الاتحاد

الإمارات

سواحل رأس الخيمة تستضيف 76 نوعاً من الطيور المهاجرة

تستضيف سواحل إمارة رأس الخيمة المطلة على ضفاف الخليج العربي بطول 64 كيلومترا هذه الأيام 76 نوعا من الطيور البحرية المهاجرة التي توافدت أسرابها، هربا من صقيع الشتاء القارس في مواطنها بأوروبا وآسيا وإفريقيا وبحثا عن الدفء على سواحل الدولة·
وخرج سكان الإمارة من مواطنين ومقيمين بمختلف أعمارهم للمناطق الساحلية لمتابعة وصول أسراب الطيور البحرية المهاجرة تباعا التي احتضنتها سواحل الإمارة لمتابعة والتقاط الصور الفوتوغرافية لها لتوثيق ما تزيت به من ألوانها الزاهية وأصواتها الجميلة وحركاتها المتناغمة على إيقاع أمواج الخليج العربي·
وقال الدكتور سيف الغيص مدير هيئة حماية البيئة والتنمية في رأس الخيمة أنه بتوجيهات سمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي ولي عهد ونائب حاكم رأس الخيمة تعكف الهيئة حاليا على إجراء دراسات علمية حول التنوع الحيوي بالإمارة كما تقوم بإجراء إحصاء دوري للطيور الساحلية وتحديد أنواعها·
ولفت إلى أنه هناك مشروعا بحثيا علميا تقوم الهيئة بتنفيذه حاليا عن الطيور والنباتات والحيوانات في الإمارة·
وكشف أن الهيئة بصدد تصنيف كل محمية على حدة، وذلك بغرض افتتاحها أمام الجمهور في القريب العاجل·
وأشار إلى أن الهيئة تعمل على رفع مستوى الوعي البيئي بين سكان الإمارة حول أهمية الحياة البحرية والبرية وسبل المحافظة عليها من خلال مطبوعاتها التي تحتوي على معلومات باللغتين العربية والإنجليزية عن مختلف أنواع الطيور ومنها الفانتير (الفلامنجو الكبير) وغراب البحر وعقاب السمك وعن الحيوانات والنباتات منها شجر السدر والقرم والغاف التي تشتهر بها الإمارة·
وتحلق في سماء الإمارات 330 نوعا من الطيور المقيمة والمتكاثرة والمهاجرة التي تجد في المناطق الساحلية والصحراوية وأعالي الجبال ومنها من يتوسد أوراق وأغصان الأشجار في الإمارات بيئتها الملائمة من التي ميزها الله تعالى بمميزات عديدة من ناحية الشكل والتحليق عاليا في الفضاء ويتوفر منها في الإمارات 100 نوع يتكاثر منها بانتظام 90 نوعا، وهي تتوزع بين 60 عائلة وتنتمي إلى 20 رتبة·
وقال الدكتور سيف الغيص إن إدارة البحث العلمي في الهيئة شرعت بدراسة عدة مقترحات لإنشاء محميات طبيعية بحرية وبرية في إمارة رأس الخيمة، وقد خلصت إلى تقرير أشارت فيه إلى أن هناك أكثر من 18 موقعا يمكن أن تكون محميات طبيعية أو ذات طبيعة خاصة في مختلف مناطق إمارة رأس الخيمة·
وأشار الى أن بعض من هذه المواقع موثق عالميا ومدون في بعض الدوريات والكتب التي تصدرها منظمات عالمية مثل الصندوق الدولي لصون الطبيعة وسيتم تصنيفها على حسب التصنيف العالمي للمحميات·
وأضاف الغيص أن الهيئة قامت بإشراك الدوائر والمؤسسات الحكومية في الإمارة بتكوين لجنة مشتركة للنظر في أمر هذه المواقع من الناحية التراثية والتاريخية ومن ناحية التخطيط واستخدامات الأراضي ومن الناحية الجمالية والسياحية·
وتملك الطيور المهاجرة في أعماقها أجهزة شبة أجهزة الكمبيوتر أو تتفوق علية في العمليات الحسابية، حسب الدراسات والحقائق العلمية التي اكتشفها العلماء مؤخرا، حيث تؤكد هذه الحقيقة أن الطيور تبدأ قبل إقدامها على هجرتها السنوية في إجراء عملية حسابية شديدة التعقيد لحساب الطاقة اللازمة للرحلة ودراسة الخرائط المتصلة بها ومعرفة المحطات التي يقف عندها أثناء رحلتها الطويلة·
وبإمكان تلك الطيور قطع مسافة تزيد على 3 آلاف كيلو متر بسرعة 80 كيلومتر في الساعة، كما بينت الدراسات أن شحم الطائر ذو تركيز عال، فمنه يستمد الطائر معظم طاقتة لمساعدته على رحلته بعد الاستعداد لها بزيادة وزنة جرامين أو أكثر قليلا

اقرأ أيضا

رئيس الدولة يمنح سفير الجزائر وسام الاستقلال من الطبقة الأولى