد المنصوري أن هذه المبادرة تخدم السياسات الزراعية والأمن الغذائي من حيث تحسين إنتاجية التمور كما ونوعا والتشجيع على التوسع بزراعة أصناف النخيل الجيدة ذات المردود الاقتصادي الجيد.
ويقدر العائد المادي من تسويق الإنتاج على هيئة رطب بحوالي 35% زيادة عن عائد تسويقه على هيئة تمور، وذلك نظراً لفقد وزن الرطب بنسبة 60% نتيجة تجفيفه لتحويله إلى تمور، بحسب المنصوري.
وأشار المنصوري إلى موسمية إنتاج وتسويق الرطب الطازج خلال فترة محدودة وإقبال المستهلك على شرائها لاستهلاكها وهي طازجة وبالتالي يوفر ذلك الوقت والجهد والمال للمزارع في حال تم تحويله إلى تمر.
وقدمت الوزارة مجموعة من الإرشادات للمزارعين للمحافظة على الرطب في حالة التجميد.
وقال المنصوري، “يجب جني الرطب من أشجار سليمة وبصورة طبيعية غير مصابة بأمراض أو حشرات وذلك بقطع العذوق أو الشماريخ عندما تصل إلى مرحلة متقدمة من الرطب”.
وأكد أهمية وضع العذوق على فرشة من شرائح البلاستيك أو القماش المناسب ثم تنظف بواسطة تيار هوائي، مشيرا إلى ضرورة تقطيع “الشماريخ” بواسطة المقص في منطقة قريبة من مخزن التبريد.

اقرأ أيضا