الاتحاد

عربي ودولي

«مارس» الأكثر دموية منذ بدء النزاع

بيروت (أ ف ب) - قال المرصد السوري الحقوقي أمس، إن أكثر من 6 آلاف شخص قتلوا جراء النزاع السوري في مارس المنصرم، مما يجعل منه الشهر الأكثر دموية في الأزمة المستمرة منذ أكثر من عامين. وتشير آخر أرقام الأمم المتحدة العائدة إلى فبراير الماضي، إلى مقتل نحو 70 ألف شخص في سوريا. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن عدد القتلى في مارس بلغ «6 آلاف و5 قتلى، مما يجعل منه الشهر الأكثر دموية» منذ بدء النزاع منتصف مارس 2011. وأوضح عبد الرحمن أن القتلى هم 3480 مدنياً بينهم 298 طفلًا دون السادسة عشر، و291 سيدة، و1400 مقاتل معارض. ويدرج المرصد بين المدنيين، السوريين الذين حملوا السلاح.
وأضاف عبد الرحمن أن مارس شهد مقتل 86 جندياً منشقاً و1464 عنصراً من القوات النظامية «بينهم أفراد في قوات الدفاع الوطني التي شكلها النظام». وأحصى المرصد سقوط 387 شخصاً مجهولي الهوية، إضافة إلى 588 مقاتلًا مجهولي الهوية «بينهم العديد من جنسيات غير سورية». وأعرب عبد الرحمن عن اعتقاده أن العدد الحقيقي لقتلى النظام والمعارضة «هو أعلى من ذلك» بسبب تكتم الطرفين على الحصيلة الفعلية من أجل المعنويات في القتال.

اقرأ أيضا

السلطة الفلسطينية مستعدة للتفاوض مع رئيس وزراء إسرائيلي جديد