الاتحاد

الاقتصادي

«الموارد البشرية» توقع مذكرة تفاهم مع «الشارقة الإسلامي»

الشارقة (الاتحاد) ـ وقعت دائرة الموارد البشرية بالشارقة، أمس مذكرة تفاهم مع مصرف الشارقة الإسلامي، وذلك في إطار اهتمام الدائرة بمساعدة الباحثين عن العمل وتدريبهم وتمكينهم من الحصول على وظيفة، سواء في القطاع الحكومي أو الخاص.
وقع مذكرة التفاهم كل من طارق سلطان بن خادم عضو المجلس التنفيذي رئيس دائرة الموارد البشرية، ومحمد عبدالله الرئيس التنفيذي لمصرف الشارقة الإسلامي، وذلك في مقر دائرة الموارد البشرية بحضور عبدالله سالم المشوي مدير دائرة الموارد البشرية، وعبدالله إبراهيم الزعابي مدير فرع الدفين بدائرة الموارد البشرية، وعدد من مدراء الإدارات ورؤساء الأقسام بالدائرة والمصرف.
وثمن ابن خادم مبادرة مصرف الشارقة الإسلامي في توقيع مذكرة التفاهم مع الدائرة، لإرساء ودعم علاقات الشراكة الاستراتيجية بين المصرف والدائرة ولرفد المصرف بالكوادر الوطنية المؤهلة.
وأشاد بحرص المصرف على توطين الوظائف المتاحة لديه، وتوفير البيئة المشجعة والجاذبة للمواطنين للعمل في قطاع المصارف.
وقال إن الدائرة على استعداد تام لتوسيع آفاق التعاون مع المصرف في كل ما يتعلق بتنمية الموارد البشرية من تأهيل، وتدريب، وتوظيف، مؤكداً الدور التكاملي بين المؤسسات المختلفة سواء كانت حكومية أو خاصة، وأهمية تنسيق وتوحيد الجهود معها لدعم جهود واستراتيجيات التوطين لتحقيق الاستثمار الأمثل للموارد البشرية.
من جانبه، أكد محمد عبد الله أن جذب الكوادر الوطنية، وتأمين الوظائف المناسبة لهم، وتطوير مهاراتهم، وخبراتهم، وتأمين مسارهم المهني في مجال الصيرفة الإسلامية، من اهم أولويات مصرف الشارقة الإسلامي.
وأشار إلى أن مصرف الشارقة الإسلامي يولي أهمية خاصة لمذكرة التفاهم التي تم توقيعها مع دائرة الموارد البشرية بالشارقة إيماناً من المصرف بالدور الحيوي الذي تقوم به الدائرة في مد جسور التواصل بين الكوادر الوطنية الباحثة عن العمل وأصحاب العمل لتوفير الشواغر الوظيفية المناسبة لهم، الأمر الذي سيساهم في تعزيز توجه المصرف لبناء بيئة عمل وطنية جذابة.
وتتضمن المذكرة عدة بنود رئيسية تهدف إلى وضع إطار عام للتعاون بين الطرفين، يتم بموجبه تحديد القواعد الأساسية ومحاور هذا التعاون بما يحقق مصالحهما المشتركة ودعم سياسة التوطين في دولة الإمارات، وبما يتوافق مع الأنظمة المعمول بها لدى الطرفين والقوانين السارية في دولة الإمارات.

اقرأ أيضا

توقعات بسعـر 60 دولاراً لبرميل النفط في 2020